الزراعةطرق الزراعة

الأسمدة الزراعية

اقرأ في هذا المقال
  • الأسمدة الزراعية

يوجد العديد من الأسمدة الزراعية التي يتم استعمالها في العديد من الأراضي الزراعية التي تدخل في العديد من الفوائد الصحية للتربة وللنبات، ويوجد العديد من الأسمدة لها دور كبير في تغذية النباتات وتغذية المحاصيل الحقلية والمحاصيل الزراعية، التي لها دور كبير في المحافطة على النباتات والتي تساعدها على النمو بشكل مناسب وبشكل يسهل حركة النمو ويسهل عملية الإنتاج.

الأسمدة الزراعية:

  • الأسمدة النيتروجينية: وهي من المواد الأكثر ذوبان في المياه داخل الخزانات التي يتم من خلالها الانتقال إلى النباتات وإلى المحاصيل الحقلية، ولا يوجد أي تأثير سلبي إذا أضيفت وليس لها أي أثر جانبي على المياه التي تستعمل في الري، ويوجد العديد من المصادر النيتروجينية يمكن تقسيمها إلى مجموعتين حسب درجة الذوبان وحسب إمكانية استعمالها للإضافة خلال مياه الري التي تكون في البداية سهلة الذوبان وفي النهاية صعبة الذوبان.

  • الأسمدة الفوسفاتية: تتمثل هذه الأسمدة في إعادة الترسيب في المياه الخاصة التي تستعمل مع هذا العنصر التي تحتوي بدورها على أيونات الكالسيوم التي بدورها يصبح هناك انسداد الفتحات التي تخرج منها المياه وتكون صعبة التنقيط وصعبة الرش، وبذلك تسبب مشاكل في نظام توزيع المياه على النباتات وعلى المحاصيل الحقلية بشكل غير منتظم وبشكل مختلف، ويوجد العديد من الأسمدة الفوسفاتية التي يمكن إضافتها مع مياه الري، التي بدورها تعتبر الأسمدة الفوسفاتية في التربة حركتها صعبة وتسبب العديد من المشاكل التي بدورها من الصعب ترسيبها في المياه وتكون غير قابلة للذوبان.


    تعتبر عملية استعمالها غير مناسبة للمحاصيل النباتية والمحاصيل الزراعية، لذلك لا يفضل استعمال الأسمدة الفوسفاتية التقليدية بشكل عام مع أنظمة الري التي تستخدم حديثاً، ويوجد هناك العديد من العناصر الفوسفاتية التي من الممكن استعمالها، والتي يتم إضافتها مع مياه الري ويمكن تقسيم هذه العناصر إلى مجموعتين حسب درجة ذوبانها في المياه وحسب العناصر التي ليس لها القدرة على الذوبان في المياه.

  • الأسمدة البوتاسية: تعتبر الأسمدة البوتاسية من السهل أن تذوب في المياه وتعتبر من أنقى أنواع الأسمدة التي لها القدرة على الذوبان في المحاليل المائية ولا تسبب أي مشاكل عند القيام بإضافتها مع مياه الري، ويعتبر السماد أو المركب التي يعرف بسلفات البوتاسيوم هو من أهم الأسمدة التي يمكن استعمالها في المحاصيل النباتية والتي لها دور كبير في الاستعمالات الخارجية في بعضر المناطق الفقيرة في العناصر الغذائية.

المصدر
معهد بحوث البساتين/ الأردنمحطة البحوث الزراعية/ الأردنوزارة الزراعة وإستصلاح الأراضي/ الأردنالمركز الجغرافي الملكي الأردني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الزراعةطرق الزراعة

أنواع الأسمدة الزراعية

اقرأ في هذا المقال
  • أنواع الأسمدة الزراعية
  • أنواع الأسمدة النباتية

أنواع الأسمدة الزراعية:

يوجد العديد من الأسمدة التي لها استخدامات متعددة، ومنها ما يستخدم للمحافظة على التربة ومنها يستخدم لمعالجة التربة ومنها يستخدم حتى تضاف على النبات بعدة طرق منها عن طريق الري ومنها عن طريق الرش ومنها عن طريق الرش باستخدام الأيدي والرش الآلي، ويوجد العديد من الطرق التي تستخدم للتسميد، ويتم وضع هذه الأسمدة بطرق منتظمة وبكميات مناسبة لكل شجرة أو لكل خزان في المزارع الكبيرة.


تستخدم بعض الأسمدة في تغذية النباتات والتي تتكون من مواد عضوية ومن مواد غذائية، التي لها القدرة على المساعدة في النمو الثمري والخضري بشكل صحيح وبشكل منتظم دون الحدوث لأي خلل في العملية النباتية وفي عملية الامتصاص للمواد الغذائية عن طريق الجذور.

أنواع الأسمدة النباتية:

  • الأسمدة المركبة: في بعض المناطق لا تستخدم الأسمدة المركبة، نتيجة جمع ومزج العناصر للمكونات الكيميائية المتفاعلة مثل سولفات المونيوم والنتروفوسفات، ويعتبر النتروفوسفات سماد تمّ تركيبة نتيجة العمليات الكيميائية وهذه المادة تعرف بالفوسفات النتريكي.

  • الأسمدة الحبيبيّة: وهي الأسمدة التي يمكن مشاهدتها على شكل ذرات أو دقائق أو حبيبات ويمكن وضعها مع بعضها البعض وخلطها جيداً.

  • الأسمدة غير الحبيبية البودرة: هي الأسمدة التي تحتوي على حبيبات قليلة وعلى أجزاء بسيطة من الأسمدة وتكون خشنة بشكل كبير ولا يزيد حجمها عن (3) ملم.

  • الأسمدة المكمورة: وهي نوع من أنواع الأسمدة يكون شكلها مثل شكل الكرة وتنتج من تصلب القطرات الصغيرة الحرة المتساقطة في بحر التجفيف.

  • الأسمدة المغطاة: هي نوع من أنوع الأسمدة التي تغطى بطبقة رقيقة من التراب أو أي نوع ثقيل ويمكن استخدام الطين في تغطية هذه الأسمدة؛ حتى لا يحدث لها تكتل وتجبل، وحتى لا يحدث تحكم بدرجة الذوبان الذي يسير في المياه وبعدها ينتقل إلى التراب.

  • الأسمدة المحسنة: هي الأسمدة التي تعمل بإضافة المواد الإضافية، حتى تتم تحسين الحالة الفيزيائية فيها؛ وحتى تمنع من التجبل والتكتل، وهي المواد التي تسمى مواد إضافية تستعمل كقشرة متحدة ومتماسكة ومندمجة مع السماد الزراعي.

  • الأسمدة الممزوجة: وهي الأسمدة التي تكون ممزوجة مع حبيبات ذات حجوم مختلفة، ومع حبيبات ذات أحجام متنوعة وفيها حجوم متشابهة بشكل طبيعي، ويتم العمل على خلطها مع بعضها البعض للحصول على سماد يسمى بالسماد المركب، ذات أجحام مناسبة وذات أنواع متحللة بشكل كبير.

المصدر
معهد بحوث البساتين/ الأردنمحطة البحوث الزراعية/ الأردنوزارة الزراعة وإستصلاح الأراضي/ الأردنالمركز الجغرافي الملكي الأردني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى