العلوم التربويةتربية الطفل

الطفل العدواني

اقرأ في هذا المقال
  • الطفل العدواني.
  • أسباب العدوانية عند الطفل.
  • علاج مشكلة العدوانية.

شخصيَّة الطفل تبدأ بالتكوّن قبل المدرسة في سن (3-5) سنوات وقد يُلاحظ الوالدين أنَّ طفلهم عدائي في هذا العمر ويتصرَّف بعصبية مُبالغ بها مقارنة مع غيره من الأطفال وهذا الأمر قد يُصيبهم بالتوتُّر، لأنَّ كل الأهالي يُحبون أن يكون طفلهم ذا شخصية سليمة طبيعية تخلو من المشاكل.

أسباب العدوانية عند الطفل

1- التربية القاسية، إذا كان الأهل يستخدمون أسلوب الضرب في ترية طفلهم ويُعاملوه معاملة قاسية هذا يدفع الطفل لأن يتصرف بعدوانية .

2-عدم اهتمام الوالدين بالطفل وانشغالهم المستمرعنه، يجعله هذا بالقيام بالتصرفات العدوانية حتى يلفت انتباه والديه.

3-أفلام الكرتون وألعاب الفيديو خصوصاً إذا كان الطفل يُشاهدها باستمرار قد تسبب عنده سلوك عدواني شديد.

4-إذا كان الطفل يعيش في بيئة متوترة مليئة بالعدوانية هذا يعكس على شخصيته.

5- تقليد الوالدين حيث إذا كان الأب عصبي وعدواني أو الأم كذلك فقد يُقلدهما بشكل كبير لأنَّه يعتبر والديه القدوة الأفضل له.

6- قلة الثقة والتي تنشأ بسبب نعت الطفل دائماً بالصفات السلبية وعدم التكلّم معه بإيجابية تسبب عنده سلوك عدواني.

7- إذا كان الطفل يُعاني من نقص أو عيب خلقي أوجسدي يؤدي به إلى العدوانية لتعويض شعوره بالنقص.

8- إذا كان الطفل يُصادق أطفال عدائيين ويضربونه، قد يلجأ للعدائية والضرب للدفاع عن نفسه وقد يتعود على ذلك الأسلوب وتصبح مشكلة دائمة عنده.

علاج مشكلة العدوانية عند الطفل

  • حتى تستطيع حل علاج مشكلة العدائية يجب التعرُّف على الأسباب التي دفعت طفلك للتصرُّف بعدوانية، للوصول إلى الحل المباشر.
  • يجب على الأهل تربية الطفل باتباع الأساليب الحديثة وعدم ضربه أو توبيخه وإهانته خصوصاً أمام الآخرين.
  • على الأهل معرفة أنَّهم قدوة طفلهم لذلك يجب عليهم السيطرة على أعصابهم أمامه وعدم الغضب، وإذا كان عندهم مشكله في ذلك على الأقل لا يطرحوا المشكلة أثناء وجوده.
  • منع الطفل العدواني من مشاهدة أفلام الكرتون التي يوجد بها عنف، والألعاب الإلكترونية التي فيها ضرب وقتال، ومن الأفضل أن يُشاهد أفلام كرتون هادئة فيها ضحك ولعب.
  • تعزيز ثقة الطفل بنفسه وذلك بذكر إيجابياته ومدحه باستمرار خصوصاً أمام الآخرين، وعدم ذكر سلبياته مهما كانت وإذا قام بفعل خاطئ أحاول تصحيحه بالكلام الإيجابي.
  • تعزيز طفلي دائماً إذا قام بعمل صحيح وتقديم له الهدايا إن أمكن تشجيعاً له.
  • تفريغ الطاقة الموجودة عند الطفل وجعله يلعب رياضة كالركض، أو المشي، أو ركوب دراجة، أو السباحة وغيرها الكثير من الرياضات والأنشطه المختلفة.
  • في المنزل ممكن إشغال الطفل بنشاطات مختلفة كالرسم والكتابه او العاب التركيب.
  • فتح حوار ونقاش مع الطفل والتكلم بالأشياء التي يُحبها ولا يُحبها.

الطفل العدواني يحتاج الكثير من الاهتمام والعناية الخاصَّة وعلى الوالدين التحلِّي بالصبر في حل مشكلته وأن لا يُهملوها فهي قد تكبر معه ويكبر سلوكه العدواني معه وقد يتسبب له بمشاكل نفسية.

المصدر
كتاب السلوك العدواني الغيرة العناد بين الأبناء وافراد الأسرة للدكتورة ألفت الشافعيسيكولوجية العدوان الكاتب خليل قطب أبو قورةكتاب عدوان الاطفال للكاتب محمد علي قطب الهمشري، وفاء محمد عبدالجواد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى