العلوم الحياتيةعلم الخلية

الجسم المدبب الطرفي

اقرأ في هذا المقال
  • تكوين المحور العصبي
  • الطرف المشبكي

تكوين المحور العصبي:

 

ينشأ المحور العصبي من سوما في منطقة تسمى التل المحوري أو الجزء الأولي، وهذه هي المنطقة التي يولد فيها غشاء البلازما نبضات عصبية، حيث يقوم المحور العصبي بتوجيه هذه النبضات بعيدًا عن سوما أو التشعبات نحو الخلايا العصبية الأخرى.

 

تكتسب المحاور الكبيرة غمدًا عازلًا من المايلين وتعرف باسم الألياف النخاعية أو النخاعية، إذ يتكون المايلين من 80٪ دهون و20٪ بروتين، والكوليسترول هو أحد الدهون الرئيسية إلى جانب كميات متغيرة من (cerebrosides وhospholipids) الطبقات المركزة من هذه الدهون مفصولة بطبقات رقيقة من البروتين تؤدي إلى مقاومة عالية وعازل كهربائي منخفض السعة ينقطع على فترات بفجوات تسمى عقد رانفير، حيث يتعرض غشاء العصب للبيئة الخارجية.

 

في الجهاز العصبي المركزي يتكون غمد المايلين من خلايا دبقية تسمى الخلايا الدبقية قليلة التغصن، وفي الأعصاب المحيطية تتكون من خلايا شوان، بينما يقوم المحور العصبي بتوصيل النبضات العصبية بشكل أساسي من سوما إلى الطرف، فإن الطرف نفسه يفرز مواد كيميائية تسمى الناقلات العصبية.

 

يمكن أن يحدث تخليق هذه المواد في الطرف نفسه، ولكن تتشكل الإنزيمات التخليقية بواسطة الريبوسومات في سوما، ويجب نقلها أسفل المحور العصبي إلى الطرف، إذ تُعرف هذه العملية باسم التدفق المحوري، ويحدث في كلا الاتجاهين على طول المحور العصبي ويمكن تسهيله بواسطة الأنابيب الدقيقة.

 

الطرف المشبكي:

 

في نهاية المحور العصبي وأحيانًا على طوله توجد هياكل متخصصة تشكل تقاطعات مع الخلايا العصبية الأخرى وخلايا العضلات، وتسمى هذه التقاطعات نقاط الاشتباك العصبي، حيث تبدو الأطراف قبل المشبكية عند رؤيتها بالمجهر الضوئي كمقابض صغيرة وتحتوي على العديد من العضيات، وأكثرها عددًا هي الحويصلات المشبكية، والتي غالبًا ما تكون مليئة بالناقلات العصبية في مناطق من الغشاء الطرفي يبدو أنها كثيفة، وتسمى المناطق السميكة الإسقاطات الكثيفة قبل المشبكي أو المناطق النشطة.

 

يفصل عن الخلية العصبية أو الخلية العضلية الطرف قبل المشبكي الذي يصطدم بها بفجوة تسمى الشق المشبكي، إذ ينتشر عبرها الناقلات العصبية عند إطلاقها من الحويصلات، وفي الوصلات العصبية العضلية يحتوي الشق المشبكي على بنية تسمى الصفيحة القاعدية، والتي تحتوي على إنزيم يدمر الناقلات العصبية، وبالتالي ينظم الكمية التي تصل إلى مستقبلات ما بعد المشبك في الخلية المستقبلة.

 

تأتي معظم المعرفة بمستقبلات الناقل العصبي بعد المشبكي من دراسات المستقبل على خلايا العضلات، وهذا المستقبل المسمى باللوحة الطرفية هو بروتين سكري يتكون من خمس وحدات فرعية ولا تحتوي مستقبلات الناقلات العصبية الأخرى على نفس البنية، لكنها كلها بروتينات وربما تحتوي على وحدات فرعية ذات قناة مركزية يتم تنشيطها بواسطة الناقل العصبي.

 

في حين أن المشبك الكيميائي الموصوف أعلاه يشكل غالبية نقاط الاشتباك العصبي في الجهاز العصبي للفقاريات، هناك أنواع أخرى من المشابك في أدمغة الفقاريات وبأعداد كبيرة بشكل خاص في الجهاز العصبي اللافقاري والأسماك، حيث في هذه المشابك لا توجد فجوة متشابكة وبدلاً من ذلك هناك تقاطعات فجوة، قنوات مباشرة بين الخلايا العصبية التي تؤسس استمرارية بين سيتوبلازم الخلايا المجاورة والتماثل البنيوي بين مواقع ما قبل المشبكي وما بعد المشبكي، إذ ربما يكون الاتصال العصبي السريع عند هذه التقاطعات كهربائيًا بطبيعته.

 

التشعبات:

 

إلى جانب المحور العصبي تحتوي الخلايا العصبية على فروع أخرى تسمى التشعبات، والتي تكون عادةً أقصر من المحاور وتكون غير مائلة، حيث يُعتقد أن التشعبات تشكل أسطح استقبال لمدخلات متشابكة من الخلايا العصبية الأخرى، وفي العديد من التشعبات يتم توفير هذه الأسطح من خلال هياكل متخصصة تسمى العمود الفقري التغصني، والتي من خلال توفير مناطق منفصلة لاستقبال النبضات العصبية وتعزل التغيرات في التيار الكهربائي عن الجذع التغصني الرئيسي.

 

تفترض النظرة التقليدية للوظيفة التغصنية أن المحاور العصبية فقط هي التي توصل النبضات العصبية، وأن التشعبات فقط تستقبلها لكن التشعبات يمكن أن تشكل نقاط الاشتباك العصبي مع التشعبات والمحاور وحتى الجسدية يمكنها استقبال النبضات، وفي الواقع بعض الخلايا العصبية ليس لها محور عصبي، إذ في هذه الحالات يتم الانتقال العصبي عن طريق التشعبات.

 

تشكل الخلايا العصبية أقلية من خلايا الجهاز العصبي، حيث يتجاوز عددها بما لا يقل عن 10 إلى 1 الخلايا العصبية، والتي توجد في الجهاز العصبي للافقاريات وكذلك الفقاريات، كما يمكن تمييز الخلايا العصبية عن الخلايا العصبية من خلال افتقارها إلى المحاور ووجود نوع واحد فقط من العمليات.

 

بالإضافة إلى ذلك فهي لا تشكل نقاط الاشتباك العصبي وتحتفظ بالقدرة على الانقسام طوال فترة حياتها، في حين أن الخلايا العصبية والنواة العصبية تقع في مكان قريب من بعضها البعض لا توجد تخصصات اتصال مباشرة، مثل تقاطعات الفجوة بين النوعين، وتوجد تقاطعات فجوة بين الخلايا العصبية.

المصدر
كتاب علم الخلية ايمن الشربينيكتاب الهندسة الوراثية أحمد راضي أبو عربكتاب البصمة الوراثية د. عمر بن محمد السبيلكتاب الخلية مجموعة مؤلفين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى