العلوم التربويةنظريات الإرشاد النفسي

ما هي نظريات التفكير

اقرأ في هذا المقال
  • نظريات التفكير

عمل ظهور علم النفس المعرفي في الستينات على تكوين بداية ثورة الاهتمام بالتفكير، إذ أصبح محيط البحث للعديد من العلماء قبل أن يظهر علم النفس المعرفي بوقت كثير، كان الأفراد يستخدمون طريقة الاستبطان ذلك لمحاولة فهم أنفسهم، بالرَّغم من أنَّ موضوع التفكير قد ظهر بوقت مبكر، إلَّا أنّه أخذ اهتمام كبير من الفلاسفة والعلماء والمفكرين، تغَّير المفهوم وقف مراحل تاريخية متعددة.

نظريات التفكير:

النظرية السلوكية:

ينظر السلوكيون إلى التفكير وكأنّه شيء يسبب تغيير بشكل ملموس في سلوكات وتصرُّفات الأفراد، منذ احتلال التفكير مكانته كاستجابة للمحفزِّات الخارجيّة في هذه النظرية، يكون دور المدرِّب توفير بيئة مليئة بالمنبهات، التي تقوم على تحفيز السلوك المرغوب، أكبر مثال على هذا كان، تجربة بافلوف المشهورة نزول لعاب الكلب عند سماعه لجرس الطعام.

النظرية المعرفية:

ترى النظرية المعرفية أنّ الأفكار تعد المحدد الرئيسي لتصرفات الفرد وعواطفه، أيضاً تسمَّى الأفكار بمعالجة المعلومات، هو الوصف المنتشر لهذه العملية العقلية قام الباحثون بعمل مقارنة بين الطريقة التي يعمل بها العقل عند البشر والطريقة التي يعمل بها جهاز الحاسوب، قامت برفض النظرية الإدراكية البحتة السلوكية بشكل كبير؛ لأنَّها لا تهتم بالسلوك البشري المعقّد، بل تقسّمه إلى سبب ونتيجة بسيطين، يتمثل دور المرشد في هذه النظرية في القيام على بناء الخبرات، التي تساعد الأفراد على التعلّم عن طريق الأنشطة العقلية والبدنية.

النظرية الإنسانية:

تفترض النظرية الإنسانية أنَّ استخدام العقل من أجل تشكيل الأفكار وتكوينها أمر أكيد، خاصّة عند الخوض في المسائل الأخلاقية، أيضاً في بعض المسائل الجماليّة، يجب أن يكمن هذا الأمر وراء أي فهم حقيقي للحياة، يرى الإنسانيون أنَّ الهدف الأساسي من التعلّم هو تكوين شخص مستقل ولديه حافز ذاتي، أيضاً شخص يستطيع التفكير والتعلّم من تلقاء نفسه.

النظرية الاجتماعية والظرفية:

تعتبر هذه النظرية من النظريات الأقل تطبيق في العالم الصناعي في وقتنا الحالي، تفترض أنَّ التفكير يحدث بسبب التفاعل الاجتماعي، أيضاً ملاحظة السلوك الاجتماعي والإنساني، يعتبر التعليم فيها من المحاولات المجتمعية وليست فردية، تتضمن بعض النظريات الاجتماعية البيئة المحيطة كجزء من مجتمع التعلُّم. إنّ الهدف من التفكير في هذه النظرية هو مشاركة جميع الأفراد بشكل كامل في المجتمع الخاص بهم، كذلك يقوم الجزء البيئي على المساعدة في استخدام الموارد الطبيعية بشكل مسؤول وقابل للتجديد.

المصدر
فلسفة التفكير و نظريات في التعلم و التعليم، فارس الأشقرسلسلة التفكير وانماطه، رعد رزوقياساليب التفكير نظريات ودرسات وبحوث معاصرة، عصام علي الطيب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى