العلوم التربويةعلماء النفس

من هو العالم والفيلسوف أفلاطون؟

اقرأ في هذا المقال
  • نشاة حياة أفلاطون.
  • مسيرة أفلاطون التعليمية.
  • أهم أعمال أفلاطون.
  • وفاة أفلاطون.

هو فيلسوف يوناني كلاسيكي وعالم رياضيات، ومؤلف العديد من الحوارات الفلسفية، ويعتبر مؤسس أكاديمية أثينا، وهو أول مؤسس للتعليم العالي في العالم الغربي. تتلمذ على يد سقراط، وضع أفلاطون الأساس الأولي للفلسفة الغربية والعلم كان من تلاميذ سقراط، متأثرًا بأفكاره وعمليات الإعدام غير العادلة.

يتم التعبير عن عبقرية وأسلوب أفلاطون بوضوح في حواراته السقراطية (حوالي ثلاثين حوارًا)، والتي تتضمن نواحي فلسفية متعددة: نظرية المعرفة والمنطق واللغة والرياضيات حيث أبدع وتميز فيها.

نشاة حياة أفلاطون:

عاش ما بين 427 قبل الميلاد و347 قبل الميلاد، وكان يُدعى “أرستوكليس ابن أستون” في أثينا أو أغنيتس. تاريخ ميلاده الدقيق غير معروف إلى الآن، لكنه على الأرجح في ولد عام 427 قبل الميلاد.

يُدعى أفلاطون ويعني عريض المنكبين والجبهة والجسم. جاء أفلاطون من عائلة نبيلة قديمة، ولعبت دورًا مهمًا في المجتمع اليوناني. والده هو أرستون ووالدته هي فريكتونا. عاش أفلاطون في أفضل فترة في أثينا، عندما وصلت الثقافة اليونانية إلى ذروتها في عهد بيركلي (عصر علم سقراط وعصر فن فيدياس).

لم يكن أفلاطون منخرطًا بشكل مباشر في الحياة السياسية ، لكنه حاول استخدام أفكاره بأي شكل من الأشكال، ودعا إلى تغييرات في النظام السياسي بأكمله وجعل الفلاسفة ملوكاً، كان مقتنعًا تمامًا بأن السياسة التي يسيطر عليها الفلاسفة ستجعل العالم يتطور في اتجاه النوايا الحسنة، لكن هذا لم يحدث.

فيما عدا هذا النشاط السياسي المحدود، أمضى أفلاطون في آخر أربعين سنة من حياته في أثينا متفرغاً للعلم والتدريس. لم يتزوج عاش في مدرسته يحيط به تلاميذه، وكان يعيش حياة تتميز بالرفاهية، وقد هاجمه ديوجانس الكلبي لكثرة التحف الموجودة في منزله. كان يقوم بتطوير أفكاره باستمرار، وقد قام قبل وفاته بوقت قصير بإجراء بعض التعديلات في الجزء الأول من مؤلفه “الجمهورية”، والذي كان قد كتبه قبل بضع سنوات.

مسيرة أفلاطون التعليمية:

نشأ أفلاطون في أسرة متعلمة. كان يهتم بتغذية الجسد والذكاء. ذكر لوسيوس أبوليوس أن الفيلسوف سيوسيبس أشاد بحكمة أفلاطون وسرعة تفكيره لأنه تلقى أفلاطون تعليمه على يد مدرس خاص، وكان يُدعى “أفلاطون” ولكن اسمه الحقيقي كان أريستوكليس.

وقد حقق انتصارات عديدة في الأولمبياد، ووفقًا ديئوتشيس، صارع أفلاطون في الألعاب الاستيمانية، درس الشعر والموسيقى والرسم والجمباز والقواعد، وأظهر اهتمامًا شديدًا بالعلوم الرياضية، ثم انتقل إلى البحث الفلسفي من قبل أتباع هيراقليطس.

في العشرين من عمره التقى بسقراط وأعجب به وبقي معه ثماني سنوات وكان لهذه السنوات أثر حاسم في حياته لأن معرفته قد تحسنت وخاصة في المنطق. بالإضافة إلى ذلك، كان أفلاطون على دراية بكل الاتجاهات السائدة في عصره، مثل أفكار أريستيف، أنتيسنيس وإقليدس.

أسس أفلاطون فلسفة المثالية وعرّف الفلسفة على أنها السعي المستمر للمعرفة الشاملة باستخدام العقل كوسيلة وجعل تحقيق الحقيقة هو الهدف الأسمى. ما عرفه أفلاطون بعد إنشاء أسلوب الحوار، هذه دراما فلسفية حقيقية، عبر عن أفكاره من خلال شخصية سقراط، وأظهرت شخصية سقراط درجته، بحيث يصعب التمييز بين الطلاب. وينسب إلى ذلك حوالي 40 كتابًا. بينها سبع وعشرون محاورة موثوقة.

أهم أعمال أفلاطون:

  • الدفاع عن سقراط.

  • لاخيس (حوار حول الشجاعة).

  • خارمنيدس (حوار حول المثابرة).

  • أيتيفرون (حول التدين).

  • بروتاجوراس (حول الفضيلة).

  • جورجياس (في نقد الأنانية).

  • كراتيل (حول اللغة، والهيراقليطية والاسمية).

  • مينون (حول إمكانية تعلم الفضيلة).

  • فايدروس (توضيح العلاقة بين الروح والفكرة).

  • تياتيت (حول المعرفة).

  • بارمنيدس (توشيح المنهج الجدلي).

  • السفسطائي (حول الوجود).

  • فيليب (حول الخير، والعلاقة بين اللذة والحكمة).

  • تيمايوس (فلسفة الطبيعة).

  • القانون (يعرض فيه إضافات لنظريته حول الدولة المثالية).

  • فيدون (حول خلود الروح): يدور هذا الحوار في الحجرة التي كان سقراط ينتظر الموت فيها. لأن الحضور، وانطلاقًا مما كان يدَّعيه بأن الفيلسوف الحقيقي لا يخشى الموت، يدعو المعلِّم لكي يبرهن على خلود النفس.

وفاة أفلاطون:

توفي أفلاطون بهدوء في نفس اليوم الذي ولد فيه عام 347 قبل الميلاد (وفقًا للاعتقاد اليوناني) في اليوم الذي ظهر فيه أبولو على الأرض، لذا فإن الأساطير تربط أفلاطون بإله الشمس، وسادت أفكار بأنه ابن أبولو. تم بناء قبر له بعد وفاته، ويحتفل تلاميذه بعيد ميلاده ووفاته كل عام.

المصدر
أسس علم النفس العام، دكتور طلعت منصور، دكتور أنو الشرقاوى، دكتور عادل عز الدين، دكتور فاروق أبو عوفاصول علم النفس، الاستاذ الدكتور محمد شحاته ربيعتاريخ علم النفس الحديث بين العالمية والعربية، الاستاذ الدكتور اسماعيل الفقيتاريخ علم النفس ومدارسه، الاستاذ الدكتور محمد شحاته ربيع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى