على الرغم من أنه يمكننا تتبع بعض جوانب نهج القدرة في علم النفس يدعي نهج القدرة أن الحرية في تحقيق الرفاهية هي مسألة ما يستطيع الناس القيام به وما يجب أن يكونوا عليه، وبالتالي نوع الحياة التي يمكنهم أن يعيشوها بفعالية.

 

نهج القدرة في علم النفس

 

نهج القدرة في علم النفس هو إطار نظري يستلزم مطلبين معياريين أولهم في الادعاء بأن حرية تحقيق الرفاهية لها أهمية أخلاقية أساسية، وثانيهم أنه يجب فهم الرفاهية من حيث قدرات الناس ووظائفهم حيث أن القدرات هي الأعمال والكائنات التي يمكن للناس تحقيقها إذا اختاروا ذلك أو فرصتهم في القيام بأشياء أو القيام بأشياء مثل التغذية الجيدة والزواج والتعليم والسفر.

 

تعتبر الوظائف هي القدرات التي تم تحقيقها حيث تعتمد قدرة شخص ما على تحويل مجموعة من الوسائل أو الموارد والسلع العامة إلى وظيفة أي ما إذا كان لديه قدرة معينة بشكل حاسم على ظروف شخصية واجتماعية وسياسية وبيئية معينة، والتي تسمى في أدبيات القدرات التحويل للعوامل.

 

تم استخدام نهج القدرة في علم النفس لتطوير العديد من النظريات المفاهيمية والمعيارية ضمن أخلاقيات التنمية، والفلسفة السياسية، وأخلاقيات الصحة النفسية والعقلية والصحة العامة، والأخلاق البيئية والعدالة المناخية، وفلسفة التعلم، أدى انتشار نهج القدرة في علم النفس إلى طرح أسئلة تتعلق بنوع إطار العمل في كيف ينبغي تعريف مفاهيمها الأساسية وكيف يمكن تحديدها بشكل أكبر لأغراض معينة وما هو مطلوب لتطوير نهج القدرات في حساب العدالة الاجتماعية وكيف يمكن تطبيقه في الممارسة العملية.

 

تعود أصول نهج القدرة في علم النفس إلى عدد من المقالات التي ينتقد فيها القواعد المعلوماتية المحدودة للنماذج الاقتصادية التقليدية والحسابات التقييمية أي النفعية والموارد، حيث يجادل نهج القدرة في علم النفس بأن ما ينقص هذه النماذج التقليدية هو فكرة الأنشطة التي يمكننا القيام بها من الأعمال وأنواع الأشخاص الذين يمكننا أن نكون، يسمي نهج القدرة في علم النفس هذا المفهوم  بالقدرات.

 

القدرات هي  الحريات الحقيقية بأن على الناس تحقيق أفعالهم وكائناتهم المحتملة، حيث تعني الحرية الحقيقية بهذا المعنى أن يمتلك المرء كل الوسائل اللازمة لتحقيق ذلك الفعل أو الوجود إذا رغب في ذلك، أي أنها ليست مجرد الحرية الشكلية لفعل أو أن تكون شيئًا ما بل هي فرصة كبيرة لتحقيقه.

 

وبهذه الطريقة يغير نهج القدرة في علم النفس التركيز من الوسائل أو الموارد التي يمتلكها الأشخاص والسلع العامة التي يمكنهم الوصول إليها، إلى الغايات وما يمكنهم القيام به ويكونون بهذه الموارد والسلع، هذا التحول في التركيز له ما يبرره لأن الموارد والسلع وحدها لا تضمن قدرة الناس على تحويلها إلى أفعال وكائنات فعلية، وقد يتمكن شخصان لهما مجموعات متشابهة من السلع والموارد مع ذلك من تحقيق غايات مختلفة جدًا اعتمادًا على ظروفهم.

 

يعترض نهج القدرة في علم النفس أيضًا على التدابير النفعية للرفاهية، وفقًا لمقياس نفعي يجب تقييم رفاهية شخص ما من حيث مقدار المنفعة، مثل المتعة أو السعادة التي يستمدها من الموارد والسلع التي يمتلكها، وبالتالي قد يجادل النفعي في أن الموقف يوضح فقط أنه يجب علينا توزيع المزيد من الموارد والسلع والحريات للأشخاص المحتاجين إلى الحد الذي يواجه فيه نفس القدر من الرفاهية مثل الشخص القادر جسديًا.

 

وبالتالي يجب أن تعترف التفسيرات النفسية للرفاهية والحرية والعدالة بتنوع احتياجات الإنسان والظروف الشخصية والسياقية، هذا هو بالضبط ما تفعله مفاهيم القدرات والوظائف في نهج القدرة في علم النفس من خلال التركيز على ما يستطيع الناس القيام به وما يمكن أن يفعلوه، بدلاً من مجرد توزيع السلع والموارد يدرك نهج القدرة تنوع قدرة الناس على تحويل تلك الموارد والسلع إلى فرص وإنجازات حقيقية أو نوع الحياة الذي هم عليه قادرة على القيادة بشكل فعال.

 

إطار ونظرية القدرة في نهج القدرة في علم النفس

 

يُنظر إلى نهج القدرة في علم النفس بشكل عام على أنه إطار عمل مرن ومتعدد الأغراض، وليس نظرية دقيقة للرفاهية، تشرح هذه الطبيعة المفتوحة وغير المحددة جزئيًا سبب اختيار مصطلح نهج القدرة ويستخدم الآن في الأدبيات النفسية والفلسفية بدلاً من نظرية القدرة على سبيل المثال.

 

تم استخدام المصطلحين نهج القدرة ونظرية القدرات في الأدبيات للإشارة إلى نفس الشيء، على الرغم من أن الأخير غالبًا ما يُنظر إليه على أنه يشير بشكل أكثر تحديدًا إلى نظرية العدالة الجزئية، حيث بدأ بعض علماء النفس في استخدام مصطلح نظرية القدرات في العدالة الجزئية، وأدى انتشار الأدبيات حول نهج القدرة إلى نشوء نقاش حول كيفية تحديده وفهمه بالضبط.

 

على الرغم من بعض الخلافات حول أفضل وصف لنهج القدرة، إلا أنه يُفهم عمومًا على أنه إطار مفاهيمي لمجموعة من التمارين المعيارية بما في ذلك بشكل بارز تقييم رفاهية الفرد وتقييم الترتيبات الاجتماعية وتصميم السياسات والمقترحات حول التغيير الاجتماعي في المجتمع، في جميع هذه التمارين المعيارية يعطي نهج القدرة الأولوية لبعض الكائنات وأفعال الناس وفرصهم في إدراك تلك الأشياء والأفعال مثل فرصهم الحقيقية في التعلم، وقدرتهم على التنقل أو الاستمتاع بعلاقات اجتماعية داعمة هذا يقف على النقيض من روايات أخرى عن الرفاهية.

 

يتكون نهج القدرة العامة من مجموعتين تركز إحداهما على نوعية الحياة المقارنة والأخرى على التنظير حول العدالة، حيث أنه سوف تشترك المجموعتان في التركيز على ما يستطيع الناس القيام به وما يمكن أن يفعلوه، وسيشتركون في الالتزام بمبادئ تتمثل في معاملة كل شخص كنهاية والتركيز على الاختيار والحرية بدلاً من الإنجازات والتعددية في القيم والاهتمام بعمق بالظلم الاجتماعي الراسخ وإسناد مهمة عاجلة إلى السلوك القيادي.

 

على النقيض من الفهم الضيق لنهج القدرة يمكننا ويجب علينا التمييز بين نهج القدرة، من ناحية كإطار عمل غير محدد ومفتوح النهاية، ومن ناحية أخرى نهج القدرة كنظريات قدرة أكثر تحديدًا.

 

ويجب تعريف نهج القدرة على أنه إطار معياري يمكن أن يستضيف مجموعة متنوعة من النظريات والتطبيقات الأكثر تحديدًا، على سبيل المثال نظرية القدرة الجزئية للعدالة، ونظرية الاقتصاد التنظيمي القياسي، وبالمثل فإن نهج القدرة يجب أن يُنظر إليه على أنه إطار عمل رفيع، والذي يمكن ملؤه بنظريات وتطبيقات أكثر سمكًا في حين أن كل هذه الحسابات قد تختلف اختلافًا كبيرًا في هيكلها المحدد.

 

يمكن بعد ذلك استكمال هذا النواة من خلال خيارات معينة، مثل غرض معين والالتزامات المنهجية والفوقية النظرية، والقيم المعيارية الإضافية لتطوير نظريات أكثر تحديدًا، مثل نظرية القدرة للعدالة أو الديمقراطية، أو تنطبق على مهام معينة مثل الدراسات التجريبية أو وضع تصور للتعليم والصحة النفسية والعقلية والصحة العامة وما إلى ذلك.