العلوم الحياتيةمملكة الحيوانات

أيل آسيا

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو أيل آسيا؟
  • مواصفات أيل آسيا
  • تواجد أيل آسيا

ما هو أيل آسيا؟

 

أيل آسيا: هو نوع من الغزلان التي تنتمي إلى فصيلة الأيليات الحمراء، موطنه الأصلي آسيا الوسطى، وهو حيوان صغير، لكن ليس أصغر بكثير من الغزلان الأخرى، وهي ذات لون بني محمر، أو رمادي، وتستغل حجمها الصغير للبقاء مخفية في العشب، تشتهر بأصواتها التي تشبه نباح الكلاب، وتسمى في بعض المناطق بالغزلان النباحة، وهي أقرب ما يكون في مواصفاتها إلى أيل يركند، وسنتعرف في هذا المقال على معلومات أكثر فيما يتعلق بأيل آسيا.

 

مواصفات أيل آسيا:

 

يطلق على أيل آسيا اسم المنتجق، وهو غزال صغير الحجم يزن 10 إلى 18 كيلو غرامًا فقط، ويقف أيل آسيا على ارتفاع 30 بوصة من عند الكتف، ويصل طوله إلى 95 سم أو أقل، وله ذيل لا يتعدى 17سم، ولديه قرنان من الخيوط يبلغ طولهما حوالي أربع بوصات فقط، ويحد ضوضاء نباح مثل الكلب عندما يخرج، وهناك تسعة أنواع من المنتجق، وكلها موطنها آسيا.

 

وتتغذى غزلان المنتجق النباحة على مجموعة متنوعة من النباتات، كالبراعم والأعشاب والأزهار، أو العشب القاسي. وهي حيوانات قادرة على التكاثر على مدار السنة. تحاول إبعاد خصومها عن قطعانها، وفي بعض الأحيان تتسبب في إحداث جروح بليغة بقرونها، رغم أنها تعرف بأنها نوع من الغزلان الخجولة والمتقلبة.

 

ولون أيل آسيا عادة يكون رمادي يميل إلى الأصفر مع لمعان، ويكون ردفه رماديا فاتحا أقرب إلى اللون الأبيض، ولها علامة على ظهرها كالشريط الطولي، وعلى شفتيها العليا والسفلى والذقن هامشاً باللون الأبيض.

 

تواجد أيل آسيا:

 

في أواخر القرن التاسع عشر كان يتواجد أكثر من 400 فرداً من أيائل آسيا، لكن قل عددها بشكل ملحوظ في معظم مناطق آسيا؛ بسبب الحروب العسكرية التي حدثت في تلك المنطقة، ومنذ ذلك الحين اتخذت المنظمات البيئية خطوات لحفظ أنواع متعددة من الغزلان كان أيل آسيا واحداً منها.

 

وفيما بعد قام الصندوق العالمي للطبيعة، بتنفيذ برنامج إعادة وتقديم أيل آسيا ليعود إلى المناطق التي كان يعيش فيها، ويتأقلم مع الحياة والظروف البيئية فيها، واستمر هذا البرنامج حتى أوائل القرن العشرين، وبناءً على ذلك تم إحصاء حوالي 1000 فرد من أيل آسيا، وهي في تكاثر مستمر حتى الآن.

المصدر
The New Zealand Deer Breeding and Management Manual، New Zealand Deer Development Council, 1991The Farming of Deer، ديفيد يركس، 1982The Biology of Deer، ريبريت براون، 2012

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى