العلوم التربويةعلم النفس

مجالات علم النفس التربوي

اقرأ في هذا المقال
  • مجالات علم النفس التربوي.
  • منظورات علم النفس التربوي.

مفهوم علم النفس التربوي هو أحد العلوم التي تقوم على العديد من الحقائق النظرية والتطبيقية، فهو أحد فروع علم النفس الذي يدرس النظريات والإجراءات التطبيقيّة الخاصة بمبادىء علم النفس في الجوانب الدراسيّة المتعددة، سعياً لتوفير الحقائق والتعليمات التي تساعد المعلم في الوصول إلى أهدافه، أيضاص يساهم في تطوير شخصة التلاميذ وتقدير نتائجهم والعلاقات الإنسانية في الصفوف المدرسية، كذلك يستطيع أن يتوصل للقوانين المساهمة في التحكم في المواقف المختلفة مستقبلاً.

مجالات علم النفس التربوي:

  • مجال التقنية التعليمية التي يتم اتباعها في مؤسّسات التعليم المختلفة.

  • مجال تصميم برامج التعليم وتطوّر مناهج الدراسة، كذلك التعليم الخاص والنظامي.

  • مجال التركيز على المتعلم الموهوب في مؤسّسات التعليم من أجل تطوير قدراته.

  • مجال التقييم الخاص بنتائج الطالب والفروقات الفردية وصعوبات التعلم التمعددة.

  • المجال الذي يدرس طرق تعليم الأطفال والبيئات التعليمية التي تناسبهم؛ مثل الفصول الدراسية.

  • استراتيجيات التدريس والتعلم والتطور المعرفي الخاص بالطالب، كذلك تقييم الكفاءات.

منظورات علم النفس التربوي:

  • المنظور السلوكي: يقوم هذا المنظور بالاعتماد على تكيّف الطالب في بيئته الصفية، كما يحسن سلوكه عن طريق تجهيز مكافآت عندما يكون تصرّف الطالب مناسب وصحيح.

  • المنظور التنموي: الذي يتضمن نمو المهارات الفكرية للطالب والتطوّر المعرفي لديه.

  • المنظور الإدراكي: يسمّى هذا المنظور بعلم النفس المعرفي والذي يقوم بتوضيح طرق التعلم والتفكير عند الطفل ويساهم في إيجاده لحلول تلائم جميع مشاكله، أيضاً مساعدته على أن يتذكر الأمور التي يتعلمها بالتالي يتحفّز الطفل على التعلم.

  • المنظور البنائي: يقوم هذا المنظور بالتركيز على نظريات التعلّم المتعددة، التي تساهم في بناء نشاط الطفل المعرفي، كذلك تغيير التأثير الاجتماعي والثقافي ومدى تأثيره على إدراك الطفل العلمي والمعرفي.

التخطيط التربوي طويل المدى:

يمكن تعريف التخطيط بالتربوي بأنّه رسم المستقبل الخاص بالمجتمع والأسس والمناهج التي ينبغي أن تُتبع؛ ذلك من أجل الوصول الأهداف المطلوبة لوقت يزيد عن سبع سنوات، أمّا المميزات الخاصة به فتتمثل بوجود قدر كبير من الحرية والحركة، أيضاً يمتاز بإمكانية حلّ المشاكل قبل أن يقع أضرار كبيرة، يوجد رابط قوي بين علم النفس والتربية، فمثلاً يدرس علم النفس التربوي سلوك الطالب في جوانب مختلفة، فعلم النفس يدرس المشاكل التربويّة ببعض الطرق المباشرة.

المصدر
مبادئ علم النفس التربوي، عماد الزغولعلم النفس، محمد حسن غانمعلم النفس العام، هاني يحيى نصري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى