الإرشاد النفسيالعلوم التربوية

تقييم بطاقة اعرف نفسك في الإرشاد النفسي

من خلال الاطلاع الواسع للمرشد النفسي على الطرق التي يستطيع من خلالها جمع المعلومات حول شخصية المسترشد، يمكن له أن يستخدم العديد من الأساليب الإرشادية التي تساعده على حصد أكبر قدر ممكن من المعلومات، وبالتالي فإنّ العملية الإرشادية تعتبر الطريقة الأولى التي يستطيع المرشد النفسي من خلالها جمع أكبر قدر ممكن من المعلومات، وهناك العديد من الأساليب الإرشادية التي يتمّ من خلالها جمع وقياس هذه المعلومات ومنها البطاقة التعريفية للمسترشد، والتي يتمّ من خلالها كتابة كافة التفاصيل الهامة لشخصية المسترشد.

 

مكونات بطاقة اعرف نفسك في الإرشاد النفسي

 

1. التفاصيل الشخصية

 

من خلال البطاقة العريفية يمكن للمرشد النفسي أن يطلب من المسترشد كتابة اسمه كاملاً وتاريخ ميلاده، وكافة التفاصيل الموثقة في الهوية العامة وعادة ما تكون هذه التفاصيل أساس البدء في العملية الإرشادية بصورة صحيحة، ولا يمكن أن يتم البدء بالعملية الإرشادية دون أن يكون المرشد النفسي قادراً في الحصول على كافة هذه المعلومات وتوثيقها بصورة رسمية.

 

2. التفاصيل الفكرية

 

من خلال البطاقة التعريفية يمكن للمسترشد أن يكتب ثقافته والمكان الذي تلقى تدريسه فيه، وما هي أبرز هواياته وما هو مدى الثقافة العامة التي حصل عليها، وكيف يتواصل مع الآخرين وطريقة التفكير في المحيط الخارجي، وهذا الأمر من شأنه أن يزيد من قدرة المسترشد عى معرفة أسلوبه الفكري بصورة واضحة وأن يعرف إلى أي مدى تصل ثقافته.

 

3. التفاصيل السلوكية

 

من خلال ذكر التفاصيل السلوكية يمكن للمسترشد أن يذكر كافة التفاصيل المتعلّقة بالسلوك، وهذا الأمر من شأنه ان يعرف المرشد النفسي ما هي أبرز التصرفات السلوكية التي يقوم بها المسترشد، وما هي الهوايات التي يمكن للمرشد النفسي أن يستغلها لتنفيذ خططه الإرشادية التي تعمل على تسهيل معاجلة المشكلة النفسية بصورة سهلة وبسيطة.

 

4. تفاصيل أخرى

 

يقوم المرشد النفسي من خلال هذه الخانة بمحاولة معرفة شعور المسترشد إن كان يرغب في ذكر أي تفاصيل أخرى من جانب الشخصية، وفي هذا الصدد يمكن للمرشد النفسي أن يستغل هذه المعلومات لمعرفة طبيعة الشخصية وأبرز التفاصيل الغامضة التي يمكن معرفتها لتسهيل تنفيذ الخطة الإرشادية بصورة سريعة.

 

المصدر
أساسيات الإرشاد النفسي والتربوي، عبدالله أبو زعيزع، 2009. الإرشاد النفسي لأسر الأطفال غير العاديين، دكتور مصطفى حسن أحمد، 1996. الإرشاد النفسي عبر مراحل العمر، الأستاذ محمد ملحم، 2015. الإرشاد النفسي للصغار والكبار، عبد الرقيب أحمد البحيري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى