الجامعات والمعاهدالعلوم التربوية

التطور التاريخي لجامعة بريستول

اقرأ في هذا المقال
  • التطور التاريخي وأثره على جامعة بريستول وأثره

التطور التاريخي وأثره على جامعة بريستول:

مُنذ تأسيس الجامعة نفسها عام (1909)، نَمَت بشكل كبير، وأصبحت الآن واحدة من أكبر الجامعات في المنطقة المحلية، على الرغم من أنها أصغر من حيث أعداد الطلاب من جامعات غرب إنجلترا القريبة. وهي عضو في مجموعة راسل لجامعات المملكة المتحدة التي تقودها الأبحاث ومجموعة كويمبرا للجامعات الأوروبية الرائدة وشبكة الجامعات العالمية (WUN).

السنوات الأولى لجامعة بريستول:

بعد تأسيس الكلية الجامعية في عام (1876)، بدأ الدعم الحكومي في عام (1889). وقد سمح التمويل من عمليات الاندماج مع كلية بريستول الطبية في عام (1893) وكلية ميرشانت فينتشررز التقنية في عام (1909)، بافتتاح مدرسة طبية جديدة ومدرسة هندسية.

أصبحت الجامعة تمتلك اثنان من المواد التي تظلّ من بين أعظم نقاط القوة. وفي عام (1908)، تم تقديم الهدايا من عائلات (Fry and Wills)، وهدية آخرى بقيمة 100000 جنيه إسترليني من (Henry Overton Wills III) والتي تٌقدّر بـ 6 ملايين جنيه إسترليني بأموال اليوم، لمنح جامعة لبريستول بشرط الحصول على ميثاق مُلكي خلال السنتان اللاحقة.

في ديسمبر (1909)، منح الملك هذا الميثاق وأقام جامعة بريستول. حيث أصبح هنري ويلز أول مستشار لها، وتوفي كونوي لويد مورجان أول نائب للمستشار الويلز في عام (1911) وتكريمًا له قاما جورج وهاري ببناء مبنى ويلز التذكاري.

بدءًا من عام (1913) وانتهى أخيرًا في عام (1925). واليوم يضم أجزاء من الكليات الأكاديمة مثل كلية علوم الأرض وكلية القانون، وتُقام احتفالات التخرّج في القاعة الكبرى وهو مبنى (Wills Memorial) هو مبنى تاريخي محمي من الدرجة الثانية.

في عام (1920)، اشترى جورج ويلز غرف فيكتوريا ومنحها للجامعة كاتحاد طلابي، حيث يضم المبنى الآن قسم الموسيقى وهو مبنى تاريخي محمي من الدرجة الثانية، وفي نقطة التأسيس، كان مطلوبًا من الجامعة توفير احتياجات المجتمع المحلي.

كانت هذه المهمة وراء إنشاء قسم تعليم الكبار خارج اللوحات الجدارية في عام (1924) لتقديم دورات للمجتمع المحلي، وتستمر هذه المهمة إلى هذا اليوم. كما تُلبّي سياسة القبول الجديدة على وجه التحديد منطقة الرمز البريدي (BS) في بريستول.

من بين الأسماء الشهيرة التي ارتبطت ببريستول في هذه الفترة المبكّرة بول ديراك، الذي تخرّج عام (1921) بالدرجة الأولى في الهندسة، وحصل على الدرجة الثانية في الرياضيات عام (1923) من كامبريدج، حصل على جائزة نوبل للفيزياء عام (1933). في وقت لاحق من عشرينيات القرن الماضي، افتتح إرنست رذرفورد مختبر (H.H Wells) للفيزياء.

يَقَع المختبر في نفس الموقع اليوم بالقرب من مدرسة (Bristol Grammar) ومتحف المدينة. كما أصبح السير وينستون تشرشل ثالث مستشار للجامعة في عام (1929)، حيث خدم الجامعة بهذه الصفة حتى عام (1965). خلف ريتشارد هالدين الذي شغل المنصب منذ عام (1912) بعد وفاة هنري ويلز. خلال الحرب العالمية الثانية، تم قصف نصب الوصايا التذكاري، ممّا أدّى إلى تدمير القاعة الكُبرى والعضو الذي يضمها إلى جانب إزالة 7000 كتاب من (King’s College London) لحفظها بأمان. تم ترميمه منذ ذلك الحين إلى مجده السابق، وهو الآن مُكتمل بجدران مغطاة بألواح من خشب البلوط وعضو جديد.

تنمية جامعة بريستول بعد الحرب:

في عام (1946)، أنشَأت الجامعة أول قسم لِلدراما في البلاد. في نفس العام، بدأت بريستول في تقديم امتحانات دخول خاصة ومِنَح للمساعدة في إعادة توطين الجنود العائدين إلى ديارهم. استمرت أعداد الطلاب في الزيادة، واحتاجت كلية الهندسة في النهاية إلى المبنى الجديد الذي كان سيصبح مبنى كوينز في عام (1955). كان هذا المبنى الضخم يضم جميع مهندسي الجامعة حتى عام (1996)، عندما انتقل قسم الهندسة الكهربائية وقسم علوم الكمبيوتر الطريق إلى مبنى (Merchant Venturers) الجديد لإفساح المجال لهذه الحقول سريعة التوسع.

اليوم، يُلبّي مبنى كوينز مُعظم الاحتياجات التعليمية للكلية ويوفر مساحة أكاديمية للمواد الهندسية الثقيلة (المدنية والميكانيكية والفضائية). مع نمو غير مسبوق في الستينيات، لا سيما في أعداد الطلاب الجامعيين، استحوذ اتحاد الطلاب في النهاية على مباني أكبر في مبنى جديد في منطقة كليفتون بالمدينة، في عام (1965). كان هذا المبنى أكثر اتساعًا من غرف فيكتوريا، التي تم منحها الآن لقسم الموسيقى.

يوفر الاتحاد الجديد العديد من غُرَف التدريب والأداء، وبعض الغرف المتخصصة. على الرغم من اتساع مبنى الاتحاد، إلّا أنه يعتقد من قبل الكثيرين أنه قبيح وبعيدًا عن الشخصية مقارنة بالهندسة المعمارية لبقية منطقة كليفتون، حيث تم ذكره في استطلاع أجرته هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) للعثور على أسوأ عيون معمارية في بريطانيا. اقترحت الجامعة نقل الاتحاد إلى موقع أكثر مركزية كجزء من المخطط الرئيسي للتطوير، وفي الآونة الأخيرة، تم اقتراح خطط لإعادة تطوير المبنى الحالي.

كانت الستينيات فترة نشاط طُلابي كبير في المملكة المتحدة، ولم تكن بريستول استثناءً. في عام (1968)، تظاهر العديد من الطلاب لدعم تقرير أندرسون، الذي دعا إلى مِنَح طُلابية أعلى. بلغ هذا الاستياء ذروته في اعتصام لمدة 11 يومًا في مجلس الشيوخ (المقر الإداري للجامعة) قاد سلسلة من المستشارين ونواب المستشارين الجامعة خلال هذه العقود، مع تولي هنري سومرست، دوق بوفورت العاشر، منصب تشرشل، كمستشارة في عام (1965) قبل أن تخلفها دوروثي هودجكين عام (1970) التي أمضت 18 عامًا في المكتب.

مع بزوغ فجر عصر التعليم العالي الجماعي، واصلت بريستول بناء أعداد طلابها. تم توسيع المساكن المختلفة للطلاب الجامعيين بشكل مُتكرر، وفي الآونة الأخيرة، تم إنشاء بعض مساكن الدراسات العليا. تم تمويل هذه المشاريع الحديثة (وتديرها) من قبل شركات خارجية بالاتفاق مع الجامعة. تم تأسيس أحد المراكز القليلة لدراسات الصم في المملكة المتحدة في بريستول عام (1981)، تلاه في عام (1988) مركز نورا فراي للبحث في صعوبات التعلم.

أيضًا في عام (1988)، ومرة ​​أخرى في عام (2004)، صوَّت اتحاد الطلاب (AGM) على عدم الانتماء إلى الاتحاد الوطني للطلاب (NUS). ومع ذلك، في كلتا الحالتين، عكس الاستفتاء اللاحق لجميع الطلاب هذا القرار وبقيت بريستول تابعة لجامعة سنغافورة الوطنية. في عام (1988)، وأصبح السير جيريمي مورس، رئيس مجلس إدارة بنك لويدز مستشارًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى