الاقتصاد الزراعيالزراعة

الأهمية الاقتصادية لنبات الحمص

اقرأ في هذا المقال
  • الأهمية الغذائية والاقتصادية لنبات الحمص
  • الإنتاج العالمي من نبات الحمص
  • إنتاج محصول نبات الحمص
  • حصاد محصول نبات الحمص
  • تخزين الحمص

الحمص (chickpea): هو نبات عشبي، حولي، بقولي، يتراوح طوله من 25-30 سم، يزرع غالباً للحصول على بذوره الجافة، ويستهلك أخضراً طازجاً في بعض الأحيان، ونبات الحمص ثاني أكثر نبات بقولي يزرع عالمياً، ويحتاج نبات الحمص إلى طقس معتدل تتراوح فيه درجات الحرارة من (20 – 27) درجة مئوية.

 

يتميز نبات الحمص بالعديد من الفوائد، أهمها تنظيم مستوى السكر في الدم، علاج أمراض الالتهابات، لاحتوائه على أحماض أوميغا 3، تعزيز صحة القلب والأوعية الدموية، الوقاية من مرض السرطان، تسهيل حركة الأمعاء، الوقاية من الإمساك، يعالج مشاكل الأحبال الصوتية، ويدخل في نظام الحمية الغذائية المخصصة لأغراض الرجيم، يحسن المزاج، يقلل من القلق أثناء النوم، مدراً للبول ويفتت الحصى.

 

الأهمية الغذائية والاقتصادية لنبات الحمص:

 

يستخدم الحمص في تحضير العديد من الوجبات التي تعد منزلياً أو في المطاعم المختلفة، حيث يتم زراعة مساحات واسعة من نبات الحمص في العديد من المناطق؛ لتغطية حاجة الأسواق المحلية والعالمية من الحمص، ويعود ذلك بالمردود المالي الوفير على مزارع ومستثمر محصول نبات الحمص، وتستخدم بذور الحمص الغير صالحة للتسويق والقش الناتج من تجفيف نبات الحمص بعد الحصول على بذوره كعلف لبعض الحيوانات.

 

ويعتبر الحمص جيداً للبروتينات للأشخاص النباتيين، ويحتوي الحمص على العديد من العناصر الغذائية المهمة، وهي الألياف، الدهون، الكربوهيدرات، السكر، البروتينات، الأحماض الأمينية، الفسفور، حمض الفوليك.

 

الإنتاج العالمي من نبات الحمص:

 

يبلغ الإنتاج العالمي من الحمص سنوياً حوالي (12,093,048) طن، وتعتبر الهند من أكثر دول العالم المنتجة لنبات الحمص، حيث يبلغ إنتاجها من الحمص ما يقارب (781,898,4) طن، وتحتل أستراليا المرتبة الثالثة عالمياً في إنتاج نبات الحمص، حيث يبلغ إنتاجها سنوياً حوالي (874,593) طن، وتأتي مصر في المرتبة 41 عالمياً والأولى عربياً، ويبلغ إنتاجها حوالي سنوياً (1,315) طن.

 

إنتاج محصول نبات الحمص:

 

يحتاج نبات الحمص إلى تربة خصبة، عميقة، جيدة الصرف والتهوية، رملية، غنية بالمواد العضوية، ويزرع نبات الحمص في شهر نوفمبر من كل سنة، ويتم تأخير زراعة بذور نبات الحمص لشهر شباط إذا كان الغرض من الزراعة هو تسويق المحصول أخضر طازجاً، ويفضل عدم التبكير أو التأخير في موعد زراعة نبات الحمص؛ وذلك لتجنب تدني إنتاج المحصول، حيث يحتاج الدونم الواحد إلى حوالي 5 كغم من بذور الحمص، ويتراوح إنتاج الدونم الواحد من بذور الحمص بين (50 – 150) كغم، ويعتمد ذلك على نوع الزراعة (بعلية ومروية)، الظروف الجوية، الخدمة الزراعية.

 

حصاد محصول نبات الحمص:

 

يتم حصاد محصول نبات الحمص يدوياً بعد مرور حوالي 3 أشهر على موعد زراعة البذور، وإذا كان إنتاج البذور هو الغرض من محصول الحمص، فيتم تجميع نباتات الحمص فوق بعضها على شكل أكوام، وتركها تحت أشعة الشمس حتى تجف، بحيث تصبح نسبة الرطوبة فيها حوالي 10%. ويتم حصاد محصول الحمص والنباتات خضراء، إذا كان الغرض من محصول الحمص هو تسويق الحمص أخضراً قبل وصوله إلى مرحلة الجفاف.

 

تخزين الحمص:

 

يتم تخزين الحمص الأخضر في الثلاجة، وتخزن بذور نبات الحمص الجافة في أوعية مغلقة جيداً؛ وذلك لحماية البذور من التعرض للرطوبة والعفن والتسوس.

المصدر
مركز البحوث الزراعيةوزارة البيئة والمياه والزراعةالمركز الوطني للبحوث الزراعيةEconomic importance of chickpea: Production, value, and world trade

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى