العلوم التربويةعلم النفس

نموذج إغاثة الحالة السلبية في علم النفس

اقرأ في هذا المقال
  • تعريف نموذج إغاثة الحالة السلبية في علم النفس.
  • أهمية وتاريخ نموذج إغاثة الحالة السلبية في علم النفس.
  • دليل على نموذج إغاثة الحالة السلبية في علم النفس.
  • نقد نموذج إغاثة الحالة السلبية في علم النفس.

تعريف نموذج إغاثة الحالة السلبية في علم النفس:

 

يعبر نموذج إغاثة الحالة السلبية في علم النفس عن نظرية نفسية تحاول وصف كيفية ارتباط أحد العوامل الظرفية مثل الحزن بالرغبة في مساعدة الآخرين، على وجه التحديد تتوقع هذه النظرية النفسية أنه في ظل ظروف معينة على الأقل من المرجح أن يؤدي الشعور المؤقت بالحزن إلى زيادة الرغبة في مساعدة الآخرين، على سبيل المثال الشخص الذي يشعر بالحزن لأن صديقًا مقربًا قد ألغى للتو زيارة مخططة من المرجح أن يساعد شخصًا غريبًا في دفع سيارته في طريق ثلجي.

 

لماذا يؤدي المزاج الحزين إلى زيادة الرغبة في مساعدة الآخرين والقيام في السلوك المساعد؟ وفقًا لهذه للنظرية النفسية في نموذج إغاثة الحالة السلبية في علم النفس هذا يعتبر لأسباب أنانية، على وجه التحديد تم تكوين الناس اجتماعيًا بطريقة تكافأ على مساعدة الآخرين، حيث أنه بمرور الوقت يستوعب الناس هذا ويجدون مساعدة الآخرين من السلوكيات المجزية.

 

عندما يكون الشخص حزينًا يكون لديه العديد من الدوافع الإنسانية؛ وذلك لإصلاح هذا المزاج ويتوقع أن مساعدة شخص آخر ستفعل ذلك، ببساطة أكثر عندما يكون الناس حزينين قد يكونون أكثر عرضة لمساعدة الآخرين؛ ذلك لأنهم يعتقدون أن القيام بذلك سيجعلهم يشعرون بتحسن.

 

أهمية وتاريخ نموذج إغاثة الحالة السلبية في علم النفس:

 

كان من غير المرجح أن يعيش البشر في تاريخهم المبكر كنوع بدون وجود السلوك المساعد، وحتى في العصر الحديث غالبًا ما يحتاج البشر إلى المساعدة والتفاعل والتعاون مع غيرهم من الأفراد، ففي بعض الأحيان يتم تقديم هذه المساعدة في أوقات أخرى ليس الأمر كذلك، معرفة لماذا يساعد الناس أو لا يساعدون الآخرين في مواقف معينة، إذن يعتبر أمر مهم للفهم الكامل للسلوك الإنساني الاجتماعي ولإبلاغ محاولات زيادة السلوك المساعد، حيث أن دراسة السلوك المساعد لها تاريخ غني في علم النفس الاجتماعي، ونموذج إغاثة الحالة السلبية في علم النفس هو نظرية مبكرة لمثل هذا السلوك.

 

قدمت الدراسات المبكرة حول العلاقة بين المزاج الإيجابي والمساعدة نتائج لا لبس فيها، حيث يرتبط المزاج الإيجابي باستمرار برغبة أكبر في مساعدة الآخرين، وقد يشير هذا إلى أن الحالة المزاجية السلبية يجب أن تجعل الناس أقل احتمالية لمساعدة الآخرين، لكن البحث المبكر حول هذا الموضوع قدم نتائج أقل وضوحًا.

 

وجدت بعض هذه الدراسات في البحث النفسي التجريبي أن الأشخاص كانوا أكثر عرضة للمساعدة عندما يكونون في حالة مزاجية سلبية، بينما وجد البعض الآخر أن الناس تقل احتمالية مساعدتهم عندما يكونون في حالة مزاجية سلبية، وكان نموذج إغاثة الحالة السلبية في علم النفس محاولة للتوفيق بين هذه النتائج غير المتسقة.

 

تشير هذه النظرية إلى أن الأشخاص الذين يعانون من حالة مزاجية سلبية هم أكثر عرضة لمساعدة الآخرين فقط عندما لا يكون سلوك المساعدة مكروهًا بشكل مفرط وعندما يستوعبون الطبيعة المجزية لمساعدة الآخرين، حيث أنه إذا كانت مساعدة شخص آخر مكلفة للغاية، ثم من غير المرجح أن يؤدي القيام بذلك إلى تحسين الحالة المزاجية، علاوة على ذلك إذا كان الشخص لا يتوقع أن مساعدة شخص آخر ستؤدي إلى تحسين مزاجه، فمن غير المرجح أن يؤدي الحزن إلى زيادة المساعدة.

 

دليل على نموذج إغاثة الحالة السلبية في علم النفس:

 

تشير الدلائل الكبيرة إلى أن مساعدة الآخرين تعمل بالفعل على تحسين الحالة المزاجية، ففي الدراسات التجريبية في البحث النفسي التطبيقي أفاد المشاركين الذين كانوا قادرين على تقديم المساعدة لشخص آخر أنهم كانوا في حالة مزاجية أفضل من المشاركين الذين لم يتم منحهم فرصة لتقديم المساعدة لشخص آخر، ويشير هذا إلى أن مساعدة الآخرين قد تكون وسيلة ناجحة لإصلاح الحالة المزاجية الحزينة، وقد يكون الناس على دراية بذلك، وهذه النتائج تدعم نموذج نموذج إغاثة الحالة السلبية في علم النفس.

 

تظهر الأدلة المباشرة أيضًا أن إثارة الحالة المزاجية الحزينة تجعل الناس أكثر فائدة، حيث كان المشاركين في الأبحاث في سن ما قبل المراهقة والمراهقين الذين طُلب منهم تذكر الأحداث المحبطة أكثر عرضة لمساعدة الآخرين عند إعطائهم فرصة، ومع ذلك انعكس هذا النمط عند الأطفال الأصغر سنًا، وتوفر هذه النتائج دعمًا جيدًا لنموذج نموذج إغاثة الحالة السلبية في علم النفس أيضاً.

 

المشاركين الأكبر سنًا الذين يُفترض أنهم تعلموا أن مساعدة الآخرين مجزية كانوا أكثر عرضة للمساعدة عندما يكونون حزينين، ومع ذلك يُفترض أن المشاركين الأصغر سنًا لم يستوعبوا بعد الدرس القائل بأن مساعدة الآخرين مجزية، وبالتالي لا يفعلون ذلك كوسيلة لتحسين مزاجهم.

 

تتوافق الأدلة الإضافية مع الجوانب الأخرى لنموذج نموذج إغاثة الحالة السلبية في علم النفس، حيث أظهرت الأبحاث أن الحالة المزاجية السلبية تؤدي فقط إلى زيادة المساعدة عندما تكون تكلفة هذه المساعدة منخفضة نسبيًا، وهذا أمر منطقي نظرًا لأن تكبد تكاليف عالية لمساعدة شخص آخر من المرجح أن يعوض أي تحسن في الحالة المزاجية ناتج عن تقديم المساعدة.

 

تشير الدلائل إلى أن الأشخاص الحزينين يساعدون أكثر عندما يرون أن حالتهم المزاجية متغيرة، وهذا أيضًا منطقي في ضوء نموذج نموذج إغاثة الحالة السلبية في علم النفس، فإذا كان الشخص لا يعتقد أن مزاجه متغير فهذا يعني أن مساعدة شخص آخر لن تحسن الحالة المزاجية، ومن المنطقي إذن أنهم يساعدون أقل من الأشخاص الذين يعتقدون أن مزاجهم يمكن أن يتغير.

 

في حين أن نموذج نموذج إغاثة الحالة السلبية في علم النفس كما هو في الأصل كان يهدف إلى تطبيقه فقط على الحزن، تشير بعض الأدلة إلى أنه قد ينطبق على عاطفة سلبية أخرى على الأقل، وتشير الدراسات في البحث النفسي التجريبي إلى أن الشعور بالذنب يرتبط باستمرار باحتمالية أكبر لمساعدة الآخرين، وتشير دراسات أخرى إلى أن المشاعر السلبية مثل الغضب والقلق لا تزيد من المساعدة.

 

نقد نموذج إغاثة الحالة السلبية في علم النفس:

 

على الرغم من الأدلة التي تدعم نموذج إغاثة الحالة السلبية في علم النفس إلا أن هناك منتقدين، وجد بعض الباحثين في علم النفس الاجتماعي نتائج يبدو أنها تتعارض مع النموذج، على سبيل المثال تشير الدلائل إلى أن الحزن يؤدي إلى زيادة المساعدة حتى عندما يتوقع الناس تحسن مزاجهم لأسباب أخرى، ويبدو أن هذا يتعارض مع نموذج إغاثة الحالة السلبية في علم النفس؛ لأنه يُظهر أن الأشخاص الحزينين أكثر عرضة للمساعدة حتى عندما لا يحتاجون إلى القيام بذلك لتحسين مزاجهم.

 

علاوةً على ذلك تحدى تحليل العديد من الدراسات المنشورة الافتراضات الرئيسية لنموذج إغاثة الحالة السلبية في علم النفس على سبيل المثال أن العلاقة بين الحزن والمساعدة تزداد مع تقدم العمر، هذا التحليل له منتقدوه الخاصين، ومع ذلك لا يزال هناك خلاف بشأن دقة نموذج إغاثة الحالة السلبية في علم النفس.

 

المصدر
مبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسف.الإنسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيم.علم النفس العام، هاني يحيى نصري.علم النفس، محمد حسن غانم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى