إنتاج حيوانيالزراعة

أصل قط البنغال وشعبيته

اقرأ في هذا المقال
  • أصل قط البنغال
  • شعبية قطط البنغال في العالم

قطة البنغال هي سلالة قطط مستأنسة تم إنشاؤها من هجينة القطط المنزلية، وخاصة القطة المصرية المرقطة، مع قطة النمر الآسيوية (Prionailurus bengalensis)، ويأتي اسم السلالة من الاسم التصنيفي لقطط النمر، البنغال لها مظهر بري، ويأتي بريقها الذهبي من أسلافهم من القطط الفهدية، وقد تظهر على معاطفهم بقع أو وريدات أو علامات رأس السهم أو رخامي، وهي سلالة نشطة تحتاج إلى الكثير من التمارين واللعب.

 

أصل قط البنغال:

 

كان أول ذكر لقطط النمر الآسيوي في عام 1889م، ويُمنح جان ميل أوف كاليفورنيا الفضل في سلالة البنغال الحديثة، والتي حصلت على شهادة في علم النفس من كلية بومونا وحصلت على العديد من فصول الدراسات العليا في علم الوراثة في جامعة كاليفورنيا، ديفيس. وصنعت أول صليب متعمد معروف لقط من النمر الآسيوي مع قطة منزلية (قط أسود من كاليفورنيا).

 

فإن بنغلس كسلالة لم تبدأ فعليًا بشكل جدي إلا بعد ذلك بكثير. وفي عام 1970م استأنفت ميل جهودها في التربية، وفي عام 1975م تلقت مجموعة من القطط البنغالية، التي تم تربيتها لاستخدامها في الاختبارات الجينية في جامعة لوما ليندا، من قبل ويلارد سنتروال. وبدأ آخرون أيضًا في تربية البنغال. وفي عام 1983م تم قبول السلالة رسميًا من قبل الرابطة الدولية للقطط (TICA).

 

وحصل بنغلس على مركز البطولة في عام 1991م، وفي عام 1997م وافق مجلس إدارة (GCCF) على القطط البنغالية. وفي عام 1999م قبل الاتحاد الدولي القطط البنغالية في سجلهم. وكانت جمعية محبي القطط (CFA) واحدة من آخر المنظمات، التي قبلت قطة البنغال في سجلها.

 

وقط البنغال من الجيل المبكر، وتعتبر القطط البنغالية من الأجيال الثلاثة الأولى من تربية الأبناء، وقطط أساس أو جيل مبكر بنغلس، فالذكور من الجيل الأول غالبًا ما يعانون من العقم، لذلك يتم تربية الإناث من الجيل المبكر بنغلس، وتعتبر إناث البنغال الهجينة خصبة، وبالتالي يتم استخدامها في التزاوج المتقاطع اللاحق أحادي الاتجاه لذكور القطط المنزلية الخصبة.

 

شعبية قطط البنغال في العالم:

 

تم تطوير سلالة البنغال بشكل كامل بحلول الثمانينيات، وفي عام 1992م كان لدى الرابطة الدولية للقطط 125 مربيًا مسجلاً من البنغال، وفي عام 2019م، يوجد أكثر من 1000 مربي من البنغال حول العالم. وغالبًا ما يزعم المربون أن البنغال، ووكالات تبني الحيوانات الأليفة سلالة هيبوالرجينيك هي أقل عرضة للتسبب في رد فعل تحسسي.

 

ويُقال إن قطة البنغال تنتج مستويات أقل من المتوسط ​​من مسببات الحساسية، على الرغم من أن هذا لم يثبت علميًا اعتبارًا من عام 2020م. وتخفف عالمة الوراثة في (Cat Leslie Lyons)، التي تدير مختبر (Feline) وعلم الوراثة المقارن بجامعة ميسوري، مثل هذه الادعاءات مشيرة إلى أنه لا يوجد شيء اسمه قطة هيبوالرجينيك. وبالتالي قد تستمر السلالات المزعومة المضادة للحساسية بإحداث رد فعل بين أولئك الذين يعانون من الحساسية الشديدة.

 

وطورت جامعة كاليفورنيا في ديفيس اختبارًا جينيًا للشعر الطويل، بحيث يمكن لمربي البنغال اختيار القطط البنغالية، ذات الجين المتنحي طويل الشعر لبرامج التربية الخاصة بهم، ويمكن لبعض القطط البنغالية المستخدمة في التكاثر أن تحمل جينًا متنحيًا لذوي الشعر الطويل.

 

وعندما يحمل كل من البنغال الذكور والإناث نسخة من جين الشعر الطويل المتنحي، ويتم تزاوج هذين البنغاليين مع بعضهما البعض، فيمكنهما إنتاج البنغال ذي الشعر الطويل.

المصدر
The Complete Book of Cat Breedingدان رايس1997Cat Breeding Business، ماري كاستين، 2020Bengal Cats، داين رايس، 1995 A handbook of pedigree cat breeding، دوريث، 1977

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى