الزراعةزراعة الخضروات

كيفية زراعة الباذنجان

اقرأ في هذا المقال
  • مناخ الباذنجان
  • طريقة زراعة الباذنجان
  • عمليات الخدمة بعد زراعة(الباذنجان)
  • أصناف الباذنجان
  • آفات الباذنجان
  • نضج الباذنجان

يُعدُّ الباذنجان من الخضروات المهمّة ؛لاحتواء ثماره على العديد من الألياف المعدنية غذائياً. يُستخدم الباذنجان بشكل كبير في أصناف الطعام المُختلفة ويُتعبر من أساسيات المائدة، والمخللات والمربيات.


مناخ الباذنجان:

مناخ الباذنجان هو مناخ صيفي، يحتاج الى موسم طويل من الحرارة وتُلائم هذا النوع من الخضراوات درجات حرارة تتراوح بين (27-33) سليسيوس، ويحتاج إلى درجة حرارة مرتفعة طول فترة أطوار النمو الأولى لهذه الثمرة، وإلى درجة حرارة معتدلة لعقد أزهار الباذنجان، وتلوّن ثماره.

طريقة زراعة الباذنجان:

تنجح زراعة نبات الباذنجان في تربة خاصة به، فيحتاج إلى التربة الطينية الرطبة العميقة الخصبة المفككة، والجيدة التصريف والتهوية، ويُنصح باتباع الدورة الزراعية الرباعية؛ للمحافظة على خصوبة التربة، وتقليل أيضاً أنتشار الأمراض فيها.


وعندما تصبح أشتال الباذنجان جاهزة لعملية الزراعة عندما يبلغ طولها (15) سم تقريباً، تزرع في أتلام، وتقدّر المسافة بين الخطوط (75) سم ،وبين الشتل(30) سم.


أمّا في الزراعة المحمية، فتزرع على خطوط الرّي في مصاطب خاصة مغطّاة بغطاء يُسمّى بالملش الأسود على أبعاد (100) سم بين الخطوط و(50) سم بين الشتل، ويلزم(25)غم من البذور لإنتاج أشتال تكفي لزراعة دونم واحد.

عمليات الخدمة بعد الزراعة (الباذنجان):

أولاً (الترقيع): تجرى عملية الترقيع بأهمية وجود الماء، بعد فترة أسبوع الى أسبوعين من الزراعة.


ثانياً(العزق): حيث تعزق الأرض؛ لإزالة الأعشاب وتحسين قدرة التربة على الاحتفاظ بالرطوبة، وتُخلط الأسمدة الكيميائية ويتم تجميع التراب حول سيقان النبات في الزراعة المكشوفة لتدعيمها، وفي بداية النمو يكون العزق عميقاً، ثم يقلّ حتى بداية الأزهار، فيُصبح سطحياً ويوقف عندما تغطي النباتات سطح التربة ويكون قلع الأعشاب باليد فقط.


ثالثاً(الريَ): تُزرع الأشتال دائماً بوجود الماء وتُروى بعد يومين من الزراعة، ثم تنظم ريّات غزيرة على فترات بعيدة حتى بداية الإزهار، وخلال فترة عقد الثمار ونموّها تُروى ريَاً خفيفاً على فترات متقاربة، لأن انقطاع الماء في هذا الوقت يؤدي الى تساقط الأزهار، والعقد الحديث وظهور الطعم المُرّ في الثمار.


رابعاً(التسميد): يُعدّ الباذنجان من النباتات المجهدة للتربة؛ لذلك يجب الاهتمام بعملية التسميد.


أصناف الباذنجان:

هناك أصناف عديدة للباذنجان منها: الصنف المحلي، الصنف البلدي، الصنف البتيري. وهناك أصناف أجنبيَة عديدة منها: بلاك كنج، وجلاكسي ف1 وبذور هجينة.

آفات الباذنجان:

يُصاب الباذنجان بالعديد من الآفات الزراعية المؤثرة كثيراً ومن أهمها:

1-البياض الدقيق.

2-العنكبوت الأحمر.

3-النيماتودا.

4الحشرات: مثل حفار ساق الباذنجان، والذبابة البيضاء والمَن.


نضج الباذنجان:

تُقطف الثمار بقصّ أعناقها عند قاعدة الكأس بعد ثلاثة أشهر من زراعتها، وعندما تصل إلى الحجم واللون المناسب للتسويق، ولا تترك ثمار الباذنجان إلى تمام النضج؛ حتى لا تتلف أنسجتها، ويتم تصلّب بذورها، ويصبح لونها بنياً أو برونزياً، وهذا كلّه يؤثّر في النبات ويُسبب له الضعف، ويبلغ إنتاج الدونم في الزراعة المحمية(12) طناً تقريباً، أي خمسة أضعاف الزراعة في أتلام.

المصدر
المصدر الوطني للبحوث الزراعية ونقل التكنلوجيا/برنامج بحوث الزراعة المروبة حسين محمد العروسي ،النبات العامالمركز الجغرافي الملكي الاردني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى