بعد حوالي 38 أسبوعًا من الحمل تبدأ النساء بالشعور بقدر كبير من التعب والألم وعدم الراحة، بعض الأمهات المنتظرات على استعداد لتجربة أي شيء في هذه المرحلة لتحفيز المخاض وبدء الولادة، في حين أن العديد من النساء يلدن أطفالًا أصحاء تمامًا قبل أسبوعين أو بعد هذا الموعد المفترض فمن المستحسن أن تنتظر النساء حتى 39 أسبوعًا على الأقل للولادة.

 

كيف نحفز المخاض بشكل طبيعي في الأسبوع 38

 

إذا كان الأمر كذلك فهناك بعض الأبحاث تدعم بعض الطرق الطبيعية للحث على المخاض ولكن إذا كان جسمك وطفلك مستعدان للتعاون، ولكن قبل أن تجربِ أيًا من هذه الطرق في المنزل قومي بالحصول على إذن طبيبك أولاً قبل تجربة أي من هذه الطرق كوسيلة للحث على المخاض لأنه يمكن أن تكون بعض هذهِ الأساليب خطيرة في الواقع على الأم والطفل. هناك بعض الطرق الطبيعية لتحفيز المخاض في الأسبوع 38:

 

1- التمارين والمشي

 

يمكن أن تكون التمارين أو أي شيء يرفع معدل ضربات القلب مثل المشي لمسافات طويلة أن تؤدي لبدء المخاض، قد يساعد المشي البسيط أثناء الحمل في جذب الطفل إلى حوضك (بفضل الجاذبية وتأرجح الوركين)، قد يؤدي ضغط الطفل على حوضك إلى تهيئة عنق الرحم للمخاض  أو قد يساعد في تقدم المخاض إذا كنتِ قد شعرتِ بالفعل ببعض الانقباضات.

 

2- تحفيز وتنشيط الحلمة

 

يمكن أن يؤدي تحفيز الحلمتين عن طريق التدليك إلى تقلص عضلات الرحم وقد يؤدي ذلك إلى المخاض، يمكنكِ استخدام مضخة الثدي أيضاً للمساعدة في بدء المخاض، يساعد تحفيز الحلمة على إنتاج هرمون الأوكسيتوسين، الأوكسيتوسين هو الهرمون الذي يتسبب في تقلص الرحم ويؤدي الثدي إلى إخراج الحليب.

 

3- المساج

 

يقوم المعالجون على المساعدة في بدء المخاض عن طريق التركيز على نقاط ضغط معينة لتحريك المخاض، ولكن إذا قررتِ تجربة المساج ما قبل الولادة فعليكِ فقط الحصول على موافقة طبيبك أولاً.

 

4- العلاج بالإبر

 

يعتقد بعض الممارسين أن العلاج بالإبر يمكن أن يساعد في بدء المخاض، تستلزم هذه الممارسة الضغط على نقاط معينة في الجسم لتحفيز نشاط الرحم، باستثناء أنه بدلاً من استخدام الإبر يمكنكِ استخدام أطراف الأصابع.

 

5- زيت الخروع

 

يمكن أن يسبب شرب القليل من زيت الخروع تقلصات الرحم لكن الانقباضات قد تكون أو لا تكون مخاض، ويتم ذلك عن طريق تحفيز إفراز البروستاجلاندين والذي يمكنه أن يساعد في بدء المخاض، ولكن من المستحسن أن يتم ذلك تحت إشراف الطبيب.