الأمراض النسائيةالصحة

سكري الحمل

اقرأ في هذا المقال
  • أنواع مرض السكري
  • سكري الحمل
  • عوامل تزيد الإصابة بسكري الحمل
  • أعراض مرض السكري للحامل
  • تشخيص سكري الحمل
  • مضاعفات سكري الحمل على الأم
  • مضاعفات مرض سكري الحمل على الجنين
  • علاج سكري الحمل
  • علاج مرض السكري للحمل ما بعد الولادة

سكّري الحمل: هو مرض مزمن شائع، ناتج عن ارتفاع مستوى السُّكر في الدّم ويحدّث عندما لا يستطيع الجسم إفراز كميّة كافية من الأنسولين أو عندما تكون نسبة الأنسولين الطبيعيّة غير فعّالة. حيث أنّ عمل الأنسولين هو دُخول الجلوكوز إلى خلايا الجسم، مّما ينتج عنه ارتفاع نسبة السّكر في الدم.

أنواع مرض السكري:

  • مرض سكّري نوع ١.

  • مرض سكّري نوع ٢.

  • سكّري الحمل.

  • السكّري الثانوي.

سكّري الحمل

يحدث هذا النوع من المرض في الحمل في الشهر الخامس أو السادس من عمر الحمل، نتيجة مقاومة الهرمونات التي تفرزها المشيمة لعمل الأنسولين وبالتالي يكون الجسم غير قادر على حرق السكر في الدم، مّما قدّ يؤدي إلى ارتفاع مستوى السكر في الدم ولا تستطيع الخلايا استخدام الطاقة.

عوامل تزيد الإصابة بسكّري الحمل

  1. زيادة الوزن والسُّمنة قبل الحمل.

  2. زيادة الوزن السريع في فترة الحمل الأولى.

  3. تاريخ عائلي(وراثي) لمرض السكري.

  4. إذا كنتِ تعانين من تكيُّس المبيض.

  5. إذا سبق للأم إنجاب طفل بوزن ٤.٥ كيلو غرام.

أعراض مرض السُّكري للحامل

  • العطش.

  • زيادة التبوّل.

  • الإرهاق.

  • فُقدان الوزن بالرغم من زيادة الشّهية.

  • الغثيان والتقيؤ المُتكرّر.

  • عدم وضوح الرُّؤيا.

  • التهابات مُتكرّرة في الجلد والمهبل.

تشخيص سكرّي الحمل:

يجب أن تقوم الحامل بعمل فحص السكري في أقرب وقت ممكن، منذ بداية الحمل، من ثم تقوم بإعادة الفحص في الشهر الخامس والسادس. يجب عمل فحوصات أخرى مثل البولينا والكرياتينين في الدم، الهرمون المُنبة للغُدة الدرقية وهُرمون الثيروكسين.

مُضاعفات سكّري الحمل على الأم

  • حدوث الإجهاض للنساء الحوامل بنسبة متوسطة للّواتي يعانينَ من سكري الحمل، قدّ يرتبط الإجهاض بمدى ضبط السُّكر في الدم.

  • زيادة نسبة الولادة بعمليات قيصرية.

  • تسّمم الحمل ( ارتفاع الضّغط الحامل) .

  • إصابة بمرض السكري سواء النوع الثاني أو سكري الحمل في المستقبل.

مُضاعفات مرض سكّري الحمل على الجنين

  • زيادة عدد كريات الدم الحمراء لدى الجنين بسبب نقص الأكسجين.

  • انخفاض مستوى السكر في دم الجنين.

  • زيادة المضاعفات لدى الجنين (الأصفار، انخفاض مستوى السكر في الدم، ضيق النفس).

  • انخفاض نسبة الكالسيوم في دم الطفل حديث الولادة.

  • زيادة المشاكل التنفسيّة للطفل حديث الولادة.

  • إصابة الطفل بالمتلازمة الأيضيّة والتي تشمل زيادة في الوزن، ارتفاع الضغط، ارتفاع نسبة الدهون الضّارة في الدم والسكري من النوع الثاني في سن المراهقة.

علاج سكّري الحمل

  1. اتّباع نظام غذائي متوازن:

  • يجب أنْ تحتوي الوجبة الغذائيّة على السُّعرات الحراريّة اللّازمة لتغذية الحامل.

  • توزيع الأطعمة بين وجبات أساسية رئيسية، ووجبتين أو ثلاث خفيفة جانبية.

  • أنْ تكون الوجبة متوازنة وتحتوي على جميع العناصر الغذائية.

  • اختيار الغذاء الغني بالألياف والفاكهة والخضار.

  • استخدام طرق طهي تقلل من استخدام الدُّهون كالشوي بالفرن، السلق، الطَهي بالبخار والشوي على الفحم.

  • تناول 8 كؤوس من الماء يومياً.

  • شرب الحليب لأنّه مصدر هام للكالسيوم ويفضّل أنْ يكون خالي من الدسم.

  • تجنُّب شرب العصائر المُحلّاة.

  • عدم تخطّي وجبات الطعام.

  • تناول من ثلاث إلى أربع حصص من الفاكهة يومياً التي تحتوي على الفيتامينات والمعادن الكاملة.

  • الالتزام بشراء الُّلحوم والأطعمة البروتينية قليلة المحتوى من الدهون كالدجاج منزوع الجلد والسمك، الّلحم المنزوع من الشحوم والتقليل من تناول البرغر، والكفتة.

2- مُمارسة التمارين الرياضية بشكل مُنتظم ثلاث مرات أسبوعياً. حيث أنّ ممارسة الرياضة تتحكم في نسبة السكر في الدم عن طريق حرق السعرات الحرارية والتقليل من مقاومة الجسم للأنسولين.

3- العلاج بالأنسولين، قد يضطر الطبيب للعلاج بالأنسولين في حال عدم التحكم في مستوى السكر في الدم عن طريق الرياضة أو الحمية الغذائية، حيث قد تتعرّض الحامل في هبوط السكر بالدم عند تأخر تناول الوجبات عند العلاج بالأنسولين، وعند حدوث هبوط سكر الدم، عليها بتناول الكربوهيدرات سريعة الامتِصاص، قياس السكر في الدم أو استخدام عقاقير فموية لعلاج سكّر الحمل (تحت إشراف الطبيب).

4- مراقبة مستوى السكر في الدم، وذلك عن طريق قياس مستوى السكر أربع مرات يومياً.

5- مراقبة زيادة الوزن، بشكل طبيعي يدل على أنّ الجنين بحالة صحية جيدة وأنّه يأخذ احتياجاته من الغذاء وينمو بشكل سليم.


علاج مرض السكّري للحمل ما بعد الولادة

  • تقليل الوزن عن طريق الحمية وممارسة الرياضة.

  • الامتناع عن التدخين لأنّه مرتبط بمقاومة الأنسولين.

  • يجب إجراء فحص السكر مرة كل سنة على الأقل.

ملاحظة: يعتبر تعليم المرضى والتثقيف الصحي لمريض سكري الحمل، رُكن أساسي للحفاظ على مستوى السكر في الدم، كما أنّ العائلة في فترة الحمل إثر كبير على صحّة الأم البدنية والنفسية حيث يجب أخذ جميع الإحتياطات للتقليل من التوتر والقلق.

بواسطة
BOOK CENTRAL
المصدر
Family medicine /emma parryGynocology/ أ. د محمد السنوسيFamily doctor publications limited

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى