الزراعةطرق الزراعة

أساسيات الإضاءة في الزراعة المائية

اقرأ في هذا المقال
  • مكونات نظام الإضاءة المائية
  • ماذا يحتاج النبات الخاص بنا؟

مكونات نظام الإضاءة المائية:

 

تُنتج أنظمة الإضاءة المائية نباتات ضوء النهار الاصطناعي التي تحتاجها للنمو. ويتكوّن من مكونات مختلفة، مع أجزاء رئيسية للنظر فيها عند اختيار النظام المناسب لنا.

 

لمبة النظام:

 

المصباح هو أهم جزء هُنا، وهو ما يعطي الضوء الذي تحتاجه النباتات، كما إن معظم البستانيين المائيين يستخدمون مصابيح التفريغ عالية الكثافة أو HID. وتنتج هذه الأنواع من المصابيح الضوء من خلال إرسال أقواس كهربائية بين الأقطاب الكهربائية المُغلفة بزجاج مع أملاح معدنية وغازية. كما سيساعد الغاز في تكوين القوس الذي من شأنه أن يتبخر الأملاح المعدنية. ونتيجة لذلك، يوجد ضوء أبيض ساطع جدًا يحاكي أشعة الشمس.

 

الأغطية العاكسة:

 

الأغطية العاكسة هي الغلاف المحيط بالمصباح، مما يساعد على زيادة فعالية وكفاءة الضوء. ويقوم بذلك عن طريق عكس المصباح الخاص بنا إلى النباتات وفي زوايا مختلفة لانتشار أوسع. وبالإضافة إلى ذلك، فإنه يقلل من إنتاج الحرارة للأضواء لتوفير نفقات الكهرباء والتبريد.

 

المؤقت الإلكتروني:

 

وهذا هو أرخص جزء في نظام الإضاءة لدينا ولكنه مهم، خاصة مع النباتات المختلطة. ويجب أن يكون لديهم هيكل للخدمة الشاقة ويمكن أن يكون كهربائيًا أو يدويًا مع مهر أرضي.

 

ماذا يحتاج النبات الخاص بنا؟

 

بمجرد أن ندرك ما يتكون منه نظام الإضاءة المائية، علينا أيضًا التفكير في النباتات، ليس فقط لأن لديهم احتياجات سقي مختلفة، ولكنهم يحتاجون أيضًا إلى قدر معين من الضوء لتزدهر. ولهذا السبب من الضروري أيضًا الاستثمار في جهاز توقيت إلكتروني مع نظام الإضاءة الخاص بنا إذا لم يتم تضمينه بعد، خاصة إذا كنا نزرع أكثر من استخدام نوع واحد من النباتات. وهناك إرشادات عامة لتعرض الضوء للنباتات، وبعضها يتطلب أوقاتًا أقصر أو أطول من ضوء النهار.

 

نباتات اليوم القصير:

 

تتطلب نباتات اليوم القصير الحد الأدنى من ضوء الشمس فقط؛ لأنها تحتاج إلى الظلام من أجل التمثيل الضوئي وإنتاج الزهور. وإذا قمنا بتعريضهم لضوء النهار لأكثر من نصف يوم فلن يزهروا. وعند استخدام الضوء الاصطناعي، يمكن اختيار دورة النهار القصيرة والتي تحاكي البيئات بناءً على فصل الربيع. والنباتات التي لا تتطلب سوى الحد الأدنى من ضوء الشمس أو الضوء هي الأقحوان، القرنبيط، الفراولة والبوينسيتيا.

نباتات اليوم الطويل:

 

تتطلب نباتات النهار الطويل معظم ضوء الشمس لفترات أطول. ويحتاجون إلى ما يصل إلى 18 ساعة من الضوء يوميًا لمحاكاة فصل الصيف. كما يوصى بشدة بهذا النوع من الإضاءة للنباتات والزهور الصيفية حتى تتفتح جيدًا. وتشمل نباتات النهار الطويل السبانخ، اللّفت، الخس والقمح.

نباتات نهارية محايدة:

 

وهذه هي أنواع النباتات المفضلة لأغلب المزارعين؛ لأنها أكثر مرونة ولا تتطلب وقتًا محددًا للضوء. كما ستنتج هذه النباتات أزهارًا أو تُحصد بغض النظر عن مقدار الضوء الذي تتعرض له. والنباتات النهارية المحايدة هي الورود، الذرة، الباذنجان والأرز.

 

وإذا كنا نخطط لخلط نباتات نهارية مختلفة، فسنحتاج إلى مراعاة احتياجاتهم الفردية وجدولتها. ومن الأفضل جدولة الإضاءة في المنتصف، أي حوالي 14 ساعة من الضوء في اليوم؛ حيث إنه كافي لنباتات اليوم الطويل بينما لا تزال تعمل الحلقة التي تحصل فيها النباتات قصيرة اليوم على ظلام كافي لتُزدهر.

 

المصدر
المركز الجغرافي الملكي الأردنيمحطة البحوث الزراعية/ الأردنمعهد بحوث البساتين/ الأردن وزارة الزراعة وإستصلاح الأراضي/ الأردن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى