العلوم التربويةتربية الطفل

أضرار عجلة الأطفال

اقرأ في هذا المقال
  • هل عجلة الأطفال تساهم في جعل الأطفال يمشون بشكل أسرع؟
  • ما هي أضرار عجلة الأطفال؟

هل عجلة الأطفال تساهم في جعل الأطفال يمشون بشكل أسرع؟

معظم الأهالي ينتظرون اللحظات التي يخطو بها الأطفال الخطوة الأولى في الوقوف والمشي، ويلجأ الأهالي إلى كافة الوسائل التي تساعد الأطفال على الوقوف والمشي بشكل أسرع، ومن ضمن هذه الوسائل قيام الوالدين بشراء عجلة الأطفال، ظناً أن العجلة تساهم بشكل كبير في مساعدة الأطفال على المشي والوقوف بشكل أسرع، هذا اعتقاد خاطئ حيث أثبتت الدراسات أن العجلة تؤدي إلى تأخر مشي الطفل، في هذا المقال سوف نتحدث عن الأضرار الناجمة عن استعمال عجلة الأطفال.

ما هي أضرار عجلة الأطفال؟

1- عند وضع الطفل في العجلة، ذلك يمنع الطفل من أن يشاهد الرجلين خلال المشي، وهذا يؤدي إلى فقدان الطفل التصحيح البصري، الذي يعمل هذا التصحيح على مساعدة الطفل على التحكم بحركة القدمين، حيث أن العجلة مزودة بعجلات ومنضدة، هذه المنضدة تمنع الطفل من رؤية أقدامه وهي تتحرك، بالتالي هذا يؤدي إلى عدم السماح للطفل بتعلم الطرق التي تساعده على التحرك.


2- تؤدي العجلة إلى تقوية المناطق السفلية من القدمين، بالمقابل إضعاف المناطق العلوية من القدمين، ذلك يؤدي إلى عدم توازن الطفل خلال المشي، وتأخر الطفل في عملية الحركة.


3- تؤدي العجلة إلى حدوث تشوه في الساقين، بالأخص في حال كان الطفل ذو وزن كبير، حيث تكون عظام الطفل غير جاهزة على تحمل وزن، أيضاً إن استعمال عجلة الأطفال يؤدي إلى مشي الأطفال على أصابع أرجلهم عوضاً عن الرجلين في خطوات المشي الأولى.


4- أكدت الدراسات أن الأطفال الذين استعملوا العجلة في المشي، يتأخرون في المشي بالمقارنة مع الأطفال الذين لم يستعملوا العجلة، وأن كل يوم يستعمل فيه الطفل العجلة في المشي، يأخر الطفل عن المشي بمفرده.


5- من أكثر سلبيات العجلة ميلها الذي يحدث بشكل مفاجئ، مما يؤدي ذلك إلى وقوع الطفل، والتسبب في أضرار جسدية.


6- العجلة تفتح المجال لدى الطفل في العبث بالأشياء التي تعرضه للخطر، حيث أن العجلة سريعة جداً، بالتالي عدم قدرة الوالدين على منع حدوث المخاطر مهما حاولوا ذلك، حيث أن معظم الإصابات الأطفال تكون أمام أعين الوالدين.

المصدر
الأم تعرف أكثر من الجميع، أليس كالهان، 2015مدخل إلى رياض الأطفال، أمل خلف، 2005علم النفس الاجتماعي، أحمد علي حبيبالتربية في رياض الأطفال، عدنان عارف، 2000

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى