العلوم التربويةلغة الجسد

ما دلالة إمساك الذراعين في لغة الجسد؟

اقرأ في هذا المقال
  • ما دلالة إمساك الذراعين في لغة الجسد؟
  • متى يعتبر إمساك الأيدي لغة جسد إيجابية؟
  • ما دلالة إمساك اليدين في لغة الجسد بصورة منفردة؟

ما دلالة إمساك الذراعين في لغة الجسد؟

 

كانت الأيدي وما زالت من أهم أدوات لغة الجسد التي ساعدت في تطوّر البشرية، وتوجد ارتباطات وثيقة ما بين المخّ واليدين أقوى مما توجد بينه وبين أي عضو آخر من أعضاء الجسم، فقليلون من يضعون في اعتبارهم كيف تتصرّف أيديهم أو الطريقة التي يصافحون بها عندما يقابلون أحد ما، وما هي الطريقة التي تتحرّك فيها الأيدي أثناء الكلام، فما دلالة إمساك الذراعين في لغة الجسد؟

 

متى يعتبر إمساك الأيدي لغة جسد إيجابية؟

 

في لغة الجسد وخاصة تلك الخاصة بحركة الأيدي وإشاراتها، لا يمكننا أن نحصي عدد الحركات والإيماءات الدلالية التي نستخدمها بصور مختلفة للتعبير عن أفكارنا ومشاعرنا وبمواقف مختلفة، ومن هذه الإشارات المستخدمة في لغة الجسد حركة إمساك اليدين أو الذراعين، وهذه الحركة عادة ما نلحظها كلغة جسد نعبّر للطرف الآخر عن مقدار اهتمامنا به وشعورنا بحالة الفرح او الحزن والقلق أو الخوف الذي يشعر به.

 

إنّ لغة الجسد التي تشير إليها حالة الإمساك باليدين تظهر على صورة إمساك أيدي الطرف الآخر بكفينا، وهذا الأمر يشير إلى حالة من الودّ الكبير، وقد نلحظ هذه الحركة كلغة جسد تشير إلى حالة من التوافق العاطفي لدى العشّاق على وجه الخصوص، كما وتستخدم حركة إمساك الذراعين في حالة السلام التي تتمّ من خلال المصافحة كلغة جسد تشير إلى الشوق الكبير والاحترام المتبادل بين الطرفين.

 

ما دلالة إمساك اليدين في لغة الجسد بصورة منفردة؟

 

إنّ عملية إمساك يدي الطرف الآخر لغة جسد تترافق عادة مع بعض الإيماءات الخاصة مثل الابتسام الحقيقي والتواصل البصري الجيّد، وتعابير الوجه التي تظهر على صورة إيجابية، ولا تحدث هذه العملية إلّا في حالة التعبير عن لغة جسد تشير إلى الاحترام والحبّ.

 

قد نقوم في بعض الأحيان بإمساك أيدينا عندما نكون في حالة من التوتّر كلغة جسد تعبّر عن إحباطنا وحاجتنا إلى المساعدة، وفي هذه الحالة قد تؤدي عملية الإمساك هذه إلى التخفيف من حدّة التوتر والقلق، وفي أحيان أخرى نمسك بأيدينا بصورة منفردة للتعبير عن حالة من الاستسلام والحزن الشديد والتي تترافق مع إيماءات لغة جسد تشير إلى هذا الأمر.

 

المصدر
لغة الجسد في القرآن الكريم، عوده عبداللة. ما يقوله كل جسد، جونافارو ، 2010.لغة الجسد، بيتر كلينتون، 2010. لغة الجسد النفسية، جوزيف ميسنجير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى