الحمل والولادةمراحل الولادة

كيفية تسريع المخاض والولادة

اقرأ في هذا المقال
  • تعريف المخاض
  • كم يستغرق المخاض الطبيعي؟
  • المخاض البطيء:
  • كيف يتم تسريع المخاض؟
  • هل يمكن تسريع المخاض بنفسي؟

من المعروف أنّ فترة الولادة تبدأ عندما تكون الانقباضات منتظمة وقوية، وبالإضافة إلى أنّ عُنق الرّحم قد أصبح 4 سم. المخاض يعطي تنبيهاً باقتراب الولادة فهو يحصل قبل ساعات قليلة منها. فما هو مفهوم المخاض الطبيعي؟ وكم يستغرق؟ هذا ما سنتحدث عنه في هذا المقال.

تعريف المخاض:

المخاض (labor): هو عبارة عن شعور شديد من آلام التي تشعر بها المرأة في حال اقتراب موعد الولادة، تنتج هذه الآلام من خلال فتحة عنق الرحم، كلّما زاد الألم كلما اقرب موعد الولادة وهذا بدوره يعمل على دفع الجنين وإخراجه خارج الرحم.

كم يستغرق المخاض الطبيعي؟

قد تختلف مدّة المخاض من امرأة إلى أخرى، لكن هناك بعض المعدلات للفترات التي يستغرقها المخاض ومنها:

  • المرحلة المُبكرة من المخاض، قبل بدء المرحلة النشطة قد تمتد من 9-12 ساعة، وبالإضافة إلى أنها قد تكون أطول، الأم التي تنجب لأول مرة قد تصل لعدة ساعات.

  • في حال لم يكن هذا الطفل الأول، من المُمكن أنّ تكون الولادة أقصر لكن هذا الشيء غير أكيد، بعض السيدات اللاتي لديهم ولادات سابقة من الممكن أن تستمر المرحلة النشطة مدة 5 ساعات وبالإضافة إلى أنها لا تزيد عن 12 ساعة.

المخاض البطيء:

خلال المرحلة النشطة من المخاض قد تمر المرأة إلى ما يقارب ساعة من التقدم البطيء وبعد ذلك يتبعها التقدم السريع، إذا كان المخاض لدى المرأة الحامل مباشر ودون أي مشاكل تقوم القابلة كل أربع ساعات بعمل تقييم ومن ضمن هذا التقيم ما يلي:

في حال لم يتم توسع لعنق الرحم 0،5 سم كل ساعة لمدة أربع ساعات قد يكون تسريع المخاض أمر مهم وسيقوم الطبيب بمناقشة الأمر معك.

أسباب المخاض البطيء؟

في بعض الحالات قد يكون المخاض بطيئاً دون سبب، وبعض الحالات يكون المخاض لدى المرأة بطيء في حال كانت الأم تعاني من الأمور التالية:

  • كانت الأم مصابة بالجفاف أو الإجهاد.

  • وضعية الطفل داخل الرحم.

  • الخوف والتوتر؛ الذي قد يؤثر على هرمون الأوكسيتوسين وهو ما يعمل على طوال فترة المخاض.

  • انقباضات غير مُتكررة وغير قوية.

  • التعرض لبعض التدخلات خلال فترة المخاض ومنها عدم الحركة وبالإضافة إلى أخذ إبرة الأبيدورال.

ملاحظة: إنّ أول خمس سنتيمترات من توسع عنق الرحم تكون أطول وأصعب من الخمس سنتيمترات الثانية، بحيث يزداد توسع عنق الرحم مع زيادة في الانقباضات.

كيف يتم تسريع المخاض؟

عندما يتوسع عنق الرحم وتحصل زيادة في قوة الانقباضات كل ما تريده الأم هو ولادة سريعة، في هذه الحالة قد يقوم الطبيب بالمساعدة بإحدى الطريقتين التاليتين:

تفجير الكيس الأمينوسي أو ماء الرأس لدى الحامل.

قد يقترح الطبيب تفجير ماء الرأس لكن لا ينصح بقيام هذا الإجراء في بداية المخاض؛ لأنه من الممكن أن يسبب العدوى في حال لم يبدأ المخاض مباشرة. لكن عندما تتباطأ المرحلة النشطة من المخاض، قد يساعد تفجير الكيس الأمينوسي على تحريك الأمور وربما قد تقل مدة الولادة ساعة.

من أجل عمل تفجير الكيس الأمنيوسي يجب الاستلقاء على السرير مع فتح الجزء السفلي بحيث يجب أن تكون مؤخرتك عند طرف السرير، بالإضافة إلى رفع الرجلين على شكل U، ثم يبدأ الطبيب بعمل فتحة صغيرة في الأغشية حول الجنين باستخدام أداة بلاستيكية طويلة ثم يفرك الغشاء إلى أن يحدث الانفجار ويخرج الماء.

بعد هذا الإجراء يقوم الطبيب يسمع نبض الجنين باستخدام جهاز sonicaid، أو بواسطة السماعة للتأكد أن تفجير الكيس لم يسبب أي مشاكل للجنين. بعد انفجار الكيس الأمنيوسي يصبح الانقباضات أقوى، وبالإضافة إلى الشعور بالتعب الشاق يمكنك عمل تقنيات التنفس وتمارين الاسترخاء، لتخفيف الألم.

إعطاء الهرمون عبر الوريد.

في حال لم يتم مساعدتك عن طريق تفجير السائل الأمينوسي في تسريع المخاض، يقوم الطبيب بإعطاء هرمون عبر الوريد لتفعيل وزيادة قوة الانقباضات. مثل هرمون السينتوسينون، هو عبارة عن هرمون صناعي من هرمون المخاض الأوكسيتوسين.

في حال تم إعطاء هرمون السينتوسينون، تقوم القابلة بمراقبة مستمرة كل 15 دقيقة دقات قلب الجنين، لأن هذا الهرمون يحفز الرحم أكثر من اللازم، وبالإضافة إلى أنه قد يسبب انقباضات قوية ومتكررة وهذا ما يسبب ضائقة جنينية.

هل يمكن تسريع المخاض بنفسي؟

في حال كنتِ لا ترغبين في تفجير السائل الأمينوسي أو أخذ إبرة الطلق الصناعي، يمكنك القيام ببعض الإجراءات الطبيعية التالية ومنها:

  • أخذ حمام ساخن.

  • تفريغ المثانة؛ لأن المثانة الممتلئة قد تتسبب في تأخير المخاض.

  • في حال كنتِ تستلقي على السرير يجب النهوض لأن الحركة والوقوف بشكل مستقيم قد يساعد في حدوث انقباضات.

  • إذا كانت وضعية ظهر الجنين مقابل لظهرك، يطلب الطبيب بالركوع، لأن ذلك يساعد على إعطاء وضعية أفضل للولادة.

المصدر
Family medicine/emma parryكتاب الحمل/الدكتور نورمان سميثMIDWIFERY/Sally Pairman & Jan PincombePregnancy, Childbirth and postpartum care/د. تومريس تورمن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى