الجغرافياالجغرافيا الطبيعية

نهر هافل

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو نهر هافل
  • ممر نهر هافل

ما هو نهر هافل؟

 

نهر هافل هو رافد نهر إلبه في ألمانيا، حيث ترتفع على هضبة مكلنبورغ على بعد 7 أميال (11 كم) شمال غرب (Neustrelitz) وتتدفق عبر بحيرات (Mecklenburg) قبل أن تتجه جنوبا حتى (Spandau) (في برلين)، حيث ينضم إليها نهر (Spree)، وينحني هافل إلى الجنوب الغربي بعد بوتسدام وبراندنبورغ، ويقطع سلسلة أخرى من البحيرات ويتجه شمال غربًا للانضمام إلى نهر إلبه على بعد 6 أميال (10 كم) شمال غرب هافيلبرج بعد مسار 213 ميل (343 كم).

 

كما يستنزف النهر مساحة 9372 ميلًا مربعًا أي (24273 كيلومترًا مربعًا)، حيث يبلغ إجمالي سقوطه 158 قدمًا (43 مترًا) ويمكن ملاحته في اتجاه مجرى النهر من بحيرات مكلنبورغ، وعلى مدار معظم مساره يشكل نهر هافل جزءًا من نظام قناة يربط نهر إلبه (غربًا) بنهر أودر (شرقًا).

 

ممر نهر هافل:

 

يقع مصدر نهر هافل في منطقة بحيرة مكلنبورغ بين بحيرة موريتز ومدينة نيوبراندنبورغ، حيث لا يوجد مصدر مرئي واضح على شكل نبع، لكن النهر ينبع من البحيرات في (Diekenbruch) بالقرب من (Ankershagen)، بالقرب من مستجمعات المياه بين بحر الشمال وبحر البلطيق وجنوب شرقها، ومن هناك يتدفق النهر في البداية باتجاه الجنوب، لينضم في النهاية إلى نهر الألب، والذي يتدفق بدوره إلى بحر الشمال، ويتدفق كل نهر شمال شرقي منه إلى بحر البلطيق، كما يدخل النهر إلى براندنبورغ بالقرب من بلدة فورستنبرج، وفي مساره العلوي وبين برلين وبراندنبورغ يشكل النهر عدة بحيرات.

 

الرافد الرئيسي لـ (Havel) هو (Spree) الذي ينضم إلى (Havel) في (Spandau)، وهي منطقة غرب برلين، وهو أطول ويوفر مياهًا أكثر من (Havel) نفسه فوق نقطة التقاء، وثاني أكبر رافد هو نهر رين الذي سُمَّي في العصور الوسطى من قبل المستوطنين من أسفل الراين، وفي الطرف الجنوبي من (Ruppiner See) يمكن أن توزع السدود مياه رين إما شرقًا أو غربًا، وتنضم مجددًا إلى (Havel) في مكانين على بعد 67 كيلومترًا (42 ميلًا) على طول خط مستقيم، وأكثر من 160 كيلومترًا (99 ميل) بصرف النظر على طول مجرى النهر.

 

المنطقة المحيطة والشمال من وسط هافل تُسمَّى هافلاند، وتتكون من تلال رملية، غالبًا ما تُسمَّى (Ländchen)، ومستنقعات منخفضة تُسمَّى (luche)، وعلى بعد كيلومترات قليلة من النهر قبل التقائه مع نهر إلبه بالقرب من هافيلبرج توجد في ولاية ساكسونيا أنهالت، فنظرًا لانحدارها الأدنى فهي عرضة لارتفاع منسوب المياه في نهر إلبه.

 

ما لم يكن في الفيضانات الشديدة إذا تم غمر سد نهر إلبه، يتم تحسين تصريف هافل بواسطة (Gnevsdorfer Vorfluter) (شيء مثل “Gnevsdorfer outfall”)، ومن خلال هذه القناة يقع مصب هافل، الذي سيكون بطبيعة الحال بالقرب من هافيلبيرج على بعد 11 كم من مجرى النهر، ونظرًا لأن مسار (Elbe) يحتوي على تدرج أعلى من (Havel)، يمكن الاحتفاظ بمستوى المياه في (Havel) في (Havelberg) على بعد 1.4 متر تحت (Elbe) (عند تقاطع قناة الاتصال العابرة المحمية بقفل)، كما تشمل المدن الواقعة على طول النهر كل من: فورستنبرغ، زيدينيك، أورانينبورغ، برلين، بوتسدام، فيردر، كيتزين، براندنبورغ، بريمنيتز، راثينو وهافيلبرغ.

 

كما أن بحيرة هافل صالحة للملاحة بشكل أكبر من منطقة بحيرة مكلنبورغ، في حين أن الروافد العليا لا تحمل سوى القليل من حركة المرور الترفيهية، فإنها توفر رابطًا مهمًا في شبكة الممرات المائية التجارية الألمانية، وتنقل حركة المرور من نهر الراين وبحر الشمال إلى برلين وبولندا.

 

يمكن ملاحة هافل للزوارق والمراكب الصغيرة المماثلة من مكان قريب من مصدرها. يحظر استخدام المركبات الآلية فوق القفل الأول في (Zwenzowde)، الذي يربط (Useriner See) بـ (Großer Labussee)، حيث تتم إدارة امتداد النهر بين هذا القفل والتقاطع مع قناة أودر-هافيل كجزء من (Obere – Havel – Wasserstraße)، جنبًا إلى جنب مع العديد من القنوات والممرات المائية المتصلة.

 

كما يُدار امتداد النهر بين التقاطع مع قناة أودر-هافيل بالقرب من ليبنوالدي والتقاء مع نهر سبري في سبانداو كجزء من هافل أودر واسرشتراس، والذي يشمل أيضًا قناة أودر هافيل، حيث يشكل هذا الامتداد من النهر جزءًا من طريق الممر المائي الداخلي الرئيسي من ألمانيا إلى بولندا ويحمل حركة تجارية كبيرة، ويبلغ طول امتداد هذا النهر 40 كيلومترًا (25 ميلًا)، وينحدر النهر من خلال قفلين في لينيتز [دي] وسبانداو.

 

في هينيجسدورف على بعد 30 كيلومترًا (19 ميلًا) من مجرى نهر ليبينوالد، تنضم قناة هافيل إلى النهر على الضفة الغربية، حيث تتصل هذه القناة بباريتز على مجرى هافل، وتم بناؤها في الخمسينيات من القرن الماضي للسماح لسفن ألمانيا الشرقية بتجنب امتداد النهر الواقع تحت السيطرة السياسية لبرلين الغربية، وعلى بعد حوالي 7 كيلومترات (4.3 ميل) من المصب تنضم قناة برلين – سبانداو للسفن إلى النهر على الضفة الشرقية، ممَّا يوفر اتصالاً بوسط برلين دون المرور عبر القفل في سبانداو.

 

تمر آخر 10 كيلومترات (6 ميل) من امتداد هذا النهر من هينيجسدورف عبر سلسلة من البحيرات المترابطة، بما في ذلك تيجلر سي الكبير، ويدخل النهر برلين قبل 6 كيلومترات (4 ميل) من سبانداو، بعد أن شكل حدود 4 كيلومترات (2.5 ميل) السابقة. أثناء تقسيم ألمانيا، شكل هذا الحدود بين ألمانيا الشرقية وبرلين الغربية، وتم إنشاء نقاط مراقبة حدودية للسفن التي تبحر في النهر.

 

يُدار امتداد النهر بين التقاء نهر سبري في سبانداو والتقاطع مع قناة إلبه-هافيل في بلاو كجزء من هافل السفلي الممر المائي، والذي يشمل أيضًا امتداد مجرى النهر إلى نقطة التقاء نهر إلبه، وبين (Spandau وPlaue)، يشكل النهر جزءًا من طريق الممر المائي الداخلي الرئيسي من نهر الراين وغرب ألمانيا، ومن هامبورغ وموانئ بحر الشمال إلى كل من برلين وبولندا، وبالتالي فهي تحمل قدرًا كبيرًا من الحركة التجارية.

 

جنوب (Spandau) يتسع النهر إلى بحيرة واسعة، بما في ذلك ذراع كبير يُعرف باسم (Großer Wannsee)، نظرًا لقربه من برلين يمكن أن يكون مشغولًا جدًا بالمراكب الترفيهية، وجزيرة (Pfaueninsel) هي أيضًا ميزة لهذا الامتداد من النهر، كما تعبر العديد من العبارات في برلين هذه المياه حاملة الركاب والسياح.

 

تنضم قناة (Teltow) إلى النهر من الشرق عبر (Griebnitzsee) قبل وصول المدينة إلى مدينة (Potsdam) مباشرة، ممَّا يوفر طريقًا بديلًا لقناة (Oder-Spree) يتجنب وسط برلين، حيث توفر قناة (Griebnitz) مسارًا مختصرًا للسفن الصغيرة من (Griebnitzsee) إلى (Großer Wannsee).

 

في بوتسدام تنقسم الملاحة إلى قناتين، حيث يأخذ (Havel) المعروف هنا باسم (Potsdamer Havel)، طريقًا جنوب غربًا عبر بوتسدام و(Templiner See) إلى (Schwielowsee)، ثم الشمال الغربي إلى (Paretz)، بينما تأخذ قناة (Sacrow-Paretz) طريقًا أقصر باتجاه الشرق إلى (Paretz)، ممَّا يوفر بعضًا 13 كيلومترًا (8.1 ميل) مقارنة بـ 29 كيلومترًا (18 ميلًا) بوتسدامر هافل، كما يتم عبور (Potsdamer Havel) بواسطة (Kiewitt Ferry) في (Potsdam) نفسها، وعن طريق (Caputh Ferry) عند مدخل (Schweilowsee).

 

المصدر
محمد صبري محسوب/مبادئ الجغرافيا المناخية والحيوية/2007.علي أحمد غانم/الجغرافيا المناخية/2003.يحيى الحكمي/الجغرافيا الطبيعية/2012.علاء المختار/أساسيات الجغرافيا الطبيعي/2011.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى