الجامعات والمعاهدالعلوم التربوية

تاريخ جامعة نيويورك

اقرأ في هذا المقال
  • شعار جامعة نيويورك
  • البيئة الثقافية لجامعة نيويورك
  • الميزانية وجمع الأموال في جامعة نيويورك

شعار جامعة نيويورك:

شعار الجامعة هو الشعلة المدعومة، مشتق من تمثال الحرية؛ ممّا يدل على خدمة جامعة نيويورك لمدينة نيويورك، كما تم تصوير الشعلة على كل من ختم جامعة نيويورك وشعار جامعة نيويورك الأكثر تجريدًا، والذي صممه المصمم الجرافيكي الشهير توم جايسمار في عام 1965 من شركة التصميم والعلامات التجارية تشيرمايف وجيسمار.

هناك نسختان على الأقل من الأصل المحتمل للون الجامعة وهو اللون البنفسجي، حيث يعتقد البعض أنه ربما تم اختياره لأن البنفسج قد نما بكثرة في ميدان واشنطن وحول دعامات مبنى الجامعة القديم، ويجادل آخرون بأن اللون ربما تم اعتماده لأن البنفسج كان الزهرة المرتبطة بأثينا، مركز التعلم في اليونان القديمة.

البيئة الثقافية لجامعة نيويورك:

كانت واشنطن سكوير وقرية غرينتش محاور الحياة الثقافية في مدينة نيويورك منذ أوائل القرن التاسع عشر، كما تقاطع الكثير من هذه الثقافة مع جامعة نيويورك في نقاط مختلفة من تاريخها، واستقر فنانون من مدرسة نهر هدسون، وهي أول مدرسة بارزة للرسامين في الولايات المتحدة حول ساحة واشنطن.

صموئيل مورس، وهو فنان مشهور كان أيضًا رائدًا في التلغراف وإنشاء شفرة مورس وهو أول كرسي للرسم والنحت، كما كان هو ودانيال هنتنغتون من أوائل المستأجرين لمبنى الجامعة القديم في منتصف القرن التاسع عشر، (استأجرت الجامعة مساحة استوديو وشققًا سكنية داخل المبنى “الأكاديمي”)، ونتيجة لذلك كان لديهم تفاعل ملحوظ مع الحياة الثقافية والأكاديمية للجامعة.

في سبعينيات القرن التاسع عشر، عاش النحاتان أوغسطس سان جودان ودانيال تشيستر فرينش وعملوا بالقرب من الميدان، وبحلول العشرينات من القرن الماضي، تم الاعتراف على الصعيد الوطني بواشنطن سكوير بارك كنقطة محورية للتمرد الفني والأخلاقي.

وعلى هذا النحو أصبح حرم واشنطن سكوير أكثر تنوعًا وتعج بالطاقة الحضرية؛ ممّا ساهم في التغيير الأكاديمي في جامعة نيويورك، ومن بين السكان المشهورين في هذا الوقت يوجين أونيل وجون سلون وموريس برندرغاست، وفي الثلاثينيات من القرن الماضي، كان لدى كل من المطربين التجريديين جاكسون بولوك وويليم دي كونينغ والواقعيين إدوارد هوبر وتوماس هارت بينتون استوديوهات حول ميدان واشنطن.

وفي الستينيات أصبحت المنطقة واحدة من مراكز الإيقاع والجيل الشعبي، عندما استقر ألين جينسبيرج وبوب ديلان هناك، كما أدى ذلك إلى توتر مع الجامعة، التي كانت في ذلك الوقت في خضم مرحلة توسعة قوية للمنشآت، وفي عام 1975 افتتحت الجامعة (The Gray Art Gallery) في (Washington Square East)، والتي تضم المجموعة الفنية لجامعة نيويورك وتضم معارض جودة المتحف.

الميزانية وجمع الأموال في جامعة نيويورك:

أكملت جامعة نيويورك بنجاح حملة مدتها سبع سنوات بقيمة 2.5 مليار دولار، متجاوزة التوقعات بجمع أكثر من 3 مليارات دولار خلال فترة السبع سنوات، حيث بدأت هذه الحملة في عام 2001، وكانت الأكبر في تاريخ الجامعة، حيث خططوا لجمع مليون دولار يوميًا للمنح الدراسية والمساعدات المالية وبناء أعضاء هيئة التدريس والمبادرات الأكاديمية الجديدة وتعزيز المرافق المادية لجامعة نيويورك.

حيث تضمنت الحملة هدية بقيمة 50 مليون دولار من عائلة (Tisch) تم بعدها تسمية مبنى ومدرسة فنية، وهدية بقيمة 60 مليون دولار من ستة أمناء تسم~ى (The Partners Fund)، حيث تهدف إلى تعيين أعضاء هيئة تدريس جدد.

وفي 15 أكتوبر 2007، أعلنت الجامعة أن عائلة سيلفر تبرعت بمبلغ 50 مليون دولار لمدرسة الخدمة الاجتماعية، والتي ستتم إعادة تسميتها نتيجة لذلك، حيث أن هذا هو أكبر تبرع على الإطلاق لمدرسة للعمل الاجتماعي في الولايات المتحدة.

كان العام الدراسي 2007-2008 هو العام الأكثر نجاحًا حتى الآن في جمع التبرعات لجامعة نيويورك، حيث جمعت المدرسة 698 مليون دولار في أول 11 شهرًا فقط من العام، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 70٪ في التبرعات عن العام السابق، كما أعلنت الجامعة مؤخ.

أعلنت الجامعة عن خطة تطوير hستراتيجية مدتها 25 عامًا، ومن المقرر أن تتزامن مع الذكرى المئوية الثانية لتأسيسها في عام 2031، وتتضمن خطط {جامعة نيويورك 200} زيادة مساحة المقيمين والأكاديمية، وتوظيف أعضاء هيئة تدريس إضافيين وإشراك مجتمع مدينة نيويورك في بيئة شفافة في عملية التخطيط.

بالإضافة إلى ذلك، تأمل جامعة نيويورك في جعل مبانيها أكثر صداقة للبيئة، والتي سيتم تسهيلها من خلال تقييم جميع مساحات الحرم الجامعي، كجزء من هذه الخطة، اشترت جامعة نيويورك 118 مليون كيلوواط / ساعة من طاقة الرياح خلال العام الدراسي 2006-2007 – حيث كانت هذه أكبر عملية شراء لطاقة الرياح من قبل أي جامعة في الدولة وأي مؤسسة في مدينة نيويورك.

وفي عام 2007 وسعت الجامعة مشترياتها من طاقة الرياح إلى 132 مليون كيلوواط / ساعة؛ ونتيجة لذلك صنفت وكالة حماية البيئة جامعة نيويورك كواحدة من أكثر الكليات خضرة في البلاد في تحدي الطاقة الخضراء للجامعة والكلية السنوي.

حيث تُصنف جامعة نيويورك باستمرار كواحدة من أفضل مؤسسات جمع التبرعات في البلاد، حيث جمعت 506.4 مليون دولار في 2015 و648 مليون دولار في 2016، كما أن جامعة نيويورك هي أيضًا أغنى جامعة في أمريكا بـ 5.3 مليار دولار نقدًا واستثمارات في السنة المالية 2014.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى