الصيدلةجهاز المناعة

14 نوع من أمراض المناعة الذاتية الشائعة

اقرأ في هذا المقال
  • أمراض المناعة الذاتية

هناك أكثر من 80 نوع من أمراض المناعة الذاتية المختلفة. سنعرض هنا 14 من أكثرها شيوعاً:

أمراض المناعة الذاتية:

1. مرض السكري من النوع الأول:

البنكرياس ينتج هرمون الأنسولين، ممّا يساعد على تنظيم مستويات السكر في الدم. في النوع الأول من مرض السكري، يهاجم الجهاز المناعي الخلايا المنتجة للأنسولين ويدمرها في البنكرياس. نتائج سكر الدم المرتفعة يمكن أن تؤدي إلى تلف في الأوعية الدموية، وكذلك الأعضاء مثل القلب والكلى والعينين والأعصاب.

2. التهاب المفاصل الروماتويدي (RA):

في التهاب المفاصل الروماتويدي (RA)، يهاجم الجهاز المناعي المفاصل. هذا الهجوم يسبب احمرار، الحرارة، وجع، وصلابة في المفاصل. على عكس التهاب المفاصل العظمي، الذي يؤثّر عادة على الأشخاص عند تقدمهم في السن، يمكن أن يبدأ التهاب المفاصل الروماتويدي في أوائل الثلاثينيات من العمر أو عاجلاً.

3. الصدفية / التهاب المفاصل الصدفي:

تنمو خلايا الجلد بشكل طبيعي ثم تسقط عندما لم تعد هناك حاجة إليها. الصدفية تتسبب في تكاثر خلايا الجلد بسرعة كبيرة. تتراكم الخلايا الزائدة وتشكل بقعاً حمراء ملتهبة، عادةً مع قشور باللون الفضي الأبيض على الجلد. يعاني ما يصل إلى 30 بالمائة من المصابين بالصدفية أيضًا من تورّم وتصلّب وألم في مفاصلهم. هذا الشكل من المرض يسمّى التهاب المفاصل الصدفي.

4. التصلب المتعدد:

التصلب المتعدد (MS) يدمّر غمد المايلين، وهو الطبقة الواقية التي تحيط بالخلايا العصبية، في الجهاز العصبي المركزي. الأضرار التي لحقت غمد المايلين تُبطئ سرعة نقل الرسائل بين الدماغ والحبل الشوكي من وإلى بقية الجسم.

يُمكن أن يؤدي هذا التلف إلى أعراض مثل التنميل والضعف ومشاكل التوازن ومشاكل المشي. يأتي المرض بعدة أشكال تتقدم بمعدلات مختلفة. وفقاً لدراسة أجريت عام 2012 بعنوان “مصدر موثوق”، يحتاج حوالي 50 بالمائة من المصابين بمرض التصلّب العصبي المتعدد إلى مساعدة في المشي خلال 15 عاماً بعد بدء المرض.

5. الذئبة الحمامية الجهازية (الذئبة الحمراء):

على الرغم من أنّ الأطباء في القرن التاسع عشر وصفوا مرض الذئبة لأول مرة بأنه مرض جلدي، بسبب الطفح الجلدي الذي ينتج عنه عادة، فإن الشكل النظامي، وهو الأكثر شيوعاً، يؤثر فعلياً على العديد من الأعضاء، بما في ذلك المفاصل والكلى والدماغ والقلب. يُعد ألم المفاصل والتعب والطفح الجلدي من بين الأعراض الأكثر شيوعاً.

6. مرض التهاب الأمعاء:

مرض التهاب الأمعاء (IBD) هو مصطلح يستخدم لوصف الحالات التي تسبب التهاباً في بطانة جدار الأمعاء. يؤثر كل نوع من أنواع IBD على جزء مختلف من القناة الهضمية.

  • يمكن لمرض كرون أن يُصيب أي جزء من الجهاز الهضمي، من الفم إلى فتحة الشرج.

  • التهاب القولون التقرحي يؤثر فقط على بطانة الأمعاء الغليظة (القولون) والمستقيم.

7. مرض أديسون:

يُصيب مرض أديسون الغدة الكظرية التي تنتج هرمونات الكورتيزول والألدوستيرون، وكذلك هرمونات الأندروجين. إن تناول كميات قليلة جداً من الكورتيزول يمكن أن تؤثّر على الطريقة التي يستخدمها الجسم ويخزن بها الكربوهيدرات والسكر (الجلوكوز).

نقص الألدوستيرون سيؤدي إلى فقدان الصوديوم والبوتاسيوم الزائد في مجرى الدم. تشمل الأعراض الضعف والتعب وفقدان الوزن وانخفاض نسبة السكر في الدم.

8. مرض غريفز (الدُّرَاق الجُحُوظِيّ):

يهاجم مرض غريفز الغدة الدرقية في الرقبة، ممّا يؤدي إلى إنتاج الكثير من هرموناتها. تتحكم هرمونات الغدة الدرقية في استخدام الطاقة في الجسم، المعروف باسم التمثيل الغذائي. إن وجود الكثير من هذه الهرمونات يؤدي إلى زيادة نشاط الجسم، ممّا يسبب أعراضاً مثل التوتر ونبض القلب السريع وعدم تحمّل الحرارة وفقدان الوزن.

أحد الأعراض المحتملة لهذا المرض هو انتفاخ العينين، يسمّى جحوظ. يمكن أن تحدث كجزء من ما يسمّى اعتلال غريفز للعيون، والذي يحدث في حوالي 30 في المئة من أولئك الذين لديهم مرض غريفز، وفقاً لدراسة أجريت عام 1993.

9. متلازمة سجوجرن أو شوغرن:

هذه الحالة تُهاجم الغدد التي توفّر تزييت للعينين والفم. الأعراض المميزة لمتلازمة سجوجرن هي جفاف العينين وجفاف الفم، ولكنها قد تؤثّر أيضاً على المفاصل أو الجلد.

10. مرض هاشيموتو:

هاشيموتو هو مرض التهاب الغدة الدرقية، حيث يتباطأ إنتاج هرمون الغدة الدرقية وحتى الوصول إلى نقص فيه. تشمل الأعراض زيادة الوزن، الحساسية للبرد، التعب، تساقط الشعر، وتورم الغدة الدرقية.

11. الوهن العضلي الوبيل:

الوهن العضلي الوبيل يؤثر على النبضات العصبية التي تساعد الدماغ على التحكم في العضلات. عندما يكون الاتصال من الأعصاب إلى العضلات ضعيفاً، لا يمكن للإشارات توجيه العضلات إلى الانقباض.

أكثر الأعراض شيوعاً هو ضعف العضلات الذي يزداد سوءاً مع النشاط ويتحسن مع الراحة. غالباً ما تتأثر العضلات التي تتحكم في حركات العين وفتح الجفن والبلع وحركات الوجه.

12. التهاب الأوعية الدموية المناعي الذاتي:

يحدث التهاب الأوعية الدموية المناعي الذاتي عندما يهاجم الجهاز المناعي الأوعية الدموية. الالتهاب الناتج عن الإصابة يقوم بتضيق الشرايين والأوردة، ممّا يسمح بتدفّق كميات أقل من الدم من خلالها.

13. فقر الدم الخبيث:

تتسبب هذه الحالة في نقص البروتين، الذي تصنعه خلايا بطانة المعدة، والمعروفة باسم العامل الجوهري اللازم حتى تمتص الأمعاء الدقيقة فيتامين ب12 من الطعام. عدم وجود الكمية الكافية من هذا الفيتامين، تعمل على إصابة الشخص بفقر الدم، وسيتم تغيير قدرة الجسم على التخليق السليم للحمض النووي.

فقر الدم الخبيث هو أكثر شيوعاً في البالغين الأكبر سنا. وفقاً لدراسة أجريت عام 2012، فإنها تؤثر على 0.1 بالمائة من الأشخاص بشكل عام، ولكن تقريباً 2 بالمائة من الأشخاص فوق سن 60.

14. مرض الاضطرابات الهضمية:

لا يمكن للأشخاص المصابين بمرض الاضطرابات الهضمية تناول الأطعمة التي تحتوي على الغلوتين، وهو بروتين موجود في القمح والجاودار ومنتجات الحبوب الأخرى. عندما يكون الغلوتين في الأمعاء الدقيقة، يهاجم الجهاز المناعي هذا الجزء من الجهاز الهضمي ويسبب التهاباً.

لاحظت دراسة أجريت عام 2015 أن مصدر مرض الاضطرابات الهضمية يصيب حوالي 1 بالمائة من الناس في الولايات المتحدة. أبلغ عدد أكبر من الأشخاص عن حساسية الغلوتين، وهي ليست من أمراض المناعة الذاتية، ولكن يمكن أن يكون لها أعراض مشابهة مثل الإسهال وآلام البطن.


المصدر
Medical Definition of Autoimmune diseaseAutoimmune disordersAutoimmune Diseases

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى