التطعيم والتركيبالزراعةطرق الزراعة

ما الذي يمكن تطعيمه على أشجار البرقوق؟

اقرأ في هذا المقال
  • تطعيم أشجار البرقوق
  • أنواع التطعيم المناسبة لأشجار البرقوق
  • نصائح لنجاح عملية التطعيم

تطعيم أشجار البرقوق:

 

تسمى أحيانًا بأشجار كوكتيل الفاكهة؛ حيث يمكن لشجرة واحدة أن تنمو ثلاث أو أربع فواكه مختلفة من نفس الجذع. وفي حين أنه لا يمكن لأي شجرة أن تنمو بهذه الطريقة بشكل طبيعي، فمن الممكن إنشاء شجرة تنتج البرقوق والخوخ والمشمش وحتى الكرز من نفس الجذر الأساسي؛ حيث أن سر هذه النباتات غير العادية هو فن التطعيم. ففي التطعيم، يمكن أن نبدأ بشجرة برقوق صحية، وينتهي بنا الأمر ببستان كامل ينمو على شجرة واحدة.

 

والتطعيم هو عملية إتلاف وشفاء الشجرة؛ حيث يتم صنع جرحًا في الشجرة ثم إضافة قطعة صغيرة من شجرة أخرى إلى الجرح، ثم تلتئم القطعتان وتنموان معًا وتحولان نباتين مختلفين إلى نبات واحد. وبمجرد أن يلتئم الجرح في الجذع تمامًا، سيبدأ الفرع الجديد في النمو كما حدث في جذعه السابق، مما ينتج عنه الأوراق، وفي النهاية الفاكهة من صنفها الأصلي.

 

أنواع التطعيم المناسبة لأشجار البرقوق:

 

اعتمادًا على عمر شجرة الجذر وعدد الفروع التي بها، هناك بعض تقنيات التطعيم المختلفة التي يجب مراعاتها. فيجب جمع السليل أو الفرع المراد إضافته إلى الجذع في وقت مبكر من الموسم، ثم القيام بتطعيمها على الطعم الجذري عن طريق تقطيع السليل بزاوية والطعم الجذري بنفس الزاوية، ثم لف القطعتين معًا مع دفع أسطح الخشب الخام إلى بعضها البعض.

 

وخيار آخر للتطعيم هو قطع شكل حرف (T) في لحاء الجذع وزلق السليل بالداخل، ثم لف الجذع والسليل معًا لتثبيتهما حتى يشفى. وبدلاً من ذلك، نقوم بقطع شق في الجزء العلوي من كعب الفرع وإدخال واحد أو اثنين من السليل بالداخل؛ مما يسمح لهم بالشفاء مع الشق الموجود في الفرع.

 

نصائح لنجاح عملية التطعيم:

 

ليست كل الطعوم ناجحة، لذا نحاول تطعيم أكثر من سليل حول الجذع الرئيسي لزيادة فرص نجاح عملية التطعيم. مع الاهتمام بتعقيم أدوات التطعيم بالكحول قبل استخدامها؛ لتقليل فرص انتشار المرض، ثم لف جرح الطُعم ثم دهنه بضمادة الجرح. مع العلم بأن البستانيون القدامى كانوا يستخدمون الشمع بدلاً من الضماد الكيميائي؛ لأنه مقاوم للماء ويقي من الجراثيم.

المصدر
وزارة الزراعة وإستصلاح الأراضي/ الأردنمحطة البحوث الزراعية/ الأردنالمركز الجغرافي الملكي الأردنيمعهد بحوث البساتين/ الأردن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى