العلوم التربويةتربية الطفل

تعديل سلوك الطفل العنيد

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي أسباب العناد عند الأطفال؟
  • ما هي طرق تعديل سلوك الطفل العنيد؟

علاقة الطفل بالوالدين من أهم المرتكزات التي تُشكل حياة الطفل، لذلك من الضروري أن تكون العلاقة القائمة بين الطفل والوالدين قائمة على المودة والاحترام، في حال قيام الطفل العنيد بسلوكيات مرفوضة، هنا يأتي دور الوالدين باتباع القواعد الصحيحة في تعديل السلوكيات الخاطئة، والتحلي بالصبر في التعامل مع الطفل العنيد.

ما هي أسباب العناد عند الأطفال؟

1- تسلط الوالدين: حيث أن سبب عناد الأطفال هو قيام الوالدين باتباع أسلوب التسلط، حيث يقوم الوالدين بفرض نظام مُتشدد يمنع الأطفال من الإحساس بالسعادة، مثل حرمان الطفل من الخروج للعب مع الأقران، أو قيام الوالدين بإجبار الطفل على القيام بالمهمات التي لا تُناسب عمره.

2- الاستجابة والعناد في سلوك الأطفال: حيث أن الأطفال يكتسبون عدة سلوكيات من خلال التجارب اليومية والتفاعل مع البيئة المحيطة، عندما يشعر الطفل أن العناد وسيلة جيدة حتى يحصل على ما يريد، يقوم الطفل بالصراخ والتكسير للضغط على الوالدين، عند استجابة الوالدين للطفل يصبح الصراخ والتكسير عادات سلوكية يستعملها الطفل حتى يضغط على الوالدين.

3- إتباع الوالدين أنماط غير المتناسقة من التربية: حيث تختلف الاساليب التربية المُتبعة من قبل الأم والأب مع الطفل، مما يؤدي إلى تشتت الطفل وعدم معرفته الصواب من الخطأ، مما يجعل الطفل عنيد في معظم المواقف.

ما هي طرق تعديل سلوك الطفل العنيد؟

1- تعديل سلوك الطفل في عمر صغير: حيث يقوم الوالدين بتعليم الأطفال التصرفات السلوكية الصحيحة في عمر صغير، حتى ترسخ هذه التصرفات في شخصية الأطفال وتصبح جزءاً من شخصيتهم، يجب على الوالدين أن يكونوا حريصين في سلوكهم أمام الأطفال وبين بعضهم أيضاً.

2– عدم مقارنة الطفل العنيد بغيره من الأطفال: لكل طفل شخصية معينة لذلك من الخطأ أن يقوم الوالدين بمقارنة سلوك الطفل العنيد بالأقران، هذه المقارنة تزيد من عناد الطفل بل من الممكن أيضاً أن يكره الطفل أقرانه.

3- عدم استخدام الوالدين أسلوب التهديد الكاذب: معظم الأهالي يستخدمون أسلوب التهديد الكاذب في التعامل مع الطفل العنيد، ظناً منهم أن التهديد يؤدي إلى سماع الطفل الكلام، هذا اعتقاد خاطئ، لأن التهديد يزيد من عناد الطفل، يُعلِّم الطفل أيضاً تجاوز القواعد التي يضعها الوالدين.

المصدر
الأم تعرف أكثر من الجميع، أليس كالهان، 2015مدخل إلى رياض الأطفال، أمل خلف، 2005علم النفس الاجتماعي، أحمد علي حبيبالتربية في رياض الأطفال، عدنان عارف، 2000

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى