الزراعةزراعة الخضروات

تقسيم المحاصيل الحقلية

اقرأ في هذا المقال
  • استعمالات المحاصيل الزراعية
  • التقسيم النباتي
  • المملكة النباتية
  • أقسام النباتات البذرية

نظراً إلى الاختلافات الكبيرة في شكل الساق والأوراق والأزهار والثمار وغيرها؛ فإنه من الصعب جداً الاتفاق على تقسيم واحد للمحاصيل؛ وذلك لاختلاف أغراض زراعتها وتنويع استعمالاتها واختلاف احتياجاتها البيئية ودرجة تأقلمها المناخي ونتيجة للتقدم العلمي؛ قد تبين أن هناك نباتات برية وأخرى مزروعة حديثاً، ثبتت فائدتها اقتصادياً.

استعمالات المحاصيل الزراعية:

فضلاً عن تحوّل استعمال محصول معين من مجال إلى آخر، كما هو الحال بالنسبة إلى محصول الذرة الصفراء؛ قد كانت الذرة من محاصيل الحبوب عندما كان استعمالها مقتصراً على تحضير الغذاء البشري والحيواني، عندما أُمكن استخلاص الزيت من حبوبها، أصبحت تُعد أحد المحاصيل الزيتية أيضاً، هناك محاصيل أخرى يستفاد منها في أغراض عدة مثل: القطن الذي تستعمل أليافه في الصناعات النسيجية ويستخرج الزيت من بذوره، لذلك يمكن تصنيفه ضمن المحاصيل الزيتية أو المحاصيل الليفية.

التقسيم النباتي:

يعتمد هذا التقسيم على التشابه الموجود بين أجزاء النباتات المختلفة، خصوصاً الأزهار والثمار والبذور وعلى تصنيف النباتات إلى مجاميع متشابهة في صفاتها الشكلية الخارجية، حيث أن درجة التشابه بين النباتات المختلفة تكون كبيرة في صفة معينة وقليلة في صفة أخرى، لذلك جرى وضع النباتات المتشابهة في بعض صفاتها العامة في مجاميع ضمن مجموعة كبيرة واسعة.

المملكة النباتية:

يُعدّ هذا التقسيم العلمي للمملكة النباتية الأكثر شيوعاً والفضل في وضع مبادئ هذا التصنيف إلى العالم جون راي، حيث اعتمد على الصفات الشكلية لأجزاء النباتات المختلفة وخصوصاً الأزهار والثمار، قسمت المملكة النباتية إلى عدة أقسام منها:

  • النباتات الثالوسية أو اللاجنسية.

  • النباتات الحزازية.

  • النباتات السرخسية.

  • النباتات البذرية.

أقسام النباتات البذرية:

  • عاريات البذور: تتبع لهذه المجموعة النباتات المخروطية، كأشجار الصنوبر التي تحمل بذورها في مخاريط ويقتصر استخدام نباتات هذه المجموعة على صناعة الأخشاب والسيللوز لأغراض تزينية بستانية.

  • مغطاة البذور: تتكون بويضاتها المخصبة أو بذورها داخل جدران المبيض في الزهرة وتدخل ضمن هذه المجموعة نباتات المحاصيل الحقلية، وتقسم إلى قسمين رئيسين هما: ذوات الفلقة الواحدة التي تحتوي بذورها على فلقة واحد، ويندرج تحتها محاصيل الحبوب المهمة، كالقمح والشعير والذرة الصفراء والبيضاء والأرز والشوفان، ذوات الفلقتين: تحتوي بذورها على فلقتين وتضم العديد من المحاصيل الاقتصادية المهمة، كمحاصيل البقوليات مثل: الحمص والعدس والفول والفصة والبيقيا، كما تضم محاصيل مهمة أخرى مثل: القطن والكتان.

المصدر
المركز الوطني للبحوث الزراعية المركز الجغرافي الملكي الأردنيحسين العروسي/ الأطلس النباتي/ المملكة النباتية

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى