العلوم التربويةتربية الطفل

مخاوف الأب في تربية الطفل

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي أسباب مخاوف الأب من تربية الطفل؟
  • ما هي المخاوف الأكثر شيوعا عن الأبوة؟

ما هي أسباب مخاوف الأب من تربية الطفل؟

يشعر بعض الآباء بالخوف عندما يعرفون، أنه سيصبح عندهم طفل جديد، حيث أنه يعد ميلاد الطفل الحدث الأكثر أهمية في حياة كل أسرة، حيث تنتشر مشاعر الفرحة والسعادة المصاحبة لمشاعر القلق عند الوالدين، حيث أن إنضمام فرد جديد للأسرة، يظهر الكثير من المخاوف عند الوالدين، وذلك بسبب ما يفرضه قدوم الطفل من تغييرات جذرية كبيرة في حياة الوالدين وبالأخص الأب، حيث أنه يمتلك مخاوف إضافية تتعلق بالأبوة، ويعتبر العديد من الآباء الجدد أن الأبوة طريق غير معروف وطويل.

ما هي المخاوف الأكثر شيوعا عن الأبوة؟

1- عدم الاستعداد للأبوة، يشعر الكثير من الآباء قبل مجيء الطفل الأول بأنهم غير جاهزين، للقيام بدور الأب، حيث يعتبرون أن تحولهم إلى آباء، هو نهاية لفترة الشباب، ويعتبرون الأبوة هي تقييد الحرية، وعدم القدرة على الاستمتاع بالحياة، بنفس الطريقة التي كانوا يعيشونها.


2- الشعور بقلة الحيلة عند الولادة، يواجه الكثير من الآباء الشعور بالعجز وقلة الحيلة أثناء ولادة الطفل الأول، حيث يشعرون أنه ليس لهم دور وأن الدور يتعلق فقط بالزوجة، كما أن معظم الآباء، لا يعرفون كيفية التصرف أو المساعدة، عندما تشكي الزوجة وجع الولادة، وهو ما يزيد شعور الآباء بقلة الحيلة والخوف.


3- عدم القدرة على رعاية الطفل، يعتقد الآباء أنّ العناية بالطفل وااإهتمام به، من أكثر الصعوبات التي تواجه الآباء حول الأبوة، والسبب في ذلك هو، ظنهم بأنهم غير قادرين على رعاية الطفل والإهتمام به كما يجب، حيث أن المجتمع قام بترسيخ فكرة، أن الرعاية والإهتمام بالطفل أمر خاص بالمرأة فقط، وأن الرجال لا يعرفون اساليب الاهتمام والرعاية.


4- تغيير الحياة الزوجية بعد الإنجاب، إن ولادة طفل جديد، للأسرة يؤدي إلى حدوث العديد من التغييرات الجذرية في طبيعة العلاقة القائمة بين الزوجين، حيث يقتصر اهتمام كل من الأب والأم بالمولود الجديد من جميع الجوانب، مما يشكل ضغط نفسي على الزوجين، وشعورهم بتوقف الحياة الزوجية وبالنسبة للرجل، فإنه قد يشعر بأنه قد أصبح مُهمشاً أو تم تجاهله، ويتطور الأمر وصولاً للشعور بالغيرة من الطفل.

المصدر
الأم تعرف أكثر من الجميع، أليس كالهان، 2015مدخل إلى رياض الأطفال، أمل خلف، 2005علم النفس الاجتماعي، أحمد علي حبيبالتربية في رياض الأطفال، عدنان عارف، 2000

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى