العلوم التربويةتربية الطفل

التنمر عند الأطفال

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم التنمر
  • أسباب التنمر عند الطفل
  • علاج التنمر

مفهوم التنمر:

هو نوع من الاعتداء واالمضايقة والتسلُّط والإيذاء بقصد وتعمد من الطفل المتنمِّر على الأطفال الآخرين، ويكون التنمُّر إما لفظي، جسدي أو اجتماعي.

التنمُّر اللفظي، يكون باستخدام الألفاظ السيئة للطفل الآخر والمناداة عليه والتكلُّم معه بسخرية، أو تهديده بالإيذاء بوقت لاحق.

التنمُّر الجسدي، ويكون بضرب الطفل وإيذائه جسدياً وإهانته بشكل متعمَّد ومتكرر، ورمي أغراضه على الأرض.

أما التنمُّر الاجتماعي، فيكون بتخريب علاقات الطفل الاجتماعية مع الأطفال الآخرين وذلك بالتكلم عنه كلام سيء وغير لطيف ونشر الإشاعات السلبية عنه بين الأطفال، وأيضاً طرده من اللعبة وإحراجه باستمرار.

أسباب التنمر عند الطفل:

1- التلقين الأسري: وبهذا يكون الأبوين يُعلّمون طفلهم ويُشجعونه على السلوك العدائي والسيطرة وقولهم له الكثير من الكلام مثل (لا تدع أحداً يضربك إضربه أنت لا تسمح له بلمس أغراضك، أنت غير شجاع …الخ) والكثير من الألفاظ المشجعة على العدوانية والشجار.

2- الإهمال: إنشغال الوالدين عن طفلهما باستمرار بالعمل أو غيره لتأمين الحاجات المادية للأسرة وعدم اهتمامهم بتربية طفلهم التربية الصحيحة التي تعكس على نفسيته وتنشئ طفلاً سليماً نفسياً وإجتماعياً، وعدم مراقبة سلوكيات الطفل، وهذا الإهمال قد يُنشئ عند الطفل العدائية والتنمُّر حتى يُلفت نظر والديه له.

3- التربية بالضرب: حيث يتّبع الوالدين أسلوب الضرب في تربية طفلهم ومعاقبته جسدياً ولفظياً، هذا يعكس بشكل سلبي على شخصيته وبالتالي يكون طفلهم متنمراً.

4-الخلافات الزوجية: إن الخلافات المستمرة بين الوالدين خصوصاً أمام الطفل ممكن أن يؤدي به للتنمُّر لتفريغ طاقته بالسلبية.

5- الغيرة: قد يكون الطفل يُعاني من الغيرة بسبب نقص ما عنده مثلاً تدني مستواه الاجتماعي، أو يُعاني من عيب خلقي في جسده.

علاج التنمُّر عند الطفل:

يجب على الوالدين متابعة طفلهم والسؤال عنه بالمدرسة فإذا كان طفل عدواني ويوصفه الجميع بالمتنمُّر فهذه مشكلة يجب علاجها وأهم شئ هو التحلِّي بالصبر في علاج مشاكل أطفالنا وهذه بعض النصائح نقدمها لكم:

  • الهدوء، وخصوصاً في مواجهة الأهالي أو إدارة المدرسة عند ما يشكون من طفلكم لكم وعدم الدفاع عنه ومحاولة تهدئتهم والقول لهم أنَّكم ستصلون إلى حلول للمشكلة.
  • التأكد من أن الطفل لا يُعاني من أمراض ذهنية أو نفسية معيَّنة، وأنّ مشكلة التنمُّر لها سبب معين.
  • إذا كان سبب التنمُّر غير مرضي واضح قد يكون ردة فعل بسبب خلافات والديه المستمرة أمامه لذلك يجب على الوالدين عدم طرح مشاكلهم أمام طفلهم وتأجيلها لوقت لاحق.
  • عدم ضرب الطفل أو عقابه على أخطائه بالضرب وتربيته بطريقة النقاش والحوار واتباع الطرق الحديثة لتهذيبه.
  • الكلام معه بهدوء وصبر من أجل حل المشكلة وشرح وتوضيح له نتائج التنمُّر عليه وعلى علاقاته بغيره من الأطفال وأنَّه سوف يُصبح غير محبوب بين الناس.

المصدر
Teaching Kids Not to bullyكتاب مشكلات الاطفال للكاتب عبدالكريم بكاركتاب سلوك التنمر عند الاطفال والمراهقين. للكاتب د.علي موسى الصبحيين والكاتب د.محمد فرحان القضاة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى