العلوم الحياتيةتصنيف الكائنات الحية

أركوصورات الدهر الوسيط

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي أركوصورات الدهر الوسيط؟
  • أقسام الدهر الوسيط

ما هي أركوصورات الدهر الوسيط؟

ظهرت في الفترة الأولى من عصر الدهر الوسيط مجموعة فرعية من الأركوصورات، تسمّى الديناصورات ويعرف بأنه العصر الجيولوجي بين العصر الحجري القديم والعصر السنوزي. يمتد العصر الترياسي من 245 مليون سنة مضت إلى 65 مليون سنة مضت، وتميز بسكون وهدوء أدّى إلى نشوء أنواع مختلفة من الحياة وتطور العديد من الكائنات، ازدهرت فيه الشعاب المرجانية الستة والمزدوجات أيضاً، تم اقتراح اسم “الدهر الوسيط” في عام 1840 بواسطة عالم الجيولوجيا البريطاني جون فيليبس (1800-1874). إنها واحدة من ثلاث عصور جيولوجية لعصر الفانيروزويك، تسبقها الباليوزويك (“الحياة القديمة”) والتي خلفتها العصر الحجري القديم (“الحياة الجديدة”).

أقسام الدهر الوسيط:

العصر الترياسي:


بدأت الحقبة في أعقاب انقراض العصر البرمي الترياسي وهو الفترة الأولى من عصر الدهر الوسيط. حيث ظهرت مجموعة فرعية من الأركوصورات، تسمّى الديناصورات، لأول مرة في العصر الترياسي المتأخر، وتم حدوث أكبر انقراض جماعي موثق جيدًا في تاريخ الأرض، واختتمت بحدث انقراض العصر الطباشيري – الباليوجين، وهو انقراض جماعي آخر ضحاياه من بينهم كانت الديناصورات.

كان الدهر الوسيط مرحلة نشاط كبير ونمو تطوري، وشهد تحول تدريجي في شبه جزيرة بانجيا إلى مناطق أرضية منفصلة وكان مناخ الطبقة المتوسطة متنوعًا، بالتناوب بين فترات الاحترار والتبريد. عموماً، كانت الأرض أكثر سخونة في العصر الترياسي ممّا هي عليه اليوم، وظهرت الديناصورات في أواخر العصر الترياسي وأصبحت الفقاريات الأرضية المهيمنة في وقت مبكر من العصر الجوراسي، واحتلت هذا المنصب لمدة 135 مليون سنة حتى زوالها في نهاية العصر الطباشيري.

العصر الجوراسي:

ظهرت الطيور لأول مرة في العصر الجوراسي، وهو عصر شَغَل فترة منتصف الدهر الوسيط، وعُرف باسم عصر الزواحف نشأت أنواع من الأركوصورات والتماسيح الأولية، من بعد أن تطورت من فرع من الديناصورات ذوات الأقدام. حيث اكتشفت أول الثدييات أيضًا خلال الدهر الوسيط، لكنها ستبقى صغيرة – أقل من 15 كجم (33 رطلاً) – حتى تستخدم العصر الحجري. وفي العصر الجيولوجي بين العصر الحجري القديم والسنوزي. من 245 مليون سنة مضت إلى 65 مليون سنة مضت لقد ازدهرت الشعاب المرجانية الستة والمزدوجات، والأمونيت، والأراغونيت، والأسماك العاصفة، والبرمائيات، والزواحف (الديناصورات) وغيرها.

العصر الطباشيري:

العصر الطباشيري أوما يعرف أيضاً بـ (الكريتاسي)، هو حقبة جيولوجية ظهرت منذ 135 – 136 مليون سنة، وتبعاً للفترة الجيولوجية، جاء العصر الطباشيري بعد الجوراسي وهو من أقصر العصور في الدهر الوسيط، وقد استمر 80 مليون سنة، وهي أطول عصر في الدهر الفانروزوي، وتعرف نهاية العصر الطباشيري بأنها فترة تقع بين نهاية الدهر الوسيط وبداية الدهر الحديث، وفيه انقرضت الديناصورات بعد أن عاشت فوق الأرض 100 مليون سنة، وزادت فيه أنواع وأعداد الثدييات الصغيرة البدائية كالكنغر و النباتات الزهرية التي إنتشرت، كما ظهرت الديناصورات ذات الريش والتماسيح فيه.

وكان يعيش حيوان الإنكلوصور الضخم وهو من الزواحف الضخمة في الحجم وتتصف بأنها مقوسة الظهر ومغطاة بحراشف عظمية، وشهد هذا العصر تغيرات لقشرة الأرض وأنشطة بركانية، وحدث فيه انقراضات عظيمة للديناصورات، وقضي علي 50% من أنواع اللافقاريات البحرية، ويقال أنّ سببه كان مذنب هوي وارتطم بالأرض والبراكين المحتدمة التي تفجرت فوقها.

المصدر
كتاب نشأة الأنواع الحية / تشارلس داروين / 2004أساسيات علم الأحياء / للمؤلف حسين علي السعدي / طبعة 2- Arnold, E.N. And Barton, J.A. (1980). Afield guide to The Reptiles And Amphibians- StebbIns, R.C. And Cohen, N.W. (1995). A Natural History of Amphiians

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى