العلوم التربويةتربية الطفل

كيفية التعامل مع الطفل الانطوائي

اقرأ في هذا المقال
  • الطفل الانطوائي.
  • ما هي أسباب ميل الأطفال إلى الانطواء؟
  • ما هي صفات الطفل الانطوائي؟
  • ما هي أساليب للتعامل مع الطفل الانطوائي؟

الطفل الانطوائي:

 

يشكو أغلب الأهالي من ميل الأطفال إلى الانطواء والعزلة، وعدم رغبة الأطفال في التواصل مع الأفراد المحيطين بهم، حيث يمتلك هؤلاء الأطفال شخصية ضعيفة، فهم لا يملكون الثقة في أنفسهم، لذلك لا يحبون الاندماج مع الآخرين، الأهالي لا يعرفون أسباب ميل الأطفال إلى الانطواء، وما هي طرق التعامل مع هؤلاء الأطفال، لذلك في هذا المقال سوف نتحدث عن أسباب ميل الأطفال إلى الانطواء وما هي طرق التعامل معهم.

 

ما هي أسباب ميل الأطفال إلى الانطواء؟

 

1- المعاملة القاسية التي يتعرض لها الأطفال من جهة الوالدين.

 

2- قيام كل من الأب والأم بتوجيه اللوم والنقد للأطفال.

 

3- المظهر العام للأطفال قد يجعلهم يشعرون بالخجل من الأقران، لذلك يلجأ الأطفال إلى الانطواء.

 

4- شعور الأطفال بتقدير ذات متدني.

 

5- الصورة السلبية التي يحملها الأطفال عن أنفسهم.

 

6- تعلق الأطفال بكل من الأب والأم قد تجعلهم انطوائيين.

 

7- الحماية الزائدة من جهة الوالدين.

 

8- الخلافات الأسرية المتواصلة بين الوالدين.

 

ما هي صفات الطفل الانطوائي؟

 

1- إحساس الطفل الدائم بعدم محبة الأفراد المحيطين به.

 

2- كره الطفل للنقد واللوم.

 

3- ميل الطفل إلى مشاهدة التلفاز والجلوس في البيت.

 

4- الميل إلى الأنشطة الفردية، مثل اللعب بمفرده.

 

5- كره الطفل للأنشطة العائلية الجماعية.

 

ما هي أساليب للتعامل مع الطفل الانطوائي؟

 

1- توفير الجو الآمن في العائلة:

 

من المهم أن يحرص كل من الأب والأم على أن يكون جو العائلة مريح وهادئ، وبعيد كل البُعد عن المشاحنات والخلافات التي تحدث بين الوالدين.

 

2- تجنب توجيه اللوم والنقد للأطفال:

 

من الضروري أن لا يقوم كل من الأب والأم بتوجيه اللوم للتصرفات التي يقوم فيها الطفل؛ لأن النقد واللوم يزيد من سلوك الانطواء لدى الأطفال.

 

3- تخصيص وقت للطفل:

 

من الضروري أن يحرص كل من الأب والأم على تخصيص وقت للجلوس مع الطفل الانطوائي والتحاور معه، حيث أنه عندما يشعر الطفل الانطوائي بمحبة الوالدين تزداد ثقة الطفل في نفسه، بالتالي تقوى شخصيته ويبتعد الطفل عن الانطواء.

 

4- مدح الأطفال والثناء عليهم:

 

من المهم أن يقوم الوالدين بمدح الطفل الانطوائي في حال قيامه بتصرف يدل على تحرره من الانطوائية، حيث أن المدح يزيد من ثقة الطفل في نفسه، بالتالي تقوى شخصيته ويصبح الطفل مع الوقت اجتماعي.

 

5- إشراك الطفل في النشاطات الجماعية:

 

لكي يتخلص الطفل من الانطواء لا بد من قيام الوالدين في إشراك الأطفال في النشاطات التي تساهم في جعل الطفل اجتماعي، مثال على ذلك، تسجيل الطفل في النوادي الرياضية أو حث الطفل على اللعب الجماعي، لكي يتخلص الطفل من الانطواء ويصبح اجتماعي.

 

المصدر
الأم تعرف أكثر من الجميع، أليس كالهان، 2015علم النفس الاجتماعي، أحمد علي حبيبمدخل إلى رياض الأطفال، أمل خلف، 2005التربية في رياض الأطفال، عدنان عارف، 2000

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى