العلوم التربويةتربية الطفل

كيفية التعامل مع الطفل العنيد في مرحلة المدرسة

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي أسباب عناد الطفل؟
  • التعامل مع الطفل العنيد في مرحلة المدرسة.

ما هي أسباب عناد الطفل؟

العناد في مرحلة المدرسة، وعدم استجابة الطفل لطلبات كل من الأب والأم، هذه السلوكيات والصفات يشترك فيها معظم الأطفال في هذه المرحلة، يظهر عناد الطفل من خلال قيام الطفل بالتصرفات العدوانية مع إخوانه في البيت ورفاقه في المدرسة، حيث أن الطفل يتعمد العناد ولا يستجيب للوالدين بل يزيد في سلوكه كنوع من العناد والتحدي، وقد يكون سبب عناد الطفل نتيجة لأسباب نفسية، أو نتيجة الخلافات التي تحدث بين الوالدين، أو خطأ في التربية، في هذا المقال سوف نتحدث عن طرق التعامل مع الطفل العنيد في مرحلة المدرسة.

التعامل مع الطفل العنيد في مرحلة المدرسة:

1- خلق حوار بين الوالدين والطفل: من الضروري أن يسعى كل من الأب والأم إلى خلق حوار بينهم وبين الطفل، وأن يكون أسلوب الحوار لبق، هادئ، يقوم على المناقشة ومعرفة أسباب عناد الطفل والعمل على وضع حلول، أيضاً يتحاور الأب والأم مع الطفل ويعرفوا كافة متطلباته ويسمحوا له بالتعبيرعن كافة أحاسيسه، عندما يتحاور الوالدين مع الطفل هنا يشعر الطفل بأنه عضو فعال في الأسرة، ويتخلى الطفل عن العناد، وتحاور الوالدين مع الطفل يساهم بشكل كبير في زيادة ثقة الطفل في نفسه بالتالي تشكيل شخصية سوية من الناحية النفسية.


2- ضبط الانفعالات: في حال قيام الطفل في العناد والإصرار على السلوكيات الخاطئة بالأخص في مرحلة المدرسة من المهم أن يتحكم كل من الأم والأب بالانفعالات الصادرة عنهم، وأن يتحلوا بالصبر والهدوء، لأن الغضب والصراخ ليس حل للمشكلة، بل يزيد من المشكلة ويزيد إصرار الطفل على العناد وممارسة السلوكيات الخاطئة، بل يجب أن يعرف الوالدين أسباب عناد الطفل بكل هدوء حتى يستطيعان علاج هذه الأسباب، لأنه إذا عُرف السبب بطل العجب.


3- عدم تسمية الطفل ووصفه بالعنيد: حيث من المهم أن يتجنب كل من الأب ولأم إطلاق لقب عنيد على الطفل، أو قيام كل من الأب والأم بمقارنة الطفل العنيد بغيره من الأطفال الهادئيين، لأن هذه المقارنة لها نتائج سلبية تنعكس بشكل سلبي على الطفل وتسبب له عقد نفسية.

المصدر
الأم تعرف أكثر من الجميع، أليس كالهان، 2015مدخل إلى رياض الأطفال، أمل خلف، 2005علم النفس الاجتماعي، أحمد علي حبيبالتربية في رياض الأطفال، عدنان عارف، 2000

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى