إرشاد أسريالعلوم التربوية

مبادئ الإرشاد الأسري في الإسلام

كيف تساعد الاستشارة الناس في جعل أسرهم أفضل وأكثر أمانًا وحبًا؟ لفهم هذا، يجب أن تكون العائلة على دراية بأهداف وغايات الإرشاد والإرشاد الأسري والإرشاد الأسري الإسلامي، الهدف من الاستشارة الأسرية هي مساعدة الناس باستمرار على مساعدة أنفسهم، وأخذ هذا إلى مستوى الأسرة، يركز الإرشاد الأسري على مساعدة أفراد الأسرة على التعامل بشكل مناسب مع مشاكلهم المباشرة، وتعلم طرق أفضل للتواصل بشكل عام، يمكن تقسيم الإرشاد الأسري إلى فئات الإرشاد الزوجي، والإرشاد الأبوي، والاستشارة للمراهقين.

 

 أهداف الإرشاد الأسري الإسلامي

 

الإرشاد الإسلامي الأسري يساعد الشخص على إدراك أن علاقته بالله تعالى هي العلاقة الأساسية في حياته، والتي تعتبر كل العلاقات الأخرى ثانوية، تساعد الشخص على تقوية علاقته بالله تعالى إلى درجة تصبح مصدر قوته وشجاعته وتوجيهه لجميع تحديات الحياة جميع التجارب التي يمر بها.

 

تساعد الإرشاد الإسلامي الأسري الشخص على تحقيق هدفه الأكبر في الحياة، ألا وهو التقوى، وهو اختيار الفرد؛ ولكي يطمئن الفرد إلى أنه يحظى بالعناية والاهتمام يجب استيعاب مفهوم التوكل، أي التوكل على الله تعالى في كل شيء، وتساعد الإرشاد الإسلامي الشخص على تحليل أفعاله وتفاعلاته بموضوعية في ضوء القيم الإسلامية.

 

الإرشاد الإسلامي يساعد الشخص على التعرف على أفكاره وعواطفه السلبية والتعامل معها بطريقة صحية؛ حتى لا تدفعه هذه الأفكار والمشاعر إلى أنماط سلوك غير صحية ومؤذية، يساعد الإرشاد الإسلامي الشخص على التعرف على الاختيارات التي اتخذتها في الحياة وتحمل المسؤولية عن هذه الخيارات والإجراءات وعواقبها، كذلك مساعدة الشخص على التعرف على سلوكياته الهدَّامة أو السلبية أو المؤذية واستبدالها بسلوكيات صحية وإيجابية.

 

المشاكل الشائعة بين أفراد العائلة

 

هناك بعض المشكلات الشائعة التي يتم ملاحظتها مرارًا وتكرارًا في الأسرة، بغض النظر عن خلفية أفراد العائلة أو الحالة الاجتماعية والاقتصادية أو الثقافة أو العمر، هذه المشاكل النموذجية هي تلك التي يقضي معظم المستشارين وقتهم في معالجتها، وهي المشاكل التي يجد معظم أفراد الأسرة أنفسهم يعانون منها.

 

الحجج المتكررة بين أفراد العائلة، بغض النظر عن مدى صغر الموضوع الفعلي الذي تتم مناقشته، يمكن للحجج المتكررة أن تفرق أفراد الأسرة عن بعضهم البعض وتنفجر في قضايا تبدو أكبر بكثير.

 

الشعور بالفراغ أو البعد في العلاقة بين العائلة، غالبًا ما يشتكي أحد الزوجين أو كلاهما من الشعور بـ البعد  أو إساءة فهم الآخر، يمكن أن يكون الأمر أسوأ عندما يكون الزوج الآخر غافلاً عن هذه المشكلة.

 

تفشي مشاعر الغضب بين أفراد العائلة، يمكن أن يصبح هذا مدمرًا للغاية ويؤدي إلى سلوك سلبي تجاه أفراد الأسرة الآخرين.

 

تفشي الاستياء بين أفراد العائلة، مشكلة شائعة عندما يشعر أحد أفراد الأسرة بأنه غير مدعوم أو يساء فهمه، غالبًا ما يظهر الاستياء دون أي علامات خارجية، مما يجعل من الصعب على أفراد الأسرة الآخرين اكتشافه.

 

إن عدم وجود نظام الدعم بين أفراد العائلة وهي أحد الأسباب الرئيسية للاستياء، عدم الاهتمام بالعاطفة أو بالعلاقة الجسدية في العائلة مع بعضهم البعض، هي مشكلة كامنة تؤدي غالبًا إلى العديد من المشكلات اليومية، يمكن أن يؤدي ذلك بسهولة إلى تفريق الزوجين حتى لو بدت جميع الجوانب الأخرى للعلاقة على ما يرام.

 

القضايا المالية بين العائلة الواحدة، يجب أن يكون الأزواج قادرين على مناقشة وضعهم المالي بشكل مفتوح والشعور بأنهم على نفس الصفحة عندما يتعلق الأمر بقرارات الإنفاق، يمكن أن تتجلى المشكلات المالية أو الشعور بنقص الرقابة المالية في القرارات الكبيرة والصغيرة، بدءً من القيام برحلة خارجية أو عدم القيام بها لزيارة الأسرة وصولاً إلى قرارات التسوق في البقالة.

 

هناك مشاكل  عديدة المتعلقة بالزواج، الزواج هو الجمع بين شخصين من عائلتين مختلفتين، ونتيجة لذلك، سيواجه الأزواج دائمًا الاختلافات في الطريقة التي يفعلون بها الأشياء الكبيرة والصغيرة، في حين أنهم قد يكونون قادرين على التفاوض بشأن هذه الاختلافات على مستوى الزوج، إلا أنه غالبًا ما يكون حل المشكلات أكثر تعقيدًا عندما يشارك أفراد من إحدى العائلات أو كلتيهما.

 

نظرًا لأن العديد من المشكلات التي تواجه العائلة تنبع من سوء فهم العلاقات بين الجنسين في الإسلام، فإن دراسة الآيات والأحاديث التي تتناول التفاعلات بين الجنسين أمر أساسي.

 

يؤكد القرآن الكريم على أهمية التصرف دائمًا بأفضل طريقة واستخدام أفضل لغة في التعامل بين أفراد العائلة المسلمة، يخبرنا الله سبحانه وتعالى أنه ليس فقط يجب على الأبناء التصرف والقول الجيد بل يجب على الوالدين كذلك، سوف يتجنب الأزواج الذين يتبعون هذه النصيحة المواقف التي قد يؤدي فيها التعليق المؤذي ولا مبالاة إلى تخريب العلاقة وإلحاق أضرار جسيمة بالعائلة.

 

الاستشارة من الوالدين

 

الديناميكية في العلاقة بين الوالدين والطفل هي أن الوالد يمتلك غالبية السلطة على الأبناء، من المهم أن تمكّن المشورة الأبوية الوالدين من المعرفة الصحيحة للسماح لهم بتربية الأبوين بأكبر قدر ممكن من الفعالية. تزود الإرشاد الأبوي الوالدين بمعرفة نمو الطفل ومراحله وخصائص كل مرحلة. هذا وحده يساعد الآباء على فهم أن ما قد يبدو غريباً هو مرحلة طبيعية يمر بها طفلهم، وهذه المعرفة تساعد في تخفيف التوتر والمشاكل المحتملة.

 

كما تزود الإرشاد الوالدين بمعرفة المبادئ الإسلامية الأساسية للتربية، وتتطلع إلى مثال النبي صلى الله عليه وسلم كوالد للحصول على نصائح مفيدة حول كيفية التصرف مع الأطفال، تمنح الاستشارة الآباء نظرة ثاقبة حول البيئة التي نعيش فيها الآن، والتي ينمو فيها الطفل.

 

بمجرد تمكين الوالدين بهذه المعرفة، فإن الخطوة التالية من الاستشارة هي تحفيزهم على وضع المعرفة موضع التنفيذ، تساعد الاستشارة الآباء، من خلال الفحص الذاتي والتدقيق الذاتي، على تحديد سلوكياتهم السلبية والإيجابية تجاه أطفالهم، مما يؤدي إلى تكوين علاقاتهم وإعلامها.

 

كما أنه يساعدهم في التعرف على مصادر السلوكيات السلبية، سواء كانت عادات سيئة أو أمتعة ثقافية قديمة أو مشكلات عاطفية خاصة بهم، سيقدم المستشارون للوالدين أدوات لمساعدتهم على التغلب على السلوكيات السلبية وتعلم طرق جديدة وإيجابية للتعامل مع أطفالهم، بالإضافة إلى أدوات الأبوة والأمومة الإضافية مثل سرد القصص والتعزيز الإيجابي والسلبي لسلوك الأطفال، تعتبر الاستشارة عملية عملية للغاية.

 

مهارات الاستشارة الاسرية وصفات العائلة المسلمة

 

هناك العديد من  الفوائد التي يمكن جنيها من الذهاب إلى مرشد عائلي إسلامي، مع ذلك، لاختيار مستشار يمكنه إرشاد العائلة إلى جميع  الفوائد التي سوف يجنوها من المستشار الأسري، من المهم أن تبحث عن شخص يتمتع بالمهارات المحددة الضرورية لنجاح المشورة، يجب أن يكون لدى المستشار الجيد النوع الصحيح من المعرفة (المعرفة الإسلامية)، بالإضافة أيضًا معرفة علم النفس البشري، لا سيما أنها تنطبق على أولئك الذين يقدمون لهم المشورة.

 

يحتاج مستشار الزواج إلى معرفة قوية وأن يكون جيدًا في علم النفس لكل من الرجال والنساء، بينما يحتاج مستشار الأطفال أو مستشار الأبوة إلى معرفة قوية بمراحل نمو الطفل وعلم نفس الطفل، من المهم أن يكون لدى المستشارين أيضًا معرفة بالبيئة، تفترض العديد من العائلات أن سؤال إمام في الشرق الأوسط أو الشرق الأقصى عن القضايا التي يواجهونها في الغرب هو وسيلة فعالة لإيجاد حلول، نقترح أنه في حين أن الإمام سيكون على دراية جيدة بالنصوص الإسلامية اللازمة للتوصل إلى حل، فإن تطبيق هذه المعرفة على القضية دون فهم سياق أو بيئة القضية  لن يؤدي إلى حل مثالي.

 

يجب أن يتمتع أفراد العائلة  بمهارات اتصال قوية، وهذا يشمل الاستماع الفعال وإتقان فن الحوار، يجب أن يكون العائلة قادرًا على الوصول إلى جذر المشكلة، على الرغم من أن أفراد الأسرة قد لا يكونون دائمًا قادرين على توضيحها، بسبب الخجل أو الإحراج أو أحيانًا عدم معرفة المشكلة بأنفسهم، وبالتالي، يحتاج أفراد العائلة إلى معرفة كيفية السؤال دون الإساءة.

 

يجب أن يكون الوالدين محايدين لجميع الأطراف المعنية في العائلة، يجب أن يظهر أفراد العائلة الحكمة والقدرة على تطبيق المعرفة بشكل صحيح لحل المشكلات.

 

المصدر
التعامل الأسري وفق الهدي النبوي، حنان قرقوتي، 2013أخلاقيات التعامل الأسري في السيرة النبوية، عبد الله بن ناصر السدحانالمجتمع والأسرة في الإسلام،محمد طاهر الجوابي،2020الإرشاد الأسري، عبد العزيز، 2011

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى