الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

نهر كونيتيكت

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو نهر كونيتيكت
  • تاريخ نهر كونيتيكت

ما هو نهر كونيتيكت؟

 

نهر كونيتيكت هو أطول نهر في منطقة نيو إنجلاند بالولايات المتحدة، ويتدفق جنوباً لمسافة 406 ميلاً (653 كم) عبر أربع ولايات، حيث يرتفع عند حدود الولايات المتحدة مع كيبيك في كندا، ويخرج في لونغ آيلاند ساوند، كما يشمل مستجمعات المياه فيها 11،260 ميل مربع (29200 كيلومتر مربع)، تغطي أجزاء من خمس ولايات أمريكية ومقاطعة كندية واحدة عبر 148 رافداً، 38 منها عبارة عن أنهار رئيسية.

 

كما ينتج 70٪ من المياه العذبة في لونغ آيلاند ساوند، ويتم تصريفها بمعدل 18400 قدم مكعب (520 متر مكعب) في الثانية، ويعد وادي نهر كونيتيكت موطناً لبعض الأراضي الزراعية الأكثر إنتاجية في شمال شرق الولايات المتحدة، بالإضافة إلى منطقة حضرية تضم ما يقرب من مليوني شخص حول سبرينغفيلد، ماساتشوستس، هارتفورد وكونيتيكت.

 

تاريخ نهر كونيتيكت:

 

كلمة “كونيتيكت” هي تحريف لكلمة موهيغان (quinetucket)، والتي تعني “بجانب نهر المد والجزر الطويل”، حيث ظهرت الكلمة في اللغة الإنجليزية في أوائل القرن السابع عشر لتسمية النهر، والذي كان يُطلق عليه أيضاً “النهر العظيم”، كما كان يُعرف أيضًا بالنهر الطازج، وأطلق عليه الهولنديون اسم نهر فيرس، فقد تضمنت التهجئات المبكرة للاسم من قبل المستكشفين الأوروبيين (Cannitticutt) بالفرنسية أو بالإنجليزية.

 

تكشف الحفريات الأثرية عن سكن الإنسان في وادي نهر كونيتيكت لمدة 6000 عام قبل الوقت الحاضر، حيث عاشت العديد من القبائل في جميع أنحاء وادي نهر كونيتيكت الخصب قبل بدء الاستكشاف الهولندي في عام 1614، كما تنبع المعلومات المتعلقة بكيفية عيش هذه القبائل وتفاعلها في الغالب من الحسابات الإنجليزية المكتوبة خلال ثلاثينيات القرن السادس عشر.

 

سيطر بيكوتس على منطقة في المنطقة الجنوبية من وادي نهر كونيتيكت، حيث تمتد تقريباً من مصب النهر في أولد سايبروك في كونيتيكت شمالاً إلى أسفل بيج بيند في ميدلتاون، ولقد حاربوا وحاولوا إخضاع القبائل الزراعية المجاورة مثل (Niantic’s) الغربيين، مع الحفاظ على مواجهة مضطربة مع منافسيهم( Mohegans)، فأخذت قبيلة ماتابسيت (تونكسيس) اسمها من المكان الذي كان فيه الساشيمس يحكمون عند المنعطف الكبير لنهر كونيتيكت في ميدلتاون، في قرية محصورة بين أراضي بيكوت العدوانية في الجنوب وأراضي موهيغان الأكثر سلاماً في الشمال.

 

سيطر موهيغان على المنطقة الشمالية، حيث تقع هارتفورد وضواحيها، خاصة بعد تحالفهم مع المستعمرين ضد بيكوت خلال حرب بيكوت عام 1637، وكانت ثقافتهم مشابهة لبيكووتس، حيث انفصلوا عنهم وأصبحوا منافسين لهم في وقت ما قبل استكشاف أوروبا للمنطقة، كما عاشت قبيلة بوكومتوك الزراعية في قرى غير محصنة على طول نهر كونيكتيكت شمال إنفيلد فولز على الامتداد الخصب للتلال والمروج المحيطة بسبرنجفيلد في ماساتشوستس.

 

أصبحت قرية بوكومتوك في أجاوام في النهاية سبرينجفيلد، وتقع على باي باث، حيث يلتقي نهر كونيتيكت مع نهر ويستفيلد الغربي ونهر شيكوبي الشرقي، فساعد قرويو بوكومتوك في أجاوام المستكشفين البيوريتانيين على الاستقرار في هذا الموقع وظلوا ودودين معهم لعقود، على عكس القبائل الواقعة في أقصى الشمال والجنوب على طول نهر كونيكتيكت، وعززت المنطقة الممتدة من سبرينغفيلد شمالاً إلى حدود ولايتي نيو هامبشاير وفيرمونت العديد من مستوطنات بوكومتوك ونيبموك الزراعية، مع تربتها معززة بالرواسب الرسوبية، ومن حين لآخر، عانت هذه القرى من غزوات من قبائل متحالفة أكثر عدوانية تعيش في نيويورك، مثل قبائل الموهوك في الماهيكان والإيروكوا.

 

توسطت قبيلة بيناكوك في العديد من الخلافات المبكرة بين المستعمرين والقبائل الهندية الأخرى، مع منطقة تمتد تقريباً من حدود ماساتشوستس مع فيرمونت ونيو هامبشاير  شمالاً إلى صعود الجبال البيضاء في نيو هامبشاير، وعاشت قبيلة أبيناكي الغربية (سوكوكي) في منطقة الجبال الخضراء في فيرمونت لكنها قضت فصل الشتاء في أقصى الجنوب حتى منطقة نورثفيلد في ماساتشوستس، ثم اندمجوا فيما بعد مع أفراد قبائل ألجونكوين الأخرى التي نزحت بسبب الحروب والمجاعات.

 

في عام 1614 أصبح المستكشف الهولندي أدريان بلوك أول أوروبي يرسم خريطة نهر كونيتيكت مبحراً شمالاً حتى إنفيلد رابيدز، حيث أطلق عليه اسم (النهر الطازج) وادعى أنه لهولندا على أنها الحدود الشمالية الشرقية لمستعمرة نيو نذرلاند، ففي عام 1623 شيد التجار الهولنديون موقعاً تجارياً محصناً في موقع هارتفورد بولاية كونيتيكت أطلق عليه اسم (Fort Hues de Hoop)

 

كما استقرت أربع مجموعات منفصلة بقيادة البيوريتانية في وادي نهر كونيتيكت الخصب ، وأسسوا مدينتين كبيرتين لا تزالان تهيمنان على الوادي: هارتفورد (تأسست عام 1635) وسبرينجفيلد (تأسست عام 1636)، فقد غادرت المجموعة الأولى من الرواد مستعمرة بليموث في عام 1632 وأسست في نهاية المطاف قرية ماتيانوك (التي أصبحت وندسور، كونيتيكت) على بعد عدة أميال شمال الحصن الهولندي، كما غادرت مجموعة مستعمرة خليج ماساتشوستس من ووترتاون، بحثاً عن موقع يمكنهم فيه ممارسة شعائرهم الدينية بحرية أكبر، ومع وضع هذا في الاعتبار أسسوا (Wethersfield) كونيتيكت في عام 1633، على بعد عدة أميال جنوب الحصن الهولندي في هارتفورد.

 

في عام 1635 قاد القس توماس هوكر المستوطنين من كامبريدج في ماساتشوستس، حيث كان قد تنازع مع القس جون كوتون إلى الموقع في كونيتيكت التابع لبيت الأمل الهولندي، حيث أسس نيوتاون، وبعد وقت قصير من وصول هوكر  ضمت نيوتاون ماتيانوك بناءً على القوانين المنصوص عليها في ميثاق التسوية لولاية كونيتيكت براءة اختراع وارويك لعام 1631، ومع ذلك فقد براءة الاختراع مادياً، وكان الضم غير قانوني بشكل شبه مؤكد.

 

أخرجت المستوطنة الإنجليزية الرابعة على طول نهر كونيتيكت من مجموعة استطلاع عام 1635 بتكليف من ويليام بينشون للعثور على أكثر المواقع فائدة للتجارة والزراعة، على أمل تأسيس مدينة هناك، فقد حدد موقع الكشافة التابعة له قرية بوكومتوك بأغاوام، حيث عبر طريق باي باث التجاري نهر كونيتيكت عند اثنين من روافده الرئيسية وهي نهر شيكوبي إلى الشرق ونهر ويستفيلد إلى الغرب، وإلى الشمال مباشرة من إنفيلد فولز، وهو أول نهر لا يمكن ملاحته.

 

كما يعتقد (Pynchon) أن التجار الذين يستخدمون أياً من هذه الطرق سيضطرون إلى الرسو وتغيير السفن في موقعه، وبالتالي منح المستوطنة ميزة تجارية، حيث كانت تُسمَّى في البداية مزرعة أجاوام وتحالفت مع المستوطنات في الجنوب التي أصبحت ولاية كونيتيكت، لكنها غيرت ولاءاتها في عام 1641 وأعيدت تسميتها سبرينغفيلد تكريماً لمدينة بينشون الأصلية في إنجلترا.

 

من بين هذه المستوطنات سرعان ما ظهرت هارتفورد وسبرينغفيلد كقوى، ففي عام 1641 انفصل سبرينغفيلد عن مستعمرة كونيتيكت في هارتفورد متحالفاً مع مستعمرة خليج ماساتشوستس، ولعقود من الزمان ظلت سبرينغفيلد مستوطنة مستعمرة خليج ماساتشوستس في أقصى الغرب، على الحدود الشمالية لمستعمرة كونيتيكت بحلول عام 1654، ومع ذلك أدى نجاح هذه المستوطنات الإنجليزية إلى جعل الموقف الهولندي غير مقبول على نهر كونيتيكت، فنقلت معاهدة الحدود غرباً بين مستعمرة كونيتيكت ومستعمرة نيو نذرلاند إلى نقطة بالقرب من غرينتش في كونيتيكت، كما سمحت المعاهدة للهولنديين بالحفاظ على مركزهم التجاري في (Fort Hues de Hoop)، وهو ما فعلوه حتى عام 1664 استيلاء البريطانيين على نيو نذرلاند.

 

جعل الموقع المركزي لوادي نهر كونيتيكت والتربة الخصبة والموارد الطبيعية الوفيرة، هدفاً لقرون من النزاعات الحدودية، وذلك بدءاً من انشقاق سبرينغفيلد عن مستعمرة كونيتيكت في عام 1641، والذي جلب مستعمرة خليج ماساتشوستس إلى النهر، وفي عام 1640 أكدت مستعمرة خليج ماساتشوستس مطالبتها بالولاية القضائية على الأراضي المحيطة بالنهر، ومع ذلك ظل سبرينغفيلد مستقلاً سياسياً حتى تفاقمت التوترات مع مستعمرة كونيتيكت؛ بسبب المواجهة النهائية في وقت لاحق من ذلك العام.

 

احتفظ هارتفورد بحصن عند مصب نهر كونيتيكت في (Old Say brook) للحماية منPequots ،Wampanoag’s ،Mohegans)  New Netherland Colony)، وبعد أن قطع سبرينغفيلد العلاقات مع المستعمرة، طالبت مستوطنات كونيتيكت المتبقية أن تدفع سفن سبرينغفيلد رسوماً عند عبور مصب النهر، حيث رفضت السفن دفع هذه الضريبة دون تمثيل في حصن كونيتيكت، لكن هارتفورد رفض منحها.

 

ورداً على ذلك عززت مستعمرة خليج ماساتشوستس صداقتها مع سبرينغفيلد من خلال فرض رسوم على سفن كونيتيكت كولوني التي تدخل ميناء بوسطن، فكانت ولاية كونيتيكت تعتمد إلى حد كبير على التجارة البحرية مع بوسطن، وبالتالي خفضت ضرائبها بشكل دائم على سبرينغفيلد، لكن سبرينغفيلد تحالف مع بوسطن مع ذلك، ورسم حدود الولاية الأولى عبر نهر كونيتيكت.

 

تمت المطالبة بولاية فيرمونت من قبل كل من نيو هامبشاير ونيويورك، وتم تسويتها بشكل أساسي من خلال إصدار منح الأراضي من قبل حاكم نيو هامبشاير بينينج وينتورث بداية من أربعينيات القرن الثامن عشر، كما احتجت نيويورك على هذه المنح، وقرر الملك جورج الثالث في عام 1764 أن تكون الحدود بين المقاطعات هي الضفة الغربية لنهر كونيتيكت، وقاوم إيثان ألين وفتيان الجبل الأخضر وغيرهم من سكان المنطقة المتنازع عليها محاولات نيويورك لممارسة السلطة هناك، ممَّا أدى إلى إنشاء جمهورية فيرمونت المستقلة في عام 1777 وانضمامها في نهاية المطاف إلى الولايات المتحدة في عام 1791 كالدولة الرابعة عشرة.

 

استمرت النزاعات الحدودية بين فيرمونت ونيو هامبشاير لما يقرب من 150 عاماً، وتم تسويتها أخيراً في عام 1933، عندما أعادت المحكمة العليا الأمريكية تأكيد حدود الملك جورج باعتبارها علامة المياه المنخفضة العادية على شاطئ فيرمونت، وفي بعض الأماكن أصبح خط الولاية الآن مغموراً بمخزونات السدود التي تم بناؤها بعد هذا الوقت.

المصدر
علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعية/2011.محمد صبرى محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.علي احمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى