العلوم التربويةتربية الطفل

الـتأتأة عند الأطفال (التلعثم)

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم التلعثم
  • أنواع التلعثم
  • الفرق بين التلعثم الطبيعي وغير الطبيعي
  • أسباب التلعثم
  • كيف أُساعد طفلي على التخلص من التلعثم
  • متى أستشير الطبيب

مفهوم التلعثم

هو نوع من التردد بالكلام مع انقطاع في سلاسة الحديث حيث يردد الطفل المصاب بالتأتأة صوتاً لغوياً أو مقطعاً صوتياً مضطرباً متقطعاً غير مكتمل في بداية الكلمة، وقد يكون في الإطالة بالكلام أو ضم أصواتٍ إلى الكلام مثل (اااا ) ويكون التلعثم (التأتأة) طبيعياً في سن سنتين إلى خمسة سنوات من عمر الطفل لأنّ هذه السنوات هي مرحلة تعلم الطفل للكلام.

أنواع التلعثم عند الأطفال

1-التلعثم النمائي ويكون عند الأطفال من عمر اثنين إلى أربع سنوات ويستمر لعدّة أشهر.

2-التلعثم المعتدل ويكون عند الأطفال من عمر ست إلى ثمان سنوات وممكن أن يستمر من سنتين إلى ثلاث سنوات.

3-التلعثم الدائم ويكون من عمر ثلاث إلى ثمان سنوات ويمكن أن يستمر لفترة إلا إذا عولج بأُسلوب فعّال.

4-التلعثم الثانوي ويكون معه تكشيرة بالوجه وحركات بالكتف وفي تحريك الذراعين أو الساقين ورمش في العينين أو تنفس غير منتظم.

الفرق بين التلعثم الطبيعي وغير الطبيعي

الأمر ليس سهلاً لمعرفة أنّ التلعثم طبيعي أو مرضي ولكن هناك بعض العلامات التي تُساعد الوالدين لمعرفة أنّه غير طبيعي:

1- ملاحظة توتر وصراع في عضلات الوجه عند الكلام.

2-إرتفاع حدة الصوت عند التلعثم أوالتلفظ بالتكرار.

3- ملاحظة أنّ الطفل يبذل جهداً كبيراً في محاولته للكلام.

4-إذا كان الطفل يتجنب التحدُّث كثيراً، أو يُغيِّر من الكلمات حتى يتفادى التلعثم، أو يستخدم أصوات إضافية.

أسباب التلعثم

1- مشكلات في مركز المخ المسؤول عن عضلات التحكّم بالكلام والنطق.

2- العامل الوراثي حيث إذا كان في تاريخ العائلة شخصاً مصاباً بالتأتأة.

3-الخوف الذي يُصيب الطفل لأسباب كثيرة كالعقاب بالضرب والصراخ أو من الأشخاص المتنمِّرين عليه… الخ.

4- التوتر في الجو الأُسري، والخلافات المستمرَّة بين الوالدين.

5-قد يصيب الطفل بسبب صدمة نفسية أو سكتة دماغية.

كيف أُساعد طفلي على التخلص من التلعثم

  • عدم لوم الطفل أو الصراخ عليه لأنّه يتلعثم، والاستماع له وهو يتكلّم بإنصات وعدم إظهار الملل من كلامه.
  • خلق مواقف مسلِّية للطفل حيث يكون مسترخياً غير مرتبك ويكون الحديث فيها سلس ومريح.
  • عدم الضغط على الطفل أو إحراجه ليتكلم مع الآخرين.
  • النظر إلى عينيه وهو يتحدَّث وإظهار الاهتمام لموضوعه مهما كان.
  • التكلّم أمام الطفل بإسلوب الهدوء والاسترخاء وببطء حتى يُحاول الطفل تقليد هذا الأسلوب بالحديث.
  • الحوار مع الطفل عن مشكلته وعدم الخجل منها والشرح له أن يصبر وأنّها مشكلة ولها حل وأنّها سوف تنتهي بمساعدته واجتهاده.

متى أستشير الطبيب

يمكن استشارة الطبيب إذا لاحظت على طفلك هذه الاعراض:

1-التلعثم يزيد مع الوقت ويصبح أكثر توتراً.

2-التلعثم يصحبُه حركات جسدية أو حركات في عضلات الوجه.

3- الحديث يُشعر الطفل بالتوتُّر ويصعب عليه القيام بذلك.

4- يتفادى الطفل المواقف التي تستدعي الحديث.

5-استمرار التلعثم بعد سن الخامسة.

6-توتّر صوتي يصحبه ارتفاع حدّة الصوت

المصدر
الأسرة وتربية الطفل تأليف أ.د هدى محمود الناشفكتاب أمراض الكلام تأليف دكتور مصطفى فهمي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى