الزراعةزراعة الفاكهة

طريقة زراعة الأسكدنيا

اقرأ في هذا المقال
  • الأسكدنيا
  • المناخ المناسب لنمو أشجار الأسكدنيا
  • المسافات الزراعية المناسبة لأشجار الأسكدنيا
  • تلقيح أشجار الأسكدنيا
  • طريقة زراعة أشجار الأسكدنيا
  • حصاد وتخزين ثمار الأسكدنيا
  • مشاكل أشجار الأسكدنيا وطرق العناية بها
  • فوائد ثمار الأسكدنيا

الأسكدنيا:

الأسكدنيا هي أشجار دائمة الخضرة، يمكن أن يبلغ طولها من 3 إلى 6 متر ولكنها عادةً ما تكون بطول 3 متر أو أكبر بقليل. فاكهة الأسكدنيا مستديرة، بيضاوية، أو كُمثرية الشكل. طولها من 2.5 إلى 5 سم تقريباً مع قشرة صفراء ناعمة أو برتقالية اللون. لون اللب أبيض أو أصفر أو برتقالي حسب الصنف.

يمكن أن تؤكل الفاكهة طازجة أو يمكن إضافتها إلى سلطات الفواكة. ويمكن تقطيعها إلى نصفين وتجفيفها، يمكن أيضاً طهي الأسكدنيا وحفظها.

المناخ المناسب لنمو أشجار الأسكدنيا:


  • تنمو أشجار الأسكدنيا في المناطق شبه الاستوائية ومناطق الشتاء المعتدل. وتنمو بشكل جيد حيث تنمو أشجار الحمضيات. تحتاج أصناف الأسكدنيا ذات اللب البرتقالي إلى مزيد من الدفء؛ لإنتاج الفاكهة الحلوة.

  • عندما يكون المناخ باردًا جدًا أو حارًا جدًا ورطبًا، فلن تُثمر السكريات بشكل جيد.

  • يمكن أن تتحمل الأشجار الناضجة درجة حرارة منخفضة تصل إلى 12 درجة مئوية، وسوف تُقتل الأزهار عند درجة -3 درجة مئوية تقريباً.

  • يمكن أن يتسبب الطقس الصيفي الحار والجاف في احتراق الأوراق. من الأفضل زراعة الأسكدنيا في المناطق الساحلية الباردة.

  • يمكن أن تنمو أشجار الأسكدنيا في الشمس الكاملة، ويمكن أن تنمو في الظل الجزئي؛ ولكن قد لا تنضُج ثمار الأسكدنيا بالكامل.

  • يمكن أن تكون الأسكدنيا فوضوية؛ إذا زرعت بالقرب من فناء أو ممر.


المسافات الزراعية المناسبة لأشجار الأسكدنيا:

المسافة بين الأشجار القياسية 5 متراً أو أكثر، عندما تُزرع الأشجار على عمر 10 سنوات؛ حيث سيكون طول أشجار الأسكدنيا من 4 – 5 متراً. أما أشجار الأسكدنيا القزمية؛ تنمو إلى نصف الحجم القياسي أو أقل ويمكن أن تكون متباعدة في المسافة من 3 – 4 أمتار.

تلقيح أشجار الأسكدنيا:

بعض أصناف شجار الأسكدنيا ذاتية التلقيح؛ لديها أجزاء زهرة من الذكور والإناث. لكن العديد منها تقوم بتلقيح ذاتي جزئي فقط؛ قد تنتج الفاكهة ولكن من الأفضل إقرانهم بشجرة أخرى لإنتاج الثمار بشكل جيد.

ستنتج الشجرة ذاتية التلقيح الفاكهة من تلقاء نفسها. يمكن للشجرة التي تكون ذاتية التخصيب جزئيًا فقط، أن تُنتج الثمار دون أن تقترن بشجرة أخرى؛ ولكن معدل إنتاج الثمار سيكون منخفض. حيث ينصح بزرع اثنتين من الأشجار بالقرب من بعضهما البعض لضمان عملية التلقيح وعائد أفضل للثمار.

طريقة زراعة أشجار الأسكدنيا:


  • قم بإعداد موقع الزراعة؛ بحيث يكون تحت أشعة الشمس الكاملة ومحمي من الرياح.

  • خلط السماد جيدًا في التربة.

  • حفر حفرة بعمق نصف متر وعرض نصف متر. وإضافة كوبًا مليئاً من السماد إلى قاع الحفرة، قبل وضع النبات في مكانه.

  • ضع الشجرة في مكانها قبل الغرس. ويفضل وضع الوتد في الأرض إلى جانب الحفرة بعمق المتر على الأقل.

  • ضع النبات في الحفرة؛ بحيث تكون علامة التربة من إناء الحضانة على الساق على مستوى السطح، أو أعمق في 2.5 سم. قم بإزالة كل الخيوط والخيش من الأشجار، ويتم نشر الجذور في كل الاتجاهات.

  • إعادة ملئ الحفرة بنصف التربة الأصلية والسماد نصف المعمر، أو خليط الزراعة العضوية التجارية؛ بحيث لا توجد جيوب هوائية بين الجذور. قُم بسَقي التربة وقم بإنشاء حوض تربة متواضع حول الجذع للاحتفاظ بالمياه في وقت الري.

  • ثبت الشجرة على الوتد، بواسطة خيوط خاصة للشجرة.

  • بعد الزراعة، يتم ري كل شجرة بشكل جيد وتسميدها باستخدام سماد سائل عالي الفوسفور.

حصاد وتخزين ثمار الأسكدنيا:

  • تبدأ شجرة الأسكدنيا في الإثمار في سن 3 إلى 4 سنوات.

  • تكون ثمار الأسكدنيا جاهزة للحصاد، بعد حوالي 90 يوماً من تفتح الزهرة بالشكل الكامل.

  • ندع الثمار تنضج بالكامل على الشجرة قبل الحصاد؛ حيث تنضج الثمرة عندما تكون ملونة قشرتها بالكامل ولينة قليلا. يجب حصاد الثمار قبل أن تنضج تماما على الشجرة.

  • استخدام مقص التقليم المُعقم لقص الثمار؛ والتي تكون فرديةٌ أو عناقيد من الشجرة.

  • يُمكن أن تبقى ثمار الأسكدنيا في الثلاجة لمدة أسبوع إلى أسبوعين.

  • يُمكن أن تؤكل ثمار الأسكدنيا إما طازجة أو مجففة، كما يمكن استخدامها لصنع المربى والمعلبات.

مشاكل أشجار الأسكدنيا وطرق العناية بها:

أشجار الأسكدنيا مقاومة لمعظم الأمراض والأضرار التي تسببها الحشرات؛ حيث أن آفة النار مرض بكتيري يؤدي إلى اسوداد الأوراق والأغصان؛ إذا رأيت أوراقا أو أغصانا محترقة المظهر، قم بتقليمها وضع التقليم في سلة المهملات. يُمكن أن تهاجم ذبابة الفاكهة الثمار، ويمكن استخدام المواد اللاصقة لمحاصرة الذباب.

يمكن أن تأكل الطيور الفاكهة الناضجة لذا يتم وضع شِباك فوق الأشجار الصغيرة. ويتم وضع كيس من القماش القطني حول عناقيد الفاكهة قبل أن تتلون لحمايتها.

تخصيب أشجار الأسكدنيا:


في عُمر السنوات الثلاث الأولى من الشتلات، يتم رش الأسمدة النيتروجينية تحت الأشجار قبل سقي كل منها. ومنذ السنة الرابعة من عُمر الشجرة، بالإضافة إلى الفوسفور وأسمدة البوتاسيوم، تُعطى الأشجار تكوين فينيل.

فوائد ثمار الأسكدنيا:

  • تنظيم ضغط الدم: يمكن لثمار الأسكدنيا الحد من الضغط والضغط على شرايين الدم والأوعية الدموية. والبوتاسيوم يساعد على خفض ضغط الدم وبالتالي تقليل مخاطر النوبات القلبية، السكتة الدماغية وحماية صحة القلب. بالإضافة إلى ذلك، يعتبر البوتاسيوم الموجود في ثمار الأسكدنيا أيضاً معززاً للدماغ؛ لأنه يزيد من تدفق الدم إلى الدماغ ثم يُحسَن الإدراك. جنبًا إلى جنب مع البوتاسيوم، وهناك بعض المعادن الأخرى بما في ذلك الحديد، المنغنيز، المغنيسيوم، النحاس، الفولات وفيتامين (أ)؛ التي تساعد جميعها على الحفاظ على ضغط الدم.

  • تحفيز الدورة الدموية: ويرجع ذلك إلى مستويات الحديد العالية التي هي مهمة لمنع فقر الدم. الحديد ضروري لخلايا الدم الحمراء أيضا؛ حيث تجلب خلايا الدم الحمراء المؤكسجة لجميع أعضاء الجسم وبالتالي تعزيز الدورة الدموية. بهذه الطريقة، يمكن لجسمك تسريع عملية الشفاء، زيادة الطاقة، والحفاظ على جميع أنظمة أجهزة الجسم لتعمل بشكل صحيح.

  • تخفيض خطر الإصابه بأمراض السرطان: حيث يُنصح دائما بإضافة الفواكه إلى النظام الغذائي من أجل منع مخاطر السرطان، مثل سرطان القولون؛ حيث تحد من التعرض للمواد السامة ومنع السرطان من إطلاق المواد الكيميائية الضارة في القولون، كما أنها تحمي الغشاء المخاطي للقولون. وعلاوة على ذلك، فقد كشفت دراسات انخفاض معدلات حدوث سرطانات الفم والرئة؛ بسبب وجود فيتامين(أ)، مضادات الأكسدة والفلافونويدات في تركيب الثمار.

  • تقوية الجهاز المناعي: حيث أن ثمار الأسكدنيا تحتوي على مستوى عالي من فيتامين ج، وهو عامل رئيسي لتحسين عمل الجهاز المناعي، الذي يساعد على تشجيع توليد خلايا الدم البيضاء لتكون أول خط دفاع من مسببات الأمراض ومنع الأمراض المزمنة، كمضاد للأكسدة. بالإضافة إلى ذلك، فيتامين ج أيضا ضروري لإنتاج الكولاجين؛ الذي يدعم نمو وإصلاح الأجهزة والأنسجة في الجسم بعد مرض أو إصابة.

  • تُحافظ على الوزن: حيث تُعد الأسكدنيا منخفضة في السعرات الحرارية التي يمكن أن تسبب زيادة الوزن، ووجود الألياف الغذائية بنسبة عالية كذلك تمنع الشهية وتُحسن التمثيل الغذائي، وبالتالي تعزيز فقدان الوزن بشكل صحي.

  • تُقوَي العظام: بسبب مصادرها الغنية من المواد الغذائية، الفيتامينات، المعادن وغيرها.

المصدر
المركز الجغرافي الملكي الأردنيوزارة الزراعة وإستصلاح الأراضي/ الأردنمعهد بحوث البساتين/ الأردنمحطة البحوث الزراعية/ الأردن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى