العلوم التربويةعلم النفس

النظريات المعرفية الحديثة

اقرأ في هذا المقال
  • مناهج النظريات المعرفية الحديثة.

عندما نقول أي شيء يخص النظرية المعرفية فإننا نتذكّر مؤسسها العالم جان بياجيه، الذي يعتبر المنظر الأساسي لها، تعتبر النظرية بشكل عام وعاء مبني على العلم والتجربة، يمكن التربويين من فهم العديد من الظواهر التعليمية والنفسية، هو ما يمكنهم أيضاً من اختيار المسار الصحيح لتقديم المعرفة.

مناهج النظريات المعرفية الحديثة:

من البديهي أن يقوم الإنسان بأكثر من مجرد خلق اللغة والأشكال اللغوية وتحسينها، أثناء تطوير النظريات المعرفية الجديدة ترفع قوانين اللسانيات العقل البشري، هذه العملية لا ترتبط بأي تصوف، مع ذلك فإن تفاعلات لغة الإنسان والشيء البشري وكائن اللغة لا تستحق “صنم اللغة” الجديد بدلاً من الأصنام التي تم إلقاؤها، يتم تصنيع اللغة والصور كمزيج من الأصفار والوحدات في أجهزة الكمبيوتر؛ أي هل من الضروري تكريم الأصفار والوحدات؟


يجب على اللغويين الذين يعتمدون على العبارة “لقد خلق الإنسان من اللغة” شرح كيف أن المجتمعات البدائية والجمهور الأول تم إنشاء المؤسسات من قبل الإنسان العاقل، عندما لم تكن اللغة موجودة أو كانت أكثر بدائية من الإنسان وكانت أقل أهمية من الإيماءات؛ إذ لوحظ أن الأطفال يتعرفون على الأنماط بشكل أفضل من الكلام.


تتوافق العملية قيد الدراسة مع عملية معرفية في مخطط المراحل الثلاث الذي اقترحه فولمر (الإدراك العلمي والإدراك العلمي)، من وجهة نظر نظرية المعلومات، نتعامل مع الانتقال من المعلومات غير الواعية للإدراك التجريبي إلى البيانات الواعية المفهومة في سياق المعلومات الدلالية، يليها الانتقال إلى المعرفة الدلالية، هذه العملية هي المرحلة الأولى والطبيعية من المعرفة المكتسبة، أما المعرفة الدلالية فهي المعلومات الدلالية الهيكلية الثابتة التي تشير إلى وجود قيمة.


إنّ المعرفة الدلالية تسبق المعرفة العلمية، خلال نشاط بشري هادف في جميع التفاعلات الممكنة والتطورات البيولوجية والاجتماعية، خلقت ضرورة حل المشكلات الناشئة الحضارة الحديثة والمعرفة العلمية الحديثة، المعرفة الدلالية عن العالم المادي وأسرار الحرف اليدوية والمجتمع البشري والناس أقدم من المعرفة العلمية، في العصور الوسطى تم الحصول على العديد من الاكتشافات في العلوم الطبيعية وأسرار الحرف اليدوية ووصفات الطهي الرائعة بشكل عشوائي دون إجراء تحقيقات هادفة.


تسمى المعلومات العلمية وغير العلمية بالبيانات العادية، وتتميز بأنها معرفية ولكنها غير نقدية، كانت الأنواع المختلفة من المعرفة العادية بمثابة توجيهات للحرف اليدوية والسلوك البشري ويمكن أن تتضمن بيانات صحيحة وكاذبة، لا يمكن تسمية مؤيد المعلومات المضطرب بالمعرفة إذا لم يكن التقليل من شأنها هو الغرض، إذا تم تحليل النشاط البشري بشكل موضوعي، فسيتم استخدام جزء المعرفة بشكل روتيني في الحياة اليومية ونشاط الإنتاج على مستوى الغرائز العادية وبدون جهود ذهنية؛ أي عمل هو الإدراك؛ أي إدراك هو عمل يتم تصحيحه بشكل نصف؛ لكن العمل ليس إدراك.


وفقاً لجميع مؤلفي المنشورات حول النظرية التطورية للمعرفة، فإن المعرفة البشرية أكبر من المعرفة العلمية، كما لاحظ ليكتورسكي فإن المعرفة العلمية لا تحتوي فقط على المتغيرات العلمية وغير العلمية فحسب، بل تتفاعل معها أيضاً، نحن نشارك وجهة النظر هذه ويجب أن نضيف أن الغالبية المطلقة من الناس لا تشترك مع العلوم وأن هذه الحقيقة التي لا جدال فيها لا يمكن إنكارها من خلال افتراضات كونه وفييرابند.


التعريف الدقيق للمعرفة العلمية ليس إلزامي؛ وفقاً لـ M. Castells فإن المعرفة هي القوانين الأساسية لمجال الكائن التي يمكن للإنسان من خلالها حل المشكلات الصناعية والعلمية وغيرها من المشكلات الناشئة، أي الحقائق والمفاهيم والعلاقات المتبادلة والتقديرات والقواعد والاستدلال أو المعرفة، كذلك استراتيجيات الحلول في هذا المجال، يمكن تقسيم المعرفة إلى تعريفية وإجرائية؛ فالمعرفة التصريحية هي نظرية لأنها تجعل من الممكن شرح سبب الفعل.


لاحظ ويبستر أنّ غالبية تعريفات مجتمع المعلومات تستند إلى الخصائص الكمية، يفصل بين خمسة تعريفات مرتبطة بتحديد الابتكارات؛ التكنولوجية والاقتصادية إلى جانب مجال التوظيف والمكانية والثقافية، كذلك التأكيد على أن أسس هذه التعريفات هي البيان القائل بأن التغييرات الكمية في مجال المعلومات قد أدت إلى تكوين بنية اجتماعية جديدة نوعياً وهي مجتمع المعلومات؛ السبب في أنّ مجتمعنا إعلامي بسبب الزيادة في حجم المعلومات وظهور مجتمع المعلومات سببه ظهور تقنيات المعلومات الجديدة.

المناهج الكمية للمعرفة:

يشير ويبستر إلى قابلية النقاش في النهج الكمي، كان يرى أنّ المشكلة الرئيسية هي أن التفسيرات الذاتية الخفية، كذلك بيانات التقدير المتعلقة بتكوين الفئات والتضمينات والقضاء على قطاع المعلومات، الوقوف وراء الجداول الإحصائية والتي يجب أن تؤكد موضوعية البراهين، نتيجة لذلك فإن المشاكل الرئيسية هي الأساس، يناقش ويبستر بدقة وينكر مفهوم بيل وينخرط في جدالات مع كاستلس، لكن يجب أن يعترف بأن المعلومات هي العامل الأساسي في علم النفس المعرفي الحديث.


على الرغم من أن العديد من المثقفين والسياسيين يفسرون التقنيات الجديدة على أنها أحدث الأصنام مع مفاتيح التقدم والشفاء؛ فإن الوضع أكثر تعقيد، خلال التطور التاريخي لم يتم اعتبار أي من التقنيات العامل المحدد لمجتمعنا، إن اكتشاف العجلة وتدجين الحصان واختراعات العمليات المعدنية أو المحرك البخاري أو عربة الرفع (اختراعات مهمة جدًا) لا تعني أن مجتمع “الحصان” أو “البخار” قد نشأ.


نظراً لتأثير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات على جوانب مختلفة من الحياة الحالية، يتم إجراء العديد من التحقيقات لعملية التأثير، فيما يلي لا نأخذ في الاعتبار المشكلات السياسية الحالية؛ العولمة ونمو تأثير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والمشاكل الطبقية للاقتصاد السياسي التقليدي، لكنه يركز على المشكلات الفلسفية.

مناهج ما بعد الحداثة لعلم النفس المعرفي:

كان لأزمة الماركسية اللينينية الأرثوذكسية وانحلال الاتحاد السوفياتي عواقب غير متوقعة، في بداية ما بعد الحداثة والتي كانت تسمى العملية الفكرية، مع ذلك في العقدين الأخيرين من القرن العشرين انتقلوا إلى التعميمات الشاملة، كما فسر ما بعد الحداثيين، فإن انهيار ما يسمى بالنظام الاشتراكي يؤكد ليس فقط التصريحات العظيمة، لكن أيضاً نظريات أخرى تطمح إلى الأصالة والحقيقة غير متسقة.


تعتمد حجج ما بعد الحداثة على أربعة عبارات رئيسية؛ أولاً من المفترض أن الوصف والتحليل الملائمين والموضوعيين للعملية التاريخية والعالم الإنساني أمر مستحيل، يُعلن أن الإنسان والوجود السياسي غير معروفين لأن مجرى التاريخ يشوه مثل هذه المحاولات، أما العبارة الرئيسية الثانية أكثر جذرية؛ لا يوجد واقع أو حقيقة بسبب “تعدد التمثيلات”، لكن المعاني الخيالية ممكنة، العبارة الثالثة إيجابية كاذبة؛ مكان الواقع تحتلها المعلومات الفارغة، رابعاً في رأي ما بعد الحداثيين، فإن الذاتية التي لا مفر منها للباحث ناتجة عن الالتزامات الشخصية والسياسية، هدفه الدعائي هو توجيه الحدث في اتجاه محدد عن طريق الاستقراء التعسفي.


على الرغم من أن علماء الاجتماع والمؤرخين في وضع معقد للغاية، إلا أن علماء النفس المعرفي وتطورهم يواجهون صعوبات أكبر، يمكن الاعتقاد بأن مشاكل الإدراك وعلم الوراثة أبسط، إن نفي الحقيقة عقيدة عادية لا يتم إثباتها بل هي تساهل في نقص المعرفة والمهارة، مع ذلك إذا كان لا يوجد حقيقة إلا اللغة والعالم غير الواقعي من حولنا تم إنشاؤه بواسطة المعلومات، فما هو موضوع تحقيقات ما بعد الحداثة؟ هل من الممكن أن يحققوا في أنفسهم؟


تعد مصداقية واكتمال المعلومات من العوامل المهمة للغاية، كما يشير ما بعد الحداثيين بشكل صحيح إلى المخاطر المعلوماتية الحديثة، كما أشار Lyotard أنه لا يتم جمع المعلومات وتحليلها فحسب، بل يتم إخفاؤها وتشويهها كذاك لأسباب دعائية، في الواقع لقد غرقنا في بحر الرموز وكفنا عن تسمية أي شيء. يسأل روزاك عما إذا كان الحجم المتزايد للمعلومات يؤدي إلى زيادة المعلوماتية لدى المواطنين، هكذا تظهر مشكلتان؛ الحصول على البيانات ورفضها، لذلك يجب أن تكون المعلومات كاملة ومنظمة بشكل صحيح.


في هذه الحالة نواجه بعض المشكلات والإمكانيات الجديدة بشكل أساسي والتي تجعل من الممكن التحدث عن مجتمع المعلومات، يتم ترقيم جميع المحفوظات بنجاح، بعد ذلك ستكون جميع مواد العلوم المعرفية والإنسانية متاحة بشكل عام على الإنترنت، في هذه الحالة سيتم وضع حد للممارسات المرتبطة بالعقول العقلانية لاختيار أجزاء مهمة إلى حد ما من البيانات وفقاً لتسلسلها الهرمي للقيم، أو الإخفاء التعسفي أو تشويه الأجزاء الأخرى، بعد ذلك سيتمكن أي باحث من التحقق من اكتمال واتساق قاعدة البيانات المستخدمة لبناء مفهوم أو آخر، بالتالي التحقق من كمال المؤسسات.


يمكن لكل شخص التحقق من صحة كمال الأدلة، في هذه الحالة يجب تأكيد الاستدلالات اوالبراهين التي يجب أن تكون تتوافق مع نظرية حقيقية واضحة بدلاً من البيانات العامة التي تضم رقصات الجولة من العبارات العامة قدس من قبل خبير الشعبي، حركة التضامن الدولية والعشرين أو سياسية طلب، بالإضافة إلى ذلك يمكن التحقق من أن المفهوم لا يتعارض مع الحقائق المعرفية، نتيجة لذلك لن يضلل الحالمون الفكريون القائد العادي وأنفسهم.


إنّ المعرفة التي تنطبق على البراغماتية الحقيقية أو النشاط البشري الهادف لها أهمية خاصة؛ من وجهة النظر البراغماتية هناك أسباب طبيعية جيدة لافتراض أن المعرفة هي معلومات قادرة على توليد عمل يحفز الفهم الخاص بالعلوم المعرفية والعمليات الإدراكية.

المصدر
علم النفس، محمد حسن غانمعلم النفس المعرفي، حسام الدين أبو الحسنعلم النفس المعرفي، عماد الزغولعلم النفس المعرفي، عدنان يوسف العتوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى