العلوم التربويةتربية الطفل

التعامل مع الحرارة عند الطفل

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم إرتفاع الحرارة
  • أسباب إرتفاع درجة الحرارة
  • التعامل مع إرتفاع الحرارة

من المشاكل التي يُعاني منها معظم الأطفال في العالم ارتفاع حرارة الجسم، و هذا الأمر يُقلق الأم على طفلها لأنَّ جسمه ضعيف، و عندما ترتفع حرارته يبقى متعباً و لا يستطيع الحركة و اللعب،و لأنَّ وجود حرارة على جسمه دليل على وجود مشكلة مرضيّة معينة يُعاني منها الطفل، لذلك يجب التعامل مع الحرارة وتخليص الطفل منها، وإذا استمرت يجب الذَّهاب للطبيب.

مفهوم إرتفاع الحرارة

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم هو استجابة جهاز المناعة عند الطفل، لمساعدته على مقاومة الفيروسات و البكتيريا التي تعرض لها.
  • و الحرارة عرض لمرض معين وليست مرض.

  • و درجة حرارة الطفل الطبيعية تتراوح بين 36.5 -38 درجة مئوية.

  • و عندما تتجاوز الحرارة معدلها الطبيعي و ترتفع عن 38 درجة مئوية؛ يكون ذلك دليلاً على حدوث مشكلة عند الطفل.

  • و ارتفاع الحرارة عن معدلها الطبيعي، يُسبِّب مضاعفات سيئة للدماغ، و الأجهزة الحيوية، إذا اقتربت من أربعين(40) درجة مئوية.


أسباب ارتفاع درجة الحرارة

  • التهابات الأذن والحنجرة و الحلق.

  • الأمراض المعدية مثل جدري الماء والحصبة وغيرها.

  • التهابات الجهاز التنفسي.

  • التهابات المسالك البولية.

  • نزلات البرد.

  • الالتهاب الرئوي.

  • بعض التهابات الدم و التهاب السَّحايا.

  • الحساسية للأدوية و بعض اللقاحات و المطاعيم.

  • أمراض الجهاز الهضمي، مثل التهاب المعدة و الأمعاء.

التعامل مع ارتفاع الحرارة

قد يكون ارتفاع الحرارة مُصاحب لمرض معين سهل التعامل معه، حيث يمكن تخفيض درجة الحرارة في البيت، و لكن إذا استمر ارتفاع الحرارة يجب استشارة الطبيب:

  • يجب أن يتوافر في كل بيت فيه طفل، ميزان حرارة.
  • عندما تشعرين بارتفاع درجة حرارة الطفل، لا يكفي تحسُّسها بكفِّ اليد، بل يجب استخدام ميزان الحرارة.

  • يوضع ميزان الحرارة، في الفم تحت اللسان، أو في منطقة الإبط أو في فتحة الشرج؛ و ذلك لمعرفة درجة الحرارة بالتحديد.

  • يُفضَّل عمل كمادات من الماء البارد بدرجة حرارة الجو، و عدم وضع الماء المثلّج.

  • توضع الكمَّادات على جبين الطفل، و قدميه و كفيه و تحت الإبط.

  • عمل حمَّام دافئ للطفل.

  • إذا كانت الحرارة مرتفعة، لكن أقل من 38 درجة مئوية، يمكن استخدام الكمادات، مع خافض حرارة شراب، أو تحاميل.

  • إذا كان الطفل مُصاباً بالإسهال مع الحرارة يمكن استخدام الكمَّادات، وإعطائه سوائل؛ لتجنُّب الجفاف، و لا يُفضَّل استخدام التحاميل.

  • يجب التذكر بأنَّ خافض الحرارة و كمَّادات المياه؛ لا تُعالج المشكلة لذلك يجب استشارة الطبيب إذا لم تنخفض الحرارة.

  • يجب عدم استخدام خافض للحرارة قديم و تمَّ فتحه، يُفضَّل استشارة الطبيب أو الصيدلاني قبل استخدام أيَّ أدوية.

  • إذا كان عمر الطفل أقل من ثلاث شهور، يُفضَّل الذَّهاب للطبيب مباشرةً؛ إذا كانت درجة حرارته أكثر من 83 درجة مئوية.

  • يجب تهوية الغرفة و المنزل التي يوجد بها الطفل.

  • تخفيف ملابس الطفل قدر الإمكان، و عدم تغطيته بغطاء دافئ كثيراً أثناء نومه.

  • يُفضَّل أن يلبس الطفل ملابس قطنية خفيفة.

  • يجب إعطاء الطفل السوائل و الماء قدر الإمكان؛ حتى لا تسبِّب له الحرارة الجفاف.

  • يُمكن استخدام الخل كخافض للحرارة؛ حيث تُبلَّل قطنة بمادة الخل المُخفَّف بالماء، و توضع تحت إبط الطفل و خلف الأذنين و في باطن الفخذين، و منطقة البطن.

  • إذا كان هناك أي أعراض أُخرى مع الحرارة يُفضَّل استشارة الطبيب لوصف العلاج المناسب لحالة الطفل و عمره.

المصدر
Protecting Your Child From Dehydration and Heat IllnessTreating Fever in ChildrenFever in ChildrenHow to Safely Bring Down a Fever in a Baby

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى