الصحة النفسيةالعلوم التربوية

طرق التخلص من اضطراب نهم الطعام

اقرأ في هذا المقال
  • طرق التخلص من اضطراب نهم الطعام.

إنّ أغلب المكملات الغذائية وأي منتج عشبي يتم تصنيعه من أجل كبت الشهية أو لإنقاص الوزن يكون غير فعَّال، فمن الممكن أن يُساء استعمالها من قبل الأفراد الذين يعانون من اضطرابات الأكل، كذلك لا تعني المواد الطبيعية أنّها آمنة دائماً، فمن الممكن أن يكون لمكملات فقدان الوزن آثار جانبية خطيرة، كما يمكنها التفاعل مع الأدوية الأخرى.

طرق التخلص من اضطراب نهم الطعام:

في الغالب يكون علاج نهم الطعام من خلال الفرد لوحده غير ناجح، لكن عند إضافة المساعدة المهنية واتخاذ خطوات الرعاية الذاتية من أجل تحفيز خُطَّة علاج المصاب، سيتم التخلص من اضطراب نهم الطعام، أهم خطوات الرعاية الذاتية ما يلي:

  • الالتزام بخُطَّة العلاج: عدم تفويت أي جلسة من جلسات العلاج، إذا كان لدى المريض خُطَّة للوجبات، فيجب أن يبذل قُصارَى جهدكه للالتزام بها، كذلك ألّا يدَعْ الانتكاسات تتوقف أمام مجهوده الكُلِّي.

  • الابتعاد عن اتباع الحِميات الغذائية: أمّا إذا كانت مع إشراف طبي فيجب اتباعها، فقد تؤدي محاولة الفرد في اتباع حمية غذائية لحدوث بعض نوبات نهم الطعام؛ مما يُؤدِّي ذلك لدخول المريض في حلقات مُفرغة من الصعب أن يتخلص منها.

  • تناوَلْ وجبة الإفطار: الكثير من الأشخاص الذين يعانون من اضطراب نهم الطعام، لا يتناولون وجبة الإفطار، بينما إذا تناول الشخص وجبة الإفطار؛ فسيكون أقلَّ تعرّض لتناوُل وَجَبَات تحتوي على سعرات حرارية عالية في وقت ما خلال اليوم.

  • ترتيب البيئة المحيطة: قد يؤدي توفُر العديد من الأطعمة إلى بَدء ظهور نوبات نَهَم الطعام عند بعض الأشخاص، لذلك يجب الابتعاد عن الطعام الذي من شأنه أن يساعد في بَدء نوبات النَّهَم، أو محاولة تقليل التعرُّض لهذه الأطعمة قدر الإمكان.

  • أن يحصل الفرد على العناصر الغذائية: لا يعني ذلك أن يتناول الفرد الكثير من الطعام خلال نوبات النهم، كذلك لا يعني أنّه يأكُل الأنواع التي تمده بكافة العناصر الغذائية الأساسية، يجب أن يقوم المريض بسؤال مقدِّم الرعاية إذا كان يحتاج إلى ضبط نظامه الغذائي كي يَمُدَّه بالفيتامينات والمعادن الرئيسية.

  • البقاء على اتصال: يجب على المريض ألا يعزِلْ نفسه عن أفراد الأسرة والأصدقاء الذين يرغبون في رؤيته بصحة جيدة، كذلك أن يعلم أنّهم يَسْعَوْنَ لصالحه من كل قلبهم.

  • ممارسة النشاط البدني: يجب سؤال مقدِّم الرعاية عن نوع النشاط البدني الذي يناسبه، خصوصاً إذا كان لديه مشاكل صحية ترتبط بزيادة الوزن.

المصدر
اضطرابات الأكل، مجدي محمد الدسوقياختبار اضطرابات الأكل، زينب محمد حمدانعلم النفس المرضي، أحمد عكاشة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى