العلوم التربويةتربية الطفل

ما هي أسباب استخدام مضخة حليب الأم؟

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم مضخة الثدي.
  • أسباب استخدام مضخة الثدي.

تُعتبر مضخة الثدي الحل الأمثل لكل الأمهات العاملات، أو لكل أم لا يستطيع طفلها الرضاعة منها في فترة التسنين أو عندما يُصاب طفلها بالرشح، أيضاً قد تضطرين لاستخدامها مع حديث الولادة الذي لا يستطيع أن يرضع وحده بعد. وفي الزمن الماضي، قبل أن تُخترع مضخات الحليب، كانت الأم تلجأ للرضاعة الصناعية وتضطر لفطام طفلها
في حالة اضطرارهن للنزول إلى العمل، لكن الآن وبوجودها تستطيعين الاستمرار في الرضاعة الطبيعية، حتّى لو كنتِ تتركين طفلك لفترات طويلة. ولكن تظل المشكلة الكبرى لدى الأمهات الجدد هي كيفية استعمالها وأي نوع تستخم.

مفهوم مضخة الثدي:

مضخة الثدي: هو جهاز ميكانيكي يساعد المرأة المرضعة على استخراج حليب الثدي، تعمل بعض مضخات الثدي يدوياً، حيث يتمّ التحكّم في تشغيل المضخة باليد أو بالقدم والبعض الأخر يعمل بالكهرباء أو البطاريات.

أسباب استخدام مضخة الثدي:

تُستخدم مضخات الثدي لعدّة أسباب، فمعظم النساء يلجأن لاستخدام مضخّات الثدي من أجل الاستمرار في الرضاعة الطبيعية بعد الرجوع إلى العمل، حيث أنهن يستخدمن مضخة الحليب لشفط الحليب الطبيعي، الذي سوف يُقدم للأطفال عن طريق زجاجة الإرضاع في وقت لاحق، من قِبل الأشخاص المسؤولين عن رعاية الأطفال في غياب الأمهات.

وتستخدم مضخة الثدي أيضاً لتحفيز عملية الرضاعة عند النساء اللاتى يعانين من نقص في تدفق الحليب، أو اللاتى لم يضعن مولودهن بعد.

وأيضاً يُمكن استخدام مضخَّة الحليب للمساعدة في تخفيف احتقان الثدي، الذي يحصل لمعظم للأمهات بعد الولادة والاحتقان يسبب ألم حيث يكون الثدي مليئاً جداً بالحليب. وبالتاالي يصعب على الطفل أن يلتقط الحلمه وعند استخدام المضخة تقلل من الحليب. ويمكن للطفل أن يتناوله عن طريق الزجاجة.

وإذا كان الرضيع لا يمكنه التقاط الحلمة بشكل صحيح خلال الرضاعة الطبيعية المباشرة. ولا تزال الأم راغبة في منح طفلها فوائد حليب الثدي، فربما تختار القيام بضخ حليبها لتحقيق ذلك.

وتستخدم المضخّة أيضاً في حال كانت الأم تحتاج لتناول دواء معين. وهذا الدواء قد يؤثر على حليب الثدي وحتّى لا تضر طفلها تستطيع أن تقوم باستخدام مضخة الثدي؛ للحفاظ على كمية الحليب التي عندها خلال الفترة الزمنية التي تتناول فيها الدواء؛ حتّى لا يجف حليبها؛ وذلك حتى تستطيع استئناف الإرضاع بعد انتهاء فترة علاجها.

وأخيرا، قد يكون من المرغوب ضخ الثدي لمواصلة إنتاج الحليب؛ للاستفادة من هرمونات الرضاعة التي تساعد الأم في التعافى من آثار الحمل، حتّى إذا لم يتم استخدام هذا الحليب المضخوخ لتغذية الطفل.

أنواع المضخات:

هناك نوعان من المضخات، مضخة يدوية ومضخة إلكترونية، أمّا عن الفرق بين المضخة اليدوية والإلكترونية، فالأولى تعتمد عليكِ في عملية تثبيت المضخة على الثدي بشكل سليم وفي عملية الضخ، حيث تكوني أنتِ المتحكمة في عدد مرّات الضخ في الدقيقة.

أمّا الإلكترونية فتعتمد عليكِ فقط في تثبيت المضخة بشكل سليم وتقوم هي بعملية الضخ، حيث تستطيعين تعديل عدد المرّات إذا شعرتِ بألم وفي حالة شعوركِ بقلة تدفق اللبن أوقفيها. وتشترك معظم المضخات في خطوات الاستخدام نفسها وهي كالتالية:

طريقة استخدام المضخة:

  • اقرأي التعليمات المكتوبة بدقة؛ لتتأكدي من أنكِ ركبتيها بالطريقة الصحيحة.

  • يجب عليكي التأكد من نظافة الثدي واليدين، التأكد أيضاً من نظافة جميع أجزاء المضخة قبل الاستخدام.

  • يُقال إن أفضل وقت لاستخدامها في الصباح، إذ تكونين قد حصلتِ على قسط من النوم. وهذا يزيد من إنتاج حليب الثدي، أيضاً يُمكنك أن  تشربي الكثير من الماء والعصائر؛ لأنها تزيد من إدرار الحليب طوال اليوم.

  • اجلسي في مكان هادئ؛ لأن هذا يساعدك على الاسترخاء. وفكري في طفلك؛ لأن هذا سوف يزيد من هرمون الحليب وبالتالي يزيد من إنتاجه.

  • ضعي المضخّة على ثدييكِ وتأكدي من أن الحلمة في المنتصف، وأن الجزء الموضوع على الثدي محكم، بحيث لا يدخل الهواء في أثناء عملية الضخ؛ لأن هذا سوف يؤدي إلي عدم نزول حليب الثدي.

  • ابدئي عملية الضخ وتوقعي أن لا ينزل الحليب في أول دقيقتين؛ لأن الثدي ما زال يتحفز استعداداً لنزوله.

  • استخدمي المضخة لمدّة خمس دقائق، ثم انتقلي إلى الثدي الآخر لمدّة خمس دقائق أيضاً. ويمكنكِ استخدام المضخة لمدّة 15 دقيقة، لكل ثدي بشرط التنقل بينهما كل 5 دقائق.

  • مباشرةً عندما تنتهي من عملية الضخ، يجب عليكي إزالة مضخة الحليب من الزجاجة ووضع الغطاء.

  • يجب عليكي غسل كل الأجزاء التي لامست الثدي أثناء العملية أو أي جزء مرّ به الحليب. ويجب غسلها بالماء الساخن والصابون أو يمكن غليَها بالماء والصابون؛ للتأكد من أنها نظيفة.

  • اتركيها في الهواء حتى تجف، ثم ضعيها في مكان مخصص لها يكون نظيفاً.

  • يظل الحليب صالحاً للاستخدام لمدة 6 ساعات في درجة حرارة الغرفة، أيضاً لمدة 5 أيام في الثلاجة ولمدة 6 أشهر إلى عام في الفريزر. وأنصحكِ بأن لا تتركيه في درجة حرارة الغرفة واحفظيه في الثلاجة أو الفريزر لضمان سلامته.

أيهما أفضل المضخة اليدوية أم الإلكترونية؟

هناك مميزات لكلٍ منهما، فاليدوية أرخص في السعر بكثير ولا تحتاج إلى كهرباء، حيث تستطيعين استخدامها في كل مكان. ومن خلال التجارب الشخصية لكثير من الأمهات وجدت أنّها عملية ولم يشعرن أنهن في حاجة لتجربة الإلكترونية.

أمّا عن الإلكترونية، فمن مميزاتها أنكِ تستطيعين استخدام يدكِ الأخرى في أثناء عملية الضخ في تفحص الموبايل أو غيرها من الأمور. ويجدها البعض أسهل في الاستخدام، حيث تتكون من أجزاء بسيطة سهلة الاستخدام، إذ يُسحب الحليب تلقائياً بمجرّد تثبيتها على ثديكِ وتشغيلها دون أن يسبب أي ألم. ويمتاز شفّاط الثدي الإلكتروني بقوّة الشفط وصغر الحجم وخفة الوزن؛ ممّا يسهّل عملية التحكّم فيه. ويمكنك تشغيله باستخدام البطاريات دون الحاجة لتوصيله بمصدر كهربائي مباشر.

المصدر
How to use a breast pump: 12 top tipsUsing A Breast PumpSuggestions on using an electric breast pumpPumping Breast Milk: Basics and Tips for Success

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى