الصحة النفسيةالعلوم التربوية

تشخيص اضطراب الكرب الحاد

اقرأ في هذا المقال
  • اضطراب الكرب الحاد.
  • تشخيص اضطراب الكرب الحاد.

غالباً ما يكون المرضى المصابين باضطراب الكَرب الحادّ قد تعرَّضوا لحدث مُخيف، فقد يعانون منه أو يواجهونه بشكل مباشر أو غير مباشر؛ مثلاً ينطوي التعرُّضُ بشكل مباشر على مواجهة إصابة خَطيرة أو تهديد بالموت، فقد ينطوي التعرُّضُ غير المباشر على مشاهدة أحداث تحدث مع الآخرين أو معرفة أحداث وقعت لأفراد العائلة أو الأصدقاء المقرَّبين؛ فالنّاسُ يستعيدون ذهنياً الحدثَ الصادم، كما أنّهم يتجنَّبون الأشياءَ التي تذكِّرهم به، فيزداد القلق لديهم.

اضطراب الكرب الحاد:

هو أحد اضطرابات الصحة النفسية؛ فالأشخاصُ المصابون بهذا الاضطراب قد يكون لديهم أعراضٌ تَفَارُقِيّة تشير إلى تفكُّك في الشخصية أو ما يشبه الفُصام، فعلى سبيل المثال قد يشعرون بخدَر عاطفي أو الانفصال عن أنفسهم، بمعنى آخر يشعرون بأنَّهم ليسوا حقيقيين ومنفصلون عن الواقع، تزايد عدد المصابين باضطراب الكرب الحادّ بشكل كبير، يكون احتمال حدوث هذا الاضطراب أكبرَ عندما تكون الحوادثُ الصادمة التي أدّت للصدمة النفسية شديدة.

تشخيص اضطراب الكرب الحاد:

يقوم الطبيب بتشخيص اضطراب الكرب الحاد بالاستناد إلى معايير محدَّدة، يتم وضع تشخيصُ اضطراب الكَرب الحادّ عندما يكون المريض قد تعرَّض بشكل مباشر أو بشكل غير مباشر لحدث صادم، مع ظهور تسعة على الأقلّ من الأَعرَاض التالية لمدَّة تصل لثلاثة أيام وحتَّى شهر:

  • ذكريات أليمة واقتحامية تتكرر بصورة غير طبيعية، ولا يمكن السيطرة عليها.

  • ظهور كوابيس مؤلمة تكرر وترتبط بالحدث الصادم.

  • ظهور ضائقة نفسية أو جسدية حادة عندما يتذكُّر الشخص الحدث.

  • لا يكون الشخص قادر على المرور بمشاعر إيجابية؛ كالسعادة أو الاطمئنان أو مشاعر المحبَّة.

  • يشعر المصاب بتغيُّر في الواقع؛ مثل الشعور بحالة ذهول أو كما لو كان الوقت قد تباطئ.

  • تفقد الذاكرة لجزء مهمّ من الحدث الصادم.

  • يبذل المصاب جهده حتى يتجنّب الذكريات أو الأفكار أو المشاعر المؤلمة التي ترتبط بالحدث.

  • يمارس المصاب جهود رامية ويتجنّب المذكِّرات الخارجية؛ كالأشخاص والأماكن والمحادثات والأنشطة والأشياء والحالات التي ترتبط بالحدث.

  • اضطرابات واضحة في النوم مع تهيّج وظهور نوبات من الغضب.

  • الاهتمام بشكل مفرط باحتمال الخطر؛ أي فرط الحذر.

  • صعوبات واضحة في التركيز.

  • يظهر المصاب ردود أفعال مبالغ فيها للضوضاء الصّاخبة والحركات المفاجئة.

  • يمكن أن تسبِّب الأَعرَاض ضائقةً كبيرة أو اضطراب كبير في الأداء.

المصدر
الصدمة النفسية، أحمد محمد عبد الخالقالصدمة النفسية، عدنان حب اللهالضغوط والأزمات النفسية، فاطمة النوايسةالطب النفسي المعاصر، أحمد عكاشة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى