العلوم التربويةتربية الطفل

لهاية الأطفال

اقرأ في هذا المقال
  • فوائد اللهاية
  • أضرار اللهاية
  • نصائح عند إعطاء اللهاية للطفل

تلجأ الكثير من الأمهات لإعطاء الطفل اللهاية؛ وذلك لأسباب كثيرة منها: لتهدئته بسبب بكائه المستمر،
أو لإنجاز أعمال البيت والطفل ملتهي عنها، أو لتأخذ الأم قسطاً من الراحة، أو لأنَّ الطفل يمص إصبعه وغالباً ما تأتي حاجة الأم إلى اللهاية عندما يُصبح الطفل في عمر الشهرين أو ثلاثة أشهر من عمره، حيث يميل الطفل إلى عادة مصِّ إصبعه في هذه المرحلة؛ لذلك يلجأ معظم الأمهات إلى استخدام اللهاية.

فوائد اللهاية

ينصح العديد من الأشخاص باستخدام اللهاية، و ذلك لما لها من فوائد للطفل و لأمِّه و بالمقابل لها أضرار أيضاً، نذكر هنا بعض فوائد اللهاية:

  • تُساعد اللهاية على التخلُّص من عادة مصِّ الإصبع أو قد تقلِّل منها كثيراً.

  • تُساعد على تهدئة الطفل و تجعله ينام بسرعة، و قد تُلهيه عن أمِّه لفترة إذا كانت مشغولةً عن إرضاعه؛ إذا كانت تُرضعه رضاعةً طبيعية.

  • و قد تُلهي الطفل بشكل مؤقَّت عند جوعه؛ ريثما تُجهز له أمّه وجبة الحليب إذا كان يرضع حليباً صناعياً.

  • و تُساعد أيضاً على إلهاء الطفل، في بعض المواقف الصعبة، إذا كانت الأم مشغولة، أو عند إعطاء الطفل مطعوم أو غير ذلك من المواقف.

  • تُقلِّل اللهاية من خطر متلازمة موت الرضيع المفاجئ؛ و الذي قد يحدث بسبب النوم العميق للطفل، فإذا توقَّف تنفسه فلا يشعر، و بالتالي ربما يؤدِّي إلى موته، و اللهاية تساعد على استمرار تنفس الطفل بسبب الحركة المستمرَّة لفمه.

  • تُساعد اللهاية الطفل على التغلب من شعور عدم الراحة الذي يشعر به في أذنيه، أثناء السفر؛
    بسبب تغير ضغط الهواء في الطائرة.

أضرار اللهاية

يُنصح البعض بتجنب إعطاء اللهاية للطفل لأنَّه كما لها فوائد، و كذلك لها أضرار نذكر منها:

  • زيادة فرصة الإصابة بالتهابات الأذن المزمنة؛ حيث أثبتت الدراسات أنَّ هناك علاقة وطيدة بين استخدام اللهاية بكثرة و التهابات الأذن الوسطى، لذلك يُفضَّل استخدام اللهاية وقت النوم فقط؛ لتجنب حدوث ذلك.

  • إحداث مشاكل في تطور ونمو الأسنان، و خاصَّة في مرحلة ظهور الأسنان الدائمة، خصوصاً مع استخدام اللهاية لفترات طويلة.

  • زيادة فرص حدوث مشاكل في الكلام؛ حيث تمنع اللهاية الأطفال من التحدث و لا تُشجعهم من عمل حوار مع
    الآخرين، وهذا يمنع تطوُّر المهارة اللغوية عند الطفل في مرحلة النمو السريع، ويؤدِّي ذلك إلى تأخرهم في الكلام.

  • التأثير السلبي في استمرار الرضاعة الطبيعية؛ حيث أنَّ الأم التي تُرضع طفلها رضاعة طبيعية، و تستمر في
    إعطائه اللهاية تكون أكثر عرضة لفطام الطفل المبكر، مقارنةً مع الأم التي لا تعطي طفلها اللهاية مع الرضاعة الطبيعية.

  • التسبب بالتهابات في المعدة، والإصابة بأعراض مختلفة مثل القئ، و ارتفاع درجة الحرارة، و التسبُّب بحدوث الإسهال والمغص الشديد؛ و ذلك بسبب تعرضها للاتساخ الدائم و سهولة تناولها في كل الأوقات بالنسبة للطفل دون انتباه الأم و عدم تنظيفها قبل وضعها في فمه.

نصائح عند إعطاء اللهاية للطفل

إذا قررت الأم أن تختار إعطاء اللهاية لطفلها يجب أن تتَّبع بعض القواعد، لتجنب التعرض لأخطار اللهاية؛ لذلك سأقدم لها بعض النصائح منها:

  • عدم إجبار الطفل على أن يأخذ اللهاية إذا لم يكن يرغب بها.

  • ضرورة أن يكون حجم اللهاية مناسباً للطفل؛ و ذلك حتى لا تُسبِّب له الإختناق.

  • التأكد من عدم وقوع أجزاء منها في فم الطفل، خصوصاً إذا كان له أسنان؛ تجنباً لحدوث أيِّ ضرر له.

  • الحرص على تنظيف اللهاية باستمرار، وخصوصاً قبل إعطائها للطفل، خاصَّة في الأشهر الأولى من عمره إلى أن يبلغ ستَّة اشهر من عمره؛ حيث تُصبح مناعة جسمه أقوى.

  • ضرورة الانتباه إلى تاريخ صلاحية إنتهاء اللهاية، و تغييرها كل فترة و عدم استخدامها لفترة طويلة جداً.

  • يجب تغيير اللهاية فوراً عند تغير لونها، أو حدوث تمزق بها.

  • تجنب تأخير وقت طعام الطفل، عن طريق إعطائه اللهاية.

  • يجب عدم إعطاء الطفل اللهاية إلّا بعد التأكد من أنَّ الطفل يشعر بالشبع.

  • عدم ربط شريط اللهاية على عنق الطفل، أو على سريره؛ لأنَّها قد تُسبب له الأذى، و قد يتعرَّض لخطر الاختناق.

  • إعطاء اللهاية للطفل في وقت النوم، و إذا كان لا يزال صغيراً، على الأم الاستيقاظ أثناء الليل و وضعها في فمه إذا سقطت من فمه.

  • يُفضل استخدام اللهاية التي لها غطاء أفضل من اللهاية التي بدون غطاء؛ و ذلك للمحافظة على نظافتها و
    تجنب اتساخها بسهولة.

  • يُنصح بالتخلُّص من اللهاية بعد عمر الستَّة أشهر؛ و ذلك عند انخفاض احتمالية حدوث متلازمة الموت المفاجئ عند الطفل الرضيع.

  • يجب عدم استمرار إعطاء الطفل اللهاية بعد عمر السنتين، و استخدام أيِّ طريقة لتخلُّص الطفل منها.

المصدر
Pacifiers: Are they good for your baby?Pacifiers: In or Out?Pacifier

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى