العلوم التربويةتربية الطفل

مطاعيم الأطفال

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم المطعوم
  • أنواع المطاعيم
  • الآثار الجانبية للمطاعيم
  • طرق تخفيف ألم الطفل بعد المطعوم

يولد الطفل و لديه جهاز مناعه طبيعي يمكن تعزيزه من خلال الرضاعة الطبيعية، إذ تعتبر الرضاعة الطبيعية، المرحلة الأولى من مراحل تعزيز المناعة، ثمَّ تبدأ من بعدها مرحلة المناعة المكتسبة المتمثِّلة باللقاحات ( التطعيم )،
التي كانت سبباً في حماية الأطفال من أمراض عديدة أدّت إلى القضاء عليهم في السابق، و كان ذلك قبل اكتشاف هذه المطاعيم.
دعونا نتعرَّف على المطاعيم و أنواعها و أثارها الجانبيَّة، و ماهي النصائح التي يمكن أن نقدمها لكم خلال هذا المقال:

مفهوم المطعوم:

هو عبارة عن حقنة تحتوي على مايكروبات مجهريَّة دقيقة جداً (فايروس،بكتيريا) تمَّ معالجتها في المختبر الطِّبي،
بحيث تصبح غير ضارَّة بالإنسان، إذ تعمل على تطوير الجهاز المناعي و تحفيزه على المقدرة لمكافحة
هذه الكائنات، و أيضاً تفعيل آليَة خلايا الذَّاكرة المناعيَّة، فتصبح قادرة على التعرُّف السريع و الاستجابة السَّريعة
عند حدوث مواجهة ثانية بين جهاز المناعة و الكائنات المجهريَّة نفسها، فيصبح جسم الطِّفل قادراً على حماية نفسه.

أنواع المطاعيم

يتم تقديم المطاعيم في أول سنتين من عمر الطِّفل، و منها يؤخذ في عمر المدرسة و تقدَّم على عدَّة جرعات متفرقة،
و فيما يلي بعض أنواع المطاعيم و الأوقات المناسبة لحصول الطفل عليها:

  • مطعوم التهاب الكبد الفيروسيّ ب: يتمُّ إعطاء هذا المطعوم للطفل على ثلاث جرعات متفرِّقة،
    حيث تُعطى أول جرعة للطفل عند الولادة، و يقي هذا المطعوم الطفل من مرض إلتهاب الكبد الفيروسي ب.

  • مطعوم الفيروس العجلي: يُعطى هذا المطعوم للطفل على جُرعتين واحدة في عمر الشَّهرين
    و الأخرى في عمر أربع شهور.

  • مطعوم بكتيريا المكوّرة الرئوية: يُعطى هذا المطعوم للطِّفل على أربع مراحل، حيث يبدأ إعطائه
    للطفل في عمر الشهرين و يستمر حتى عمر السَّنة.

  • المطعوم الثلاثي: يحمي هذا المطعوم من ثلاث أمراض؛ السُّعال الديكي، و الكزاز، و مرض الخناق،
    و يُعطى للطفل على خمس جرعات خلال ستِّ سنوات من عمر الطفل، و يعطى الطفل بعض الجرعات خلال سنِّ المراهقة.

  • مطعوم المستدمية النزليّة النوع ب: يتم تقسيم هذا المطعوم على أربع جرعات موزَّعة على السَّنة الأولى من عمر الطفل.
    و يُعتبر هذا النوع من البكتيريا المُسبِّب الرئيسي لمرض إلتهاب السَّحايا البكتيري.

  • مطعوم شلل الأطفال: يُعطى هذا المطعوم للطِّفل على أربع جرعات، يتمُّ توزيعها من عمر شهرين إلى ثمانية عشر شهراً.

  • مطعوم الإنفلوزا: يتمُّ إعطاء هذا المطعوم بشكل سنوي، و يبدأ بإعطاءه للأطفال بعد بلوغ الستَّة أشهر من العمر.

  • مطعوم الحصبة و النكاف و الحصبة الألمانية: يتمُّ إعطاء هذا المطعوم على جرعتين،
    يُنصح بإعطاء الجرعة الأولى بين عمر السَّنة والخمسة عشر شهراً من عمر الطفل،
    و الجرعة الثانية بين السنة الرابعة و السادسة من عمر الطفل.

  • مطعوم جدري الماء: يتمُّ إعطاء هذا المطعوم على جرعتين للوقاية من إصابة جدري الماء،
    حيث تُعطى الجرعة الأولى عند بلوغ الطِّفل عمر السنة، و الجرعة الثانية بين السنة الرابعة والسادسة من العمر.

  • مطعوم السل: يتمُّ إعطاء هذا المطعوم للأطفال الأكثر عرضةً للإصابة بمرض السل،
    و يمكن إعطائه للطفل من عمر الولادة حتى سن السادسة عشر.

الآثار الجانبية للمطاعيم

تكون بعض المطاعيم مصحوبة ببعض الآثار الجانبيَّة في بعض الحالات، و هذه الآثار غالباً ما تكون بسيطة
وتزول من تلقاء نفسها في بضعة أيام، و من الآثار الجانبية الشَّائعة عند الأطفال ما يلي:

  • حدوث انتفاخ في منطقة الحقن و احمرارها، و ظهور نتوء صغير جلدي و صلب.

  • قد يُصاب الطِّفل بالحمّى في بعض الحالات، وحدوث تورّم في منطقة الحقن، قد لا يستطيع الطفل الوقوف على رجليه بسبب ذلك.

  • كما قد يُصاحب بعض المطاعيم بعض الآثار الجانبية مثل الصُّداع، و ألم في العضلات والمفاصل.

  • قد يحدث عند الطِّفل آثار مثل الارتعاش، و الشُّعور بالتَّعب و الإعياء.

  • في حالات نادرة يحدث بعض الآثار الجانبية تكون أشدُّ، و التي قد تُشكِّل خطراً على حياة الشخص،
    مثل ردَّة الفعل التحسُّسيّة المفاجئة، و المعروفة بالصَّدمة التحسسيّة، و من الجدير بالذِّكر أنَّ هذه الحالة
    تحدث بشكل نادر جداً حيث تحصل حالة واحدة بين مليون حالة، و يمكن السيطرة عليها و علاجها.

طرق تخفيف ألم الطفل بعد المطعوم

بعد تلقّي الطفل المطعوم قد يحدث عنده آلام بسبب الآثار الجانبيَّة التي قد تظهر له بسبب المطعوم
و بالطَّبع سوف يشعر الطِّفل بالانزعاج من الألم الذي سبَّبته تلك الآثار، و قد يستمر بالبكاء
و هذا الأمر يُسبِّب التوتُّر للأم و الأب، لذلك سأقدِّم لكم بعض النصائح لمساعدة الطِّفل للتخفيف من هذا الألم:

  • الحرص على ارتداء الطِّفل ملابس فضفاضة و مريحة؛ حتَّى لا تحتك بمكان الحقن.

  • الحفاظ على درجة حرارة الغرفة وتهيئة جو هادئ و مريح للطفل حتى يستطيع النوم بسهولة.

  • يُفضَّل الوقوف بجانب الطفل و احتضانه وقت أخذه اللُّقاح؛ و ذلك للمحافظة على هدوئه
    و راحته و لصرف انتباهه عن اللقاح حتى لا يشعر بالخوف منه.

  • يُفضَّل إطعام الطفل و تجنُّب شعوره بالجوع لوقت طويل، للمحافظة على هدوئه و تجنُّب بُكائه
    حتى لا تزيد حالته سوءاً لأنَّه يكون بمزاج سيء بعد أخذه للمطعوم.

  • يُفضّل استخدام كمَّادات من الماء البارد، للتخفيف من ألم الطفل و للتقليل من تورّم المنطقة
    بعد أخذ الطِّفل اللقاح، و مع الحرص على استخدام للكمادات قطعة نظيفة من القماش.

  • مُحاولة إلهاء الطِّفل بأشياء مختلفه، كالألعاب حيث من الجميل شراء لعبة جديدة له تُناسب عمره،
    أو وضعه عند التلفاز لمشاهدة أفلام الأطفال المضحكة إذا كان عمره يسمح بذلك.

  • يجب على الأهل المحافظة على هدوئهم وعدم القلق و معرفة أنَّ المطعوم ضروري لصحَّة الطفل
    و سيتألَّم لبضع ساعات و لكن سوف يحميه من المرض طول حياته، و قد أثبتت الدِّراسات أنَّ المشاعر
    تنتقل من الأهل إلى طفلهم؛ لذلك على الأهل أن يُظهروا مشاعر الرَّاحة و الهدوء.

  • إذا حصل عند الطفل ارتفاع في الحرارة يجب عمل كمّادات باردة، و استخدام خافضات الحرارة التي
    يوصفها الطبيب.

  • و إذا لم تخف أعراض المطعوم و لم تتحسَّن حالته بعد أربع و عشرين ساعة يجب مراجعة الطبيب للإطمئنان على صحَّته.

المصدر
14 Common Vaccination Questions AnsweredVaccines When Your Child Is SickHow to Hold Your Child During VaccinationTalking with parents about vaccines for children

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى