العلوم التربويةتربية الطفل

كيف يؤثر شجار الآباء على صحة الطفل العقلية

اقرأ في هذا المقال
  • لماذا شجار الآباء يعتبر مشكلة
  • تقليل آثار الشجار الزوجي

بغض النظر عن مدى صحّة العلاقة بين الزوجين، لا بد من وجود بعض الخلافات بين الحين والآخر. وعادة ما لا تكون بعض الخلافات العرضيّة كبيرة ذات محادثات ناضجة. وإبعادها عموماً عن نظر الأطفال ورفض تسمية الأسماء، تُوضّح للطفل كيفية التعامل مع الخلافات بطريقة صحية، لكن الصراع الأكثر خطورة سيؤثر بالتأكيد على الأطفال.


وتُشير الدراسات إلى أن قتال الآباء يُؤثر على الصحة العقلية للأطفال، المشاحنات الجسدية والشتائم والصراخ المستمرهي مجرّد عدد قليل من التفاعلات السامّة، التي من المحتمل أن تخلق بعض الأضرار العاطفيّة للطفل على المدى الطويل.

لماذا شجارالآباء يعتبر مشكلة:

هناك أبحاث تُشير إلى أنّ الطفل الذي لا يتجاوز عمره 6 أشهر، يُمكن أن يتأثر سلباً بحجج الوالديين القاسية، لكن
ليس فقط الأطفال الصغار الذين يتأثرون بقتال الآباء، حيث تُشير دراسات أخرى إلى أنّ البالغين الصغار، حتى سن
19 عاماً، يُمكن أن يتأثروا ويكون عندهم حساسية للصراعات في زواج والديهم.


ويتبيّن أن الأطفال من الأعمار جميعها، ابتداءاً من مرحلة الطفولة المبكّرة إلى مرحلة البلوغ المبكّرة، يتأثرون
بطريقة اختيار آبائهم للتعامل مع خلافاتهم، حيث يعتقد الباحثون أن الزيجات المرتفعة الصراع تؤثر سلباً على
الصحة العقلية للطفل لعدة أسباب، منها:

  • الأطفال غير آمنين عاطفياً: القتال يهدم إحساس الأطفال بالأمان حول استقرار الأسرة. وقد يتعرّض الأطفال
    الذين يتعرضون للكثير من القتال للقلق بشأن الطلاق، أو يتساءلون متى سوف تنتهي معاملة أحد الوالدين
    الصامتة. ويُمكن أن يجعل من الصعب عليهم الشعور بالحياة الطبيعية في الأسرة؛ لأنهم لا يمكنهم التنبؤ بمشاكل والديهم.

  • قد تتأثر العلاقة بين الوالدين والطفل: حالات الصراع الشديد مُرهقة للآباء أيضاً. وقد لا يقضي أحد الوالدين
    المجهدين الكثير من الوقت مع الأطفال، بالإضافة إلى ذلك قد تتأثر جودة العلاقة؛ لأنه قد يكون من الصعب
    على الوالدين أن يظهروا الحب والدفء عندما يكونوا غاضبين ومتشاجرين مع بعضهم البعض.

  • القتال يخلق بيئة مرهقة: السمع المتكرر للصراخ والقتال العنيف مُرهق للأطفال. وهذا يمكن أن يؤثر على
    رفاههم البدني والنفسي ويتداخل مع النموّ الطبيعي والصحي.

آثار الشجارعلى الصحة العقلية للطفل:

في عام 2012، نُشرت دراسة في مجلة (Child Development) التي نظرت في تأثير الخلاف بين الوالدين
على الأطفال من رياض الأطفال حتّى الصف السابع. وكانوا جزءاً من (235) أسرة من الطبقة المتوسّطة
في الغرب الأوسط وشمال شرق الولايات المتحدة، بمتوسّط ​​دخل بين (40،000) دولار و (60،000) دولار،
عندما كان أطفالهم في رياض الأطفال، تمّ سؤال الوالدين عن مدى النزاع الذي عانوا منه في زواجهما،
كما طُلب منهم التحدّث عن موضوع صعب، مثل الوضع المادي. ونظر الباحثون في مدى أهميّة الشركاء
لبعضهم البعض.


وبعد سبع سنوات، تابع الباحثون مع العائلات، سُئل كل من الأطفال والآباء عن القتال في زواج الوالدين وصحتهما
العاطفيّة والسلوكيّة، كان الأطفال في مرحلة رياض الأطفال الذين لديهم آباء يتقاتلوا بشكل متكرر أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب، القلق والقضايا السلوكية في الوقت الذي وصلوا فيه إلى الصف السابع.



وهذه ليست القضايا الوحيدة التي يحتمل أن يواجهها الأطفال عندما يتقاتل آباؤهم كثيراً. وفيما يلي النتائج
التي توصّلت إليها دراسات أخرى عند دراسة الآثار التي يمكن أن يكون للقتال الوالدين على الأطفال:

  • انخفاض الأداء المعرفي: وجدت دراسة نشرت عام 2013 في تنمية الطفل أن الإجهاد المرتبط بالعيش في
    منزل شديد الصراع، قد يُضعف الأداء المعرفي للطفل، حيث وجد الباحثون أنّه عندما يتقاتل الوالدان كثيراً، كان الأطفال أكثر صعوبة في تنظيم انتباههم وعواطفهم، كما تمّ إضعاف قدرتهم على حلّ المشكلات بسرعة ورؤية الأنماط في المعلومات الجديدة.

  • التصرّف بعدائية مع الآخرين: إن التعرّض لمعارك الوالدين يزيد من فرص تعامل الأطفال مع الآخرين بالعداء، حيث أنّه من الشائع أن يبدأ أطفالك في حل المشاحنات التي تحدث معهم في نفس الطريقة التي شاهدوها عند اختلاف آباهم. وقد يصارعون للحفاظ على علاقات صحيّة مع الآخرين عندما يكونون أكبر
    سناً، أيضاً إذا اعتادوا على الخلاف العائلي أو قد يكافحون لتحديد من يستطيعون الوثوق به من الأشخاص
    في حياتهم.

  • ارتفاع معدلات مشاكل السلوك: تمّ ربط نزاع الوالدين بزيادة العدوان والميل إلى السلوك السيء عند الأطفال، بالإضافة إلى ذلك، من المرجّح أن يواجه الأطفال مشاكل اجتماعية ويزيدون صعوبة التكيّف مع الآخرين في المدرسة.

  • زيادة خطر الإصابة باضطرابات الأكل: ربطت العديد من الدراسات اضطرابات الأكل، مثل فقدان الشهية
    والشره المرضي، بالمشاكل النفسيّة التي حصلت بسبب مشاكل الوالدين.

  • ارتفاع مُعدّلات تعاطي المخدرات للمراهقين: وجد الباحثون أن العيش في منزل به مستويات عالية من الصراع يزيد من احتمالات التدخين، تعاطي المشروبات الكحولية وتعاطي الماريجوانا، مقارنة بأسرة منخفضة المشاكل بين الوالدين المتزوجين.

  • الآثار الجسدية: قد يكون على الطفل آثار جسدية بسبب القتال، مثل مشاكل النوم، أوجاع المعدة أو الصداع.

  • خطر أكبر للمشاكل الأكاديمية: وجدت دراسات أخرى أنّ العيش في أسرة شديدة الصراع يزيد من احتمالات
    التسرّب من المدرسة الثانوية والحصول على درجات ضعيفة.

  • نظرة أكثر سلبيّة للحياة: من المرجّح أن يكون لدى الأطفال الذين يتمّ تربيتهم في منازل شديدة النزاع آراء
    سلبيّة عن علاقاتهم الأسريّة، هم أيضاً أكثر عرضة لرؤية أنفسهم بطريقة سلبية. ووجدت دراسة نشرت
    عام 2012 في مجلة الشباب والمراهقة أن الأطفال المعرّضين للخلافات الزوجيّة بين الوالدين هم
    أكثر عرضة لضعف احترام الذات.

أشكال المجادلة والشجار السلبي:

بغض النظر عن عُمر أطفالك أو ما إذا كنت تشاهد آثار النزاع الزوجي عليهم، ألقِ نظرة فاحصة على كيفيّة المجادلة. حيث أنّ المعارك لا تصبح جسديّة لا تعني أنّها ليست ضارّة لأطفالك، فتشمل أساليب الخلاف المدمّرة التي يمكن
أن يكون لها تأثير سلبي على الأطفال:

  • الشتائم.

  • تهديدات التخلّي، مثل التهديد بمغادرة المنزل أو الطلاق.

  • أي شكل من أشكال العدوان الجسدي، بما في ذلك رمي الأشياء أو تثقيب الأشياء في الغضب.

  • المشي أو الانسحاب من الجِدال.

  • الاستسلام لإحدى الوالدين عندما لا يكون هناك حل بالفعل.

لذا، على الرغم من أنك قد تفكر في الابتعاد عن الجدال وإعطاء شريكك المعاملة الصامتة لمدّة ثلاثة أيام، فهي
ليست مشكلة كبيرة لك، إنّها مشكلة كبيرة لأطفالك، حيث يرى أطفالك كيفيّة التعامل مع الخلافات ويتعلّمون طريقة
حل المشكلات والنزاعات ومهارات تنظيم شعورهم ومهارات حلّها منكم.


ومن المهم كذلك التفكير في الرّسالة التي سوف توصلها لأطفالك حول علاقتكما، إذا تعاملت أنت وشريكك
مع بعضكما البعض باحترام، فسوف يكبر أطفالك معتقدين أنّه من المقبول أن تفعل الشيء نفسه. وربما يعتقدون أنّه من الجيّد السماح للآخرين بمعاملتهم بشكل سيء أيضاً.

تقليل آثار الشجار الزوجي:

في بعض الأحيان يخرج الخلاف عن السيطرة، فيقول شخص ما شيئاً لا يعنيه ولا يدرك أحد الوالدين أن أطفالهم
يستمعون إلى الجانب الآخر من الجدار، مشكلة أو اثنتين لا يعني أنك قد عرّضت طفلك للأذى. ومع ذلك قد ترغب في اتخاذ خطوات قليلة لتقليل آثار ما شاهدوه وسمعوه، إذا ازداد عدم موافقتك على عدم الاحترام، فقد تتخذ هذه الخطوات لمعالجة الموقف مع أطفالك:

  • ناقش المعركة: على الرغم من أنك لست مضطراً للدخول في تفاصيل حول الأمر الذي كنت تتشاجر عليه أنت وزوجك، فقم بعقد اجتماع عائلي لتقول شيئاً دون عرض تفاصيل، مثل: لقد تعرّضنا للجدال أنا ووالدكما في الليلة الماضية والأمورخرجت عن السيطرة، لم يكن لدينا نفس الرأي حول شيء كان مهمّاً لكلينا، لكن كان من الخطأ بالنسبة لنا أن نتشاجر بهذه الطريقة.

  • طمأنة الأطفال: إلى أنّها مجرد جدال وليست مؤشراً على مشاكل أكبر. وطمأنتهم إلى أنّكم لا تزالا تحبا بعضكم البعض وأنكما لن تنفصلان، على افتراض بالطبع أنه لن يحصل ذلك بحق.

  • قُم بإنهاء المشكلة: يُمكن إنهاء المشكلة عن طريق التأكد من أنّ الأطفال يدركون أنكم لا تزالوا أسرة قويّة، اشرح لهم أن الجدال يحدث في بعض الأحيان ويُمكن للناس أن يفقدوا أعصابهم ويغضبوا. ومع ذلك، فأنتم تحبون بعضكم البعض على الرغم من خلافاتكم.

  • رؤية معالج: إذا كنت تعتقد أن معاركك مع زوجك أو شريكك تضرّ بصحة طفلك العقليّة، فكّر في رؤية معالج، يمكن أن يحدد المعالج ما إذا كان بإمكان أحدكم الاستفادة من العلاج الفردي لتعلّم المهارات، مثل إدارة الغضب أو تنظيم المشاعر، أو ما إذا كان يجب عليك حضور استشارات الأزواج للعمل على علاقتكما معاً.

هل الأطفال أفضل حالاً عند العيش في عائلات منفصلة:

يتساءل الكثير من الآباء عمّا إذا كانوا أفضل حالاً في البقاء معاً من أجل الأطفال، أو الحصول على الطلاق. ومن الواضح أن الطلاق يُمكن أن يكون له أثر نفسي على الأطفال، بالإضافة إلى ذلك غالباً ما يواجه الأطفال الذين يكبرون مع والدين بمفردهم مشاكل أخرى، مثل المشكلات الاقتصادية وقد لا يفعلون ذلك مثل الأطفال الذين ينشأون في أسر ثنائية الوالدين. ومن الواضح أن الزواج والعيش في أسرة مختلطة يُمكن أن يكون معقداً للأطفال أيضاً.


ولكن، من المحتمل أن يكون العيش في منزل شديد الصراع بنفس القدر من الإجهاد، أو ربما أكثر إرهاقاً للأطفال
ممّا لو كان طلاق والديهم، عندما يجتمع الآباء أثناء الطلاق وبعده، عادة ما يتعرّض الأطفال لندبات عاطفية طويلة الأمد؛ لذلك إذا وجدت نفسك في علاقة شديدة الصراع، فإن البقاء معاً من أجل الأطفال قد لا يخدم أطفالك. ومن المهم طلب المساعدة لتقليل النزاع أو إجراء تغييرات على العلاقة؛ حتى يتسنى لأطفالك أن ينمو بطريقة أكثر سعادة وصحة.

المصدر
How Parents Fighting Affects a Child's Mental HealthStress free Parenting tips in 21st CenturyHow parents' arguments really affect their children

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى