الحمل والولادةمشكلات الحمل الصحية

نصائح للوقاية من سكري الحمل

اقرأ في هذا المقال
  • الوقاية من سكر الحمل
  • مأكولات تخفض من سكر الحمل
  • أسباب الإصابة بسكر الحمل
  • أعراض سكري الحمل وخطورتة
  • سكر الحمل والولادة
  • كيف اتجنب سكري الحمل

سكري الحمل: هو ارتفاع مستوى السكر في الدم خلال الحمل، بحيث قد يظهر في الثلثين الثاني والأخير من الحمل.

الوقاية من سكري الحمل:

إن المرأة التي تُصاب بارتفاع السكري خلال فترة الحمل، لا تكن مصابة به قبل الحمل، ولكن قد تكون هذه السيدة مُصابة بالسُّمنة أو الوزن الزائد خلال الحمل، لكن لسوء الحظ يُمكن أن تُصبح مريضة سكري في المستقبل.

للوقاية من سكري الحمل ومضاعفاته:

  • يجب اتباع نظام غذائي لتقليل من مستوى السكر.

  • ممارسة الرياضة وزيادة الحركة.

  • يجب استشارة الطبيب قبل الحمل، خاصة إذا سبق لكِ وأصبتِ في سكري الحمل في الأحمال السابقة.

مأكولات تخفض من سكر الحمل:

  • تناول الخضراوات الورقية، كالجرجير والخس والبروكلي، فهذه الخضروات مصدر جديد للحديد والبروتين ومصدر غني بالألياف.

  • تناول الدجاج المشوي في الفرن، ومنتجات اللحوم بدون الدهون.

  • تناول المأكولات البحرية المسموحة في فترة الحمل، لأنها غنية بالأوميجا 3 والبروتين فهو مهم لتغذيتكِ أنتِ والجنين.

  • تناول الفاكهة بمختلف أنواعها خاصة التي تحتوي على مياه كالبطيخ، وأيضاً الفواكه الغنية بالبوتاسيوم مثل، الموز.

من المهم شرب الماء بمعدل 3 لترات يومياً، مع تجنّب المشروبات الغازية والكافيين والعصائر المليئة بالسكريات. والحرص على المشي لمدة نصف ساعة يومياً، لأنّ الرياضة والحركة تساعد على تحسين نسبة السكر بالدم، بحيث تُحفّز البنكرياس على إفراز الأنسولين.

أسباب الإصابة بسكري الحمل:

  • إذا كنتِ تعانين من السُّمنة.

  • الإصابة بسكري الحمل في حمل سابق.

  • إصابة أحد الوالدين أو الأقارب من الدرجة الأولى بسكري الحمل.

  • ولادة طفل حجمه كبير في حمل سابقة.

أعراض سكري الحمل وخطورته:

تظهر أعراض سكري الحمل في الثلث الثاني والثلث الأخير من الحمل، بحيث يحدث زيادة في عدد مرات التبوّل وجفاف الحلق والفم، والشعور الدائم بالعطش. يتم الكشف عن سكري الحمل من خلال مراجعتك للطبيب أو لمركز الأمومة وأخذ قياس مستوى السكر في الدم أو من خلال تحليل البول.

بحيث إذا تمّ التشخيص بسكر الحمل لا داعي للقلق، لا يحدث إلّا إلى حاجتك للولادة القيصرية ويجب الاستعداد لذلك من طبيبك. أما بالنسبة لطفلك فقد يولد كبير الحجم قليلاً، وربما يكون أكثر عرضة للتشوّهات الخلقية بالقلب أو العمود الفقري، وبعضهم يصابون بالسكري عندما يكبرون، لكن يجدر بالذكر أن بعض الأطفال يولدون أصحاء تماماً.

سكري الحمل والولادة:

يُفضّل الأطباء الولادة القيصرية، خوفاً من حدوث مشكلات تنفسية للطفل، وأيضاً يجب أن تُحافظِ على وجودك في المستشفى قبل 24 ساعة من الولادة لمتابعة نسبة السكر كل ساعة.

حيث أنّ سكر الحمل يختفي بعد الولادة مباشرة، ويتم قياس مستوى السكر لكِ قبل عودتك إلى المنزل، وأيضاً يتم قياس نسبة السكر لدى الطفل بعد ساعة من ولادته عن طريق أخذ عينة من كعب قدمه، للتأكد من سلامته بعدم إصابته بالسكري، وأيضاً يتم فحص الطفل جيداً للتأكد من سلامته من التشوّهات وسلامة رئتيه وتنفّسه.

يُمكن أن تحتاجِ متابعة نسبة السكر في الدم مرة أخرى بعد 6 أشهر من الولادة، للتأكد من عدم وجود مرض السكري، والتأكد من أن وجود نسبة السكر في الدّم عادت إلى المستوى الطبيعي.

كيف تتجنب سكر الحمل:

إذا كنتِ مصابة بمرض السكري قبل الحمل، أو قد أُصبتِ بسكر الحمل في حمل سابق فيجب ما يلي:

  • زيارة الطبيب قبل الحمل؛ لأنه سيقوم بضبط نسبة السكر في الدم.

  • بعد التأكد من ضبط نسبة السكر في الدم، سيخبرك الطبيب بأنه يمكنك التوقّف عن حبوب منع الحمل.

  • المشي والرياضة الخفيفة خلال الحمل، بحيث يساعد على تقليل نسبة السكر في الدم.

  • خلال الحمل تحتاجين إلى متابعة نسبة السكر في الدم عدة مرات.

  • اتباع نظام غذائي صحي مفيد لتقليل نسبة السكر في الدم.

المصدر
MIDWIFERY/Sally Pairman & Jan PincombePregnancy, Childbirth and postpartum care/د. تومريس تورمنكتاب الحمل/الدكتور نورمان سميث

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى