الجامعات والمعاهدالعلوم التربوية

جامعة بريستول – University of Bristol

اقرأ في هذا المقال
  • نبذة تعريفية عن جامعة بريستول
  • تاريخ جامعة بريستول

نبذة تعريفية عن جامعة بريستول:

جامعة بريستول هي جامعة بحثية في بريستول بإنجلترا. حصلت على ميثاقها الملكي في عام (1909)، على الرغم من أنها يمكن أن ترجع جذورها إلى مدرسة (Merchant Venturers) التي تأسست عام (1595) وكلية الجامعة، بريستول، التي كانت موجودة منذ عام (1876). يتم تنظيم جامعة بريستول في ست كليات أكاديمية تتكون من عدة كليات وأقسام تدير أكثر من 200 دورة جامعية، مُعظمها في منطقة (Tyndalls Park) بالمدينة.

بَلَغ إجمالي دخل الجامعة 642.7 مليون جنيه إسترليني في عامي (2017 و 2018)، منها 164.0 مليون جنيه إسترليني من المِنَح والعقود البحثية. يضم الأكاديميون الحاليون 21 زميلًا في أكاديمية العلوم الطبية و 13 زميلًا في الأكاديمية البريطانية و 13 زميلًا في الأكاديمية الملكية للهندسة و 44 زميلًا في الجمعية الملكية. ارتبطت الجامعة بـ 13 من الحائزين على جائزة نوبل طوال تاريخها وهم.

  1. بول ديراك.

  2. السير ويليام رامزي.

  3. سيسيل فرانك باول.

  4. السير وينستون تشرشل.

  5. دوروثي هودجكين.

  6. هانس ألبريشت بيث.

  7. ماكس ديلبروك.

  8. جيرهارد هيرزبرغ .

  9. السير نيفيل فرانسيس موت.

  10. السير بول الممرضة.

  11. هارولد بينتر.

  12. جان ماري جوستاف لو كليزيو.

  13. أنجوس ديتون الحائز مُؤخراً على جائزة نوبل في الاقتصاد لعام (2015) .

بريستول عضو في مجموعة راسل للجامعات البريطانية المُكثّفة في مجال البحث ومجموعة كويمبرا الأوروبية وشبكة الجامعات العالمية، والذي كان نائب رئيس الجامعة السابق، إريك توماس، رئيسًا لها من (2005) إلى (2007) بالإضافة إلى ذلك، تحتفظ الجامعة ميثاق إيراسموس، أيّ إرسال أكثر من 500 طالب سنويًا إلى المؤسسات الشريكة في أوروبا. لديها متوسط ​​6.4 (كلية العلوم) إلى 13.1 (كلية الطب وطب الأسنان) لكل مرشح جامعي.

تاريخ جامعة بريستول:

تاريخ تأسيس جامعة بريستول:

كان أقدم سابقة للجامعة هو قسم الهندسة في كلية ميرشانت فينتشرز التقنية التي تأسست كمدرسة في وقت مُبكّر من عام (1595) والتي أصبحت كلية الهندسة بجامعة بريستول. وسبقت الجامعة أيضًا كلية بريستول الطبية (1833)، التي تأسست عام (1876)، حيث حضر محاضرتها الأولى 99 طالبًا فقط. وكانت الجامعة قادرة على التقدم بطلب للحصول على ميثاق ملكي بسبب الدعم المالي لعائلات الوصايا وفري وكولستون، الذين حققوا ثرواتهم في مزارع التبغ والشوكولاتة و(عبر إدوارد كولستون) تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي على التوالي.

قَدَّرت دراسة أُجريت عام (2018) بتكليف من الجامعة أن 85% من الأموال الخيرية المستخدمة للمؤسسة مرتبطة ارتباطًا مباشرًا بتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي. تم الحصول على الميثاق الملكي في مايو (1909)، مع دخول 288 طالبًا جامعيًا و 400 طالب آخر إلى الجامعة في أكتوبر (1909). أصبح هنري أوفرتون ويلز الثالث مستشارها الأول. وكانت الكلية الجامعية أول مؤسسة من هذا النوع في البلاد تقبل النساء على قدم المساواة مع الرجال. ومع ذلك، مُنعت النساء من إجراء امتحانات الطب حتى عام (1906).

القرن الحادي والعشرون لجامعة بريستول:

نظرًا لتزايد عدد طلاب الدراسات العليا لا سيما عدد الطلاب الذين يسعون للحصول على درجة الماجستير في التدريس، أصبحت هناك في النهاية حاجة إلى تمثيل مُنفصل في الهيئات الجامعية وتم إنشاء اتحاد الدراسات العليا (PGU) في عام (2000). ومن المُتوقع بشكل متزايد أن تستغل الجامعات الملكية الفكرية الناتجة عن أنشطتهم البحثية، وفي عام (2000)، أنشأت بريستول قسم الأبحاث والمشاريع (RED) لتعزيز هذه القضية خاصة بالنسبة للشركات القائمة على التكنولوجيا.

في عام (2001)، وقَّعت الجامعة صفقة تمويل أبحاث لمدة 25 عامًا مع (IP2IPO)، وهي شركة تسويق للملكية الفكرية. في عام (2007)، تم توسيع الأنشطة البحثية بشكل أكبر مع افتتاح مركز المركبات المتقدمة للابتكار والعلوم (ACCIS) ومعهد بريستول للشؤون العامة (BIPA). في عام (2002)، دخلت الجامعة في جدال حول تَدخُّل الصحافة بعد نشر تفاصيل عن طلب نِجل رئيس الوزراء آنذاك توني بلير إلى الجامعة في الصحف الوطنية. في نفس العام، افتتحت الجامعة مركزًا جديدًا للرياضة والتمرين والصحة في قلب مقر الجامعة وبتكلفة، حيث يستطيع السكان المحليون أيضًا استخدام المرافق.

2003 جدل القبول:

اعتبر بعض المُعلقين الجامعة جامعة نخبوية، حيث أخذ 41% من طلابها الجامعيين من مدارس غير حكومية، وفقًا لأحدث أرقام (2009 و2010)، على الرغم من حقيقة أن هؤلاء الطلاب يشكلون 7% فقط من السكان و 18% من الطلاب الذين تزيد أعمارهم عن 16 عامًا في جميع أنحاء المملكة المتحدة. عدد طلاب المدارس الحكومية في بريستول أقل من العديد من كليات أوكسبريدج. وأدَّت النسبة العالية للطلاب الجامعيين من المدارس غير الحكومية إلى بعض التوتر في الجامعة.

في أواخر فبراير وأوائل مارس (2003)، انخرطت بريستول في خلاف حول سياسات القبول، حيث هدَّدت بعض المدارس الخاصة بالمقاطعة بناءً على ادعاءاتهم بأن الجامعة، في محاولة لتحسين المساواة في الوصول، كانت تمارس التمييز ضد طلابها. تم رفض هذه الادعاءات بشدة من قبل الجامعة في أغسطس (2005)، بعد مسح واسع النطاق، أقرَّ مجلس المدارس المستقلة علنًا أنه لا يوجد دليل على التحيز ضد المتقدمين من المدارس التي يمثلها.

الجامعة لديها سياسة قبول جديدة، والتي تحدد بقدر كبير من التفصيل، الأساس الذي يمكن على أساسه إعطاء وزن أكبر أو أقل لأجزاء معينة من خلفيات مقدم الطلب. على وجه الخصوص، ما هي المدرسة التي ينحدر منها مقدم الطلب. تُشجِّع هذه السياسة الجديدة أيضًا مشاركة أكبر من المتقدمين المقيمين محليًا.

2004 حتى 2020:

يستمر التوسع في أنشطة التدريس والبحث. في عام (2004)، أكملت كلية الهندسة العمل في مختبر بريستول للهندسة الديناميكية المتقدمة (BLADE). يَهدِف هذا المشروع الذي تبلغ قيمته 18.5 مليون جنيه إسترليني إلى زيادة دراسة الديناميكيات وهو أكثر المرافق تقدمًا في أوروبا. تم بناؤه كامتداد لمبنى الملكة وافتتحته الملكة إليزابيث الثانية رسميًا في مارس (2005).

في يناير (2005)، مُنحت كلية الكيمياء 4.5 مليون جنيه إسترليني من قبل مجلس تمويل التعليم العالي في إنجلترا لإنشاء (Bristol ChemLabS) مركز التميّز في التدريس والتعلُّم (CETL)، مع الإعلان عن 350 ألف جنيه إسترليني إضافية للجزء الرأسمالي من المشروع في فبراير (2006). (Bristol ChemLabS) هي اختصار لـ (Bristol Chemical Laboratory Sciences)، إنّها أكبر مختبرات للكيمياء (CETL) الوحيدة في المملكة المتحدة.

شّهِد سبتمبر (2009) افتتاح مركز الجامعة لعلم النانو والمعلومات الكمومية. يُعرف هذا المبنى الذي تبلغ تكلفته 11 مليون جنيه إسترليني بأنه أهدأ مبنى في العالم وله ميزات أُخرى مُتطورة تقنيًا مثل زجاج التنظيف الذاتي. يتم إجراء أبحاث متقدمة في الحوسبة الكمومية وتكنولوجيا النانو والمواد والتخصصات الأخرى في المبنى. هناك أيضًا خطة لإعادة تطوير مركز حرم الجامعة بشكل كبير في السنوات القادمة. بدأت الخطوة الأولى في سبتمبر (2011)، مع بدء تشييد مبنى حديث لعلوم الحياة. وفي عام (2018) بينما كانت أعمال البناء جارية في مبنى فراي، اشتعلت النيران في المبنى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى