الزراعةمملكة الحيوانات

مواصفات سلالة أغنام نورفولك هورن

اقرأ في هذا المقال
  • أماكن تواجد أغنام نورفولك هورن
  • مواصفات أغنام نورفولك هورن
  • أعداد سلالة أغنام نورفولك هورن

أغنام نورفولك هورن هي أحد سلالات الأغنام البريطانية ذات الوجه الأسود، وتختلف عن السلالات الأخرى ذات الوجه الأسود، كونها خفيفة البناء وقوية للغاية، وتربى هذه السلالة أساسًا للحوم، وتعرف باسم Blackface Norfolk Horned أو Norfolk Horned أو Old Norfolk أو Old Norfolk Horned، ولنتعرّف على مواصفاتها وأماكن تواجدها في هذا المقال.

أماكن تواجد أغنام نورفولك هورن:

تطورت أغنام نورفولك هورن في الأراضي الصحراوية الرملية، في منطقة بريكلاند في نورفولك بإنجلترا، وهو مهيأ للعيش على علف فقير في بيئات باردة ولكن جافة، وكانت الأغنام المماثلة ذات الوجه الأسود، أكثر انتشارًا في السابق في الأراضي المنخفضة في بريطانيا.


وتوجد الآن بشكل أساسي في مناطق هطول الأمطار الغزيرة، والمناطق المرتفعة، خلافاً لمعظم سلالات الأغنام البريطانية الحديثة في الأراضي المنخفضة،

مواصفات أغنام نورفولك هورن:

تتميّز سلالة أغنام نورفولك هورن بأنّها طويلة الأرجل مع وجوه وأرجل سوداء، وكلا الجنسين لهما قرون، هي أكبر عند الذكور، وعند النضج تزن النعجة حوالي 70 كغم (150 رطلاً).


وتوصف هذه السلالة بأنها طائشة، وتشبه الماعز في قدرتها على القفز فوق العقبات مثل المبارزة، وكانت سلالة شائعة في نورفولك حتى منتصف القرن التاسع عشر، وتم تطوير سلالات محسنة مثل ليستر وساوثداون، بعد تزاوج نعاج نورفولك هورن مع كباش ساوث داون، لإنتاج أغنام عالية الجودة منتجة للحوم، وأصبح هذا الصنف سلالة منفصلة باسم (سوفولك).

أعداد سلالة أغنام نورفولك هورن:

انخفض عدد سلالة نورفولك هورن إلى قطيع واحد في عام 1919، لكنها نشأت وبقيت على قيد الحياة بفضل جهود رجل واحد، جي دي ساير، بعد بناء القطيع، قسمه وأعطى نصفه إلى جامعة كامبريدج لأبحاث الحيوانات، ولم يكن هناك سوى 10 نعاج مسجلة وكبشين.


وبحلول عام 1950، كان هناك أيضًا مخزون غير مسجل، وتم إحياء السلالة أيضًا من خلال جهود Rare Breeds Survival Trust RBST في المركز الزراعي الوطني، Stoneleigh وفي Aldenham Country Park ،Hertfordshire.


ونظرًا لنقص الكباش الخصبة الأصيلة حيث توفي آخر كبش نقي في عام 1973، تم استخدام سلالة ذات صلة، وهي سلالة سوفولك، بالإضافة إلى سلالات غير مرتبطة مثل ويلتشير هورن وسوالدال، لتربية الحيوانات التي كانت أكثر من 90٪ منها تنتمي لسلالة نورفولك هورن.


وفي عام 1986 تم التعرف على السلالة من قبل RBST، وظهرت في قائمة أولوياتها في ذلك الوقت على أنها فئة أولى حرجة، وازدادت أعداد السلالة منذ ذلك الحين، وتم تصنيفها في قائمة مراقبة RBST لعام 2007، على أنها فئة رابعة معرضة للخطر.

المصدر
Storys Guidete Raising sheep،اكاريوس&سيمونز، 2001 sheep small scale،اكاريوس&سيمونز، 2005 Living with sheep، هانسن&تشاك وستر، 2005sheep &Goat medicine، ديفيد جي بيو، 2001 HE HISTORY OF THE NORFOLK HORN، لونغ ، كيري، 2009

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى