الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

نهر ميوز

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو نهر ميوز
  • خصائص نهر ميوز

ما هو نهر ميوز؟

 

نهر ميوز هو نهر يرتفع في بويي على هضبة لانغريس في فرنسا، ويتدفق عمومًا شمالًا لمسافة 590 ميلاً (950 كم) عبر بلجيكا وهولندا إلى بحر الشمال، وفي الجزء الفرنسي قطع النهر واديًا شديد الانحدار، وأحيانًا عميقًا بين سان ميخائيل وفردان وما وراء شارلفيل-ميزيير، يتعرج عبر منطقة آردين في واد ضيق.

 

عند دخول بلجيكا في (Givet) تستمر شمالًا إلى (Namur)، حيث يتم ربطها على الضفة اليسرى (الغربية) بنهر (Sambre) ثم تتجه شرقًا إلى (Liège)، ويشكل نهر الميز هناك طريقًا طبيعيًا للنقل النهري وهو مركز التنمية الصناعية، كما يقع في (Liège) عميقًا وضيقًا ويقع على بعد حوالي 450 قدمًا (137 مترًا) تحت قمم الهضبة.

 

ويتجه النهر شمالاً ومن ماستريخت (نيث) إلى ماسيك (بلج)، يشكل الحدود بين هولندا وبلجيكا، ومن (Venlo Neth)، وينحني تدريجياً إلى الغرب، ويصل إلى مستوى سطح البحر وينقسم، ويتدفق أحد الفروع إلى قناة هولاندش (منفذ لبحر الشمال) بينما ينضم الآخر إلى نهر وال (قناة من نهر الراين) بالقرب من جورينشيم ليصبح مرويد.

 

وبالقرب من دوردريخت ينقسم مرويد إلى الشمال في الشمال، والذي ينضم إلى نهر (ليك) ليصبح (Nieuwe Maas وOude Maas) في الجنوب، كما يجتمع (نيو ماس وعود ماس) معًا في (Nieuwe Waterweg) (الممر المائي الجديد)، الذي يؤدي إلى بحر الشمال.

 

خصائص نهر ميوز:

 

ترتفع ميوز في (Pouilly-en-Bassigny)، وهي بلدية لو شاتليه سور ميوز على هضبة لانجر في فرنسا، حيث تتدفق شمالًا عبر سيدان (رئيس الملاحة) وشارليفيل ميزير إلى بلجيكا، في نامور ينضم إليها (Sambre)، وراء نامور يتجه نهر ميوز باتجاه الشرق، ويمتد على نهر آردن ويمر لييج قبل أن يتجه شمالًا.

 

ثم يشكل النهر جزءًا من الحدود البلجيكية الهولندية، باستثناء أنه في ماستريخت تقع الحدود إلى الغرب، وفي هولندا تستمر في اتجاه الشمال عبر (Venlo) بشكل وثيق على طول الحدود مع ألمانيا، ثم تنعطف نحو الغرب، حيث تجري موازية لنهر وال وتشكل جزءًا من دلتا نهر الراين – ميوز – شيلدت، جنبًا إلى جنب مع نهر شيلدت في الجنوب ودولة نهر الراين في الشمال.

 

وتم تقسيم النهر بالقرب من هيوسدن إلى أفيدامدي ماس على اليمين وبيرجس ماس على اليسار، حيث يستمر (Bergse Maas) تحت اسم عامر وهو جزء من (De Biesbosch)، وينضم أفيدامدي ماس إلى نهر (Waal)، وهو الجزء الرئيسي من نهر الراين في (Woudrichem)، ثم يتدفق تحت اسم بوفن مرويد إلى (Hardinxveld-Giessendam)، حيث ينقسم إلى (Nieuwe Merwede وBeneden Merwede)، وبالقرب من لاج زوالوي، ينضم نيو مرويدإلى عامر، ويشكل هولاندز ديب التي تنقسم إلى جريفيلينجن وهارينجفليت، قبل أن تتدفق أخيرًا إلى بحر الشمال.

 

نهر ميوز صالح للملاحة على جزء كبير من طوله الكُلي: في هولندا وبلجيكا، ويعتبر النهر جزءًا من البنية التحتية الرئيسية للملاحة الداخلية، ويربط مناطق ميناء روتردام – أمستردام – أنتويرب بالمناطق الصناعية في أعلى المنبع: (s-Hertogenbosch)، فينلو، ماستريخت، لييج ونامور، كما أن نهر ميوز صالح للملاحة لمعظم طوله، وهو أحد الممرات المائية الأكثر أهمية في أوروبا الغربية، وبالقرب من ماستريخت تمتد قناة ألبرت باتجاه الشمال الغربي من نهر ميوز لتصل إلى أنتويرب، بينما تتوازى قناة جوليانا مع مسار نهر الميز شمالًا حتى الجزء الجنوبي من هولندا، ويتم السفر في نهر الميز وقنواته بشكل كبير بواسطة سفن الشحن الصغيرة والصنادل.

 

وبين ماستريخت وماسبراخت يتم تجاوز قسم غير قابل للملاحة من نهر الميز بقناة جوليانا التي تبلغ مساحتها 36 كم (22.4 ميل)، وجنوب نامور أعلى المنبع، ويمكن للنهر أن يحمل سفنًا أكثر تواضعًا، على الرغم من أن بارجة يصل طولها إلى 100 متر (328 قدمًا)، ولا يزال بإمكانه الوصول إلى بلدة جيفيت الحدودية الفرنسية.

 

من جيفيت يتم شق قناة النهر لمسافة تصل إلى 272 كيلومترًا (169 ميلًا)، حيث كان يُطلق على قناة (Meuse) المعبأة في القناة اسم (Canal de l’Est – Branche Nord)، ولكنها تم اعادتها مؤخرًا إلى (Canal de la Meuse)، ويمكن استخدام الممر المائي عن طريق أصغر الصنادل التي لا تزال تحت الاستخدام تجاريًا بطول 40 مترًا أي ما يقارب (131 قدمًا)، وعرضها يزيد قليلاً عن 5 أمتار (16 قدمًا)، وبشكل مباشر في أعلى منبع مدينة كوميرسي تتصل قناة دي لا ميوز بقناة مارن-الراين من خلال قناة تحويل قصيرة.

 

كما كان متوسط ​​معدل التفريغ السنوي لنهر الميز مستقرًا نسبيًا على مدى آلاف السنين القليلة الماضية، حيث تقدر إحدى الدراسات الحديثة أن متوسط ​​التدفق قد زاد تقريباً 10٪ منذ عام 2000 قبل الميلاد، وتغير التوزيع الهيدرولوجي لنهر الميز خلال العصور الوسطى المتأخرة، عندما أجبرها فيضان كبير على تحويل مسار جريانها الرئيسي شمالًا باتجاه نهر مرويد، ومن ذلك الحين فصاعدًا، تمت إعادة تسمية عدة امتدادات من نهر مرويد الأصلي باسم “ماس” (أي ميوز) وكانت بمثابة التدفق الأساسي لهذا النهر، حيث تُعرف هذه الفروع حاليًا باسم (Nieuwe Maas وOude Maas).

 

ومع ذلك خلال مجموعة أخرى من الفيضانات القوية، وجد نهر الميز مسارًا إضافيًا باتجاه البحر، ممَّا تسبب في إنشاء الأراضي الرطبة (Biesbosch) ومصبات الأنهار في هولندا، وبعد ذلك انقسم نهر الميز بالقرب من (Heusden) إلى فرعين رئيسيين، أحدهما يتدفق نحو الشمال للانضمام إلى (Merwede) والآخر يتدفق مباشرة إلى البحر.

 

كما غمر فرع نهر الميز الذي يؤدي مباشرة إلى البحر في نهاية المطاف (ويشكل الآن تيار Oude Maasje)، ولكن في عام 1904 تم حفر قناة (Bergse Maas) لتولي وظائف فرع الطمي، وفي الوقت نفسه تم سد الفرع المؤدي إلى (Merwede) في (Heusden) (ومنذ ذلك الحين يُعرف باسم Afgedamde Maas) بحيث دخلت القليل من المياه من نهر الميز دورات ماس ​​القديمة أو توزيعات نهر الراين.

 

كما يعتبر الانفصال الناتج عن نهري الراين وميوز أعظم إنجاز في الهندسة الهيدروليكية الهولندية قبل الانتهاء من أعمال زويدرزي وأعمال دلتا، وفي عام 1970 ميلادي تم الانتهاء من (Haringvlietdam)، ومنذ ذلك الوقت وصلت مياه نهر الراين والميوز التي تم توحيدها إلى بحر الشمال، إما في هذا الموقع أو خلال أوقات التصريف المنخفض لنهر الراين في هوك فان هولاند.

 

تشير دراسة أجريت عام 2008 ميلادي إلى أن الفرق بين أحجام التدفق في فصل الصيف وفصل الشتاء قد زاد بشكل ملحوظ في آخر 100-200 سنة، ويشير إلى أن تواتر الفيضانات الخطيرة (أي التدفقات> 1000٪ من المعدل الطبيعي) قد زاد بشكل ملحوظ، ويتوقعون أن الفيضانات الشتوية لنهر الميز قد تصبح مشكلة متكررة في العقود القادمة، ويعد وادي نهر ميوز حاجزًا طبيعيًا، وشكّل تاريخيًا جزءًا من الدفاعات عند الاقتراب من قلب حوض باريس من الشرق، وأعطى خطها أهمية إستراتيجية كبيرة لقلعة فردان.

المصدر
علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعي/2011.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.علي أحمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.محمد صبري محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى