العلوم التربويةنظريات الإرشاد النفسي

فنيات العلاج بالمعنى

اقرأ في هذا المقال
  • فنيات العلاج بالمعنى.

يعتبر العلاج بالمعنى وفق فرانكل، خطوة جيدة لطريق تطور العلاج النفسي، تظهر في الأفق أملاً في رجوع الإنسان لإنسانيته، التي قامت بأخذها اتجاهات العلاج التقليدية، بحيث تكون متجانسة، أهم ما يصف الإنسان بأنَّه إنسان: حريّته، مسئولياته عن تصرُّفاته، سعيه الدّائم إلى تحقيق معنى يجعل حياته تستحق أن تعاش. يرى فرانكل أنَّ أهداف العلاج بالمعنى تعتبر التيارالوجودي الذي حصل على نجاح كبير في إنشاء فنيات علاجية خاصَّة به مع شهادة من الآخرين.

فنيات العلاج بالمعنى:

هناك فنيتان يتم استعمالهما حيال اتجاه المريض نحو عصابه، ليس بسبب الأعراض التي تتشكل عن هذا العصاب. وجد فرانكل أنَّ 77 بالمئة من المرضى الذين تمَّ علاجهم بهما قد تحسنوا، أيضاً أثبتت الفنيتان أنَّهما وصلا إلى مستوى عالٍ من الفعالية مع المستويات المرضية الأكثر عمقاً؛ لأنَّهما ليس فقط محاولات لتعديل نماذج السُّلوك، إنَّهما محاولات لإعادة التوجُّه الوجودي، أيضاً تعبير عن العلاج الوجودي في أصدق معانيه.

فنية القصد العكسي:

هو التباعد بين الذَّات وبين المشكلات والمخاوف، لكن يحدث ذلك بشكل عكسي. فإذا قصد الفرد في تحدِّي مخاوفه أو الاقتراب منها، فإنَّه يكتشف أنَّها ليست بمخاوف تستحق ما كانت تسببه من آلام ومعاناة.

يتم التركيز في هذه الفنية على أهمية اكتساب العميل الشجاعة، يحاول استعادة الثقة في نفسه، فيقوم بإدخال هذه الفنية إلى ذاته، يستخدمها بنفسه دون الاعتماد على الآخرين.

فنية صرف التفكير:

تعني إيقاف تثبيت التفكير على فكرة معينة أو موضوع معين يسبب القلق، فظاهرة الإمعان الفكري الزائدة عن الحد، يمكن أن يلاحظها بسهولة عند كل الناس، في محيط مختلف الثقافات، حيث يشدِّد العديدون على مراقبة أنفسهم و تحليل الدوافع المكبوتة المسببة لسلوكهم، هؤلاء في الغالب يطاردهم شبح للآثار المعوقة لماضيهم، حتى أنَّهم يصبحون بشكل فعلي معاقين.

عن طريق هذه الفنيتين يقوم فرانكل بوضع العميل في وضع يعلو به فوق عصابه، كان يستخدم العديد من الأساليب التي تساعده على تطبيق فنياته، من قبل الحوار السِّقراطي الذي يقوم من خلاله بتوجيه أسئلة واستفسارات، يحاور العميل ليستثير المعنى المكبوت لديه، ذلك يساعد على نقل العملية العلاجيّة من مرحلة إلى أُخرى، يحدُث في كلّ منها تبادل الكشف عن الذات، أيضاً إفشاء مكنوناتها بين المعالج والعميل، إذ أنَّ كشف المُعالج عن ذاته، يمثل إغراء للعميل حتى يقوم بنفس الشيء.

المصدر
فاعلية العلاج بالمعنى فى تحسين مستوى الانتماء والمسئولية، وفاء الطنطاويالعلاجات النفسية الوجودية، طه ربيع العدوىدراسات في سيكولوجية العزلة الوجدانية، د. إيمان محمد الطائي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى