العلوم الحياتيةتصنيف الكائنات الحية

ما هي السلاحف البرية؟

اقرأ في هذا المقال
  • ماهي السلاحف البرية
  • خصائص السلاحف البرية
  • أنواع السلاحف البرية
  • التكاتر في السلاحف البرية

ما هي السلاحف البرية؟

السلاحف البرية: هي مجموعةٌ من الزواحف التي تمشي على اليابسة، تُصنَّف كفصيلةٍ في رتبة السلحفيَّات و تعد السلاحف من أقدم الزواحف وأكثرها بدائية، فهي تطورت منذ ملايين السنين، وتتواجد في كافة أرجاء العالم باستثناء القارة القطبية الجنوبية.

خصائص السلاحف البرية:

وهي أنواع كثيرة تندرج تحت نوعين أساسيين، وهما: السلاحف البرية والسلاحف البحرية، وتشتركان في خصائص كثيرة،:

  • فالسلاحف بنويعها تتميز بقشور صلبة تغطيها لتحميها من الحيوانات المفترسة، كما أنها ذات أقدام مستديرة ومتعرجة تمكنها من السير على الأرض.

  • السلاحف البرية تتميز السلاحف البرية بأنّها تقطن الأراضي، فتعيش السلاحف البرية على اليابسة فقط على عكس الأنواع الأخرى من السلاحف التي تعيش في الموائل المائية.

  • وتتواجد السلاحف البرية في موائل متنوعة، كالأراضي العشبية والصحاري والغابات الرطبة، وهي تقطن في بلدان كثيرة حول العالم، فقد تم اكتشافها في كل من أمريكا الشمالية الجنوبية وحتى جنوب أمريكا الجنوبية، وفي منطقة اليوروافريكا الواقعة في جنوب البحر الأبيض المتوسط وحتى أندونيسيا، كما أنها تعيش في أفريقيا وتحديدًا في جنوب الصحراء الكبرى وفي مدغشقر، بالإضافة إلى بعض جزر المحيطات.

  • والسلاحف أيضاً حيوانات منعزلة وتتغذا على الأعشاب (عاشبة)، وكغيرها من أنواع السلاحف يغطي أجسامها قوقعة صلبة تختبىء فيها عند تعرضها للخطر ولكن قوقعتها تختلف في الشكل عن الأنواع الأخرى.

  • ويتراوح حجم السلاحف البرية من 8.5 سم ويعد هذا الحجم مرتبط بأصغر السلاحف البرية، وحجم 130 سم لأكبرها، ويُعتقد بأنّ السلاحف البرية هي أكبر الحيوانات عمرًا فيمكن أن تعيش لأكثر من 150 عام.

أنواع السلاحف البرية:

وهناك العديد من أنواع السلاحف البرية، ومنها:

  1. سلحفاة الغالاباغوس: تعتبر سلحفاة الغالاباغوس من أكبر السلاحف البرية الموجودة في العالم، فقد يصل حجمها إلى 51 سم عرضًا و130 سم طولًا، ويغطيها قوقعة ذات اللون موحد فتكون باللون الأسود، أو باللون البني الغامق، أو باللون الرمادي، ويتواجد هذا النوع فقط في جزر غالاباغوس، وهي حيوانات تنشط ليلًا، كما أنها حيوانات عاشبة.

  2. سلحفاة الصحراء: وهي ذات حجم متوسط، ويبلغ طولها إلى 49 سم، وتعيش في جنوب غرب الولايات المتحدة وفي شمال المكسيك، وتقوم هذه السلاحف ببناء جحورًا لها لحمي نفسها من الحيوانات المفترسة، كما تختبىء فيها في الأيام ذات الطقس السيء مثل فصل الشتاء والأيام الحارة، ويعد هذا النوع اجتماعي جدًا، كما أنه يقوم بسباقات قتال بين بعضهم البعض.

  3. سلحفاة مفلطحة (وتسمى سلحفاة الفطيرة الإفريقية): وهي ذات حجم صغير، حيث يصل طولها 18 سم فقط، ولها قوقعة منخفضة جدًا ومرنة، وتعيش في شرق أفريقيا تحديدًا في كينيا وتنزانيا، وهي متكيفة مع بيئتها الصحراوية، فلديها القدرة الجيدة على التسلق، كما أنها تختبىء في شقوق الصخور عندما تتعرض للخطر، وخلال الطقس الحار تقوم بالاختباء تحت الصخور.

التكاتر في السلاحف البرية:

تقوم السلاحف البرية بوضع بيضها ليلًا، فتقوم الإناث بالحفر ومن ثم وضع البيض والذي يختلف حجمه وفقًا لحجم السلحفاة الأم، ومن ثم تقوم بتغطيته بالتراب باستخدام مخالبها، وقد يتم وضع بيضة أو اثنتين أو عدد أكبر يصل إلى 20 بيضة، وتستغرق فترة الحضانة من 60 إلى 120 يوم، وذلك يختلف من نوع لآخر، وعندما يفقس البيض يخرج الفراخ وينطلقون للعيش على الأرض بمفردهم، وفي أيامهم الأولى يكون هناك كيس بيض جنيني يكفيهم للتغدية لمدة 3 إلى 7 أيام حتى يصبحو قادرين على البحث عن الطعام بأنفسهم، وعادةً ما يأكلون الديدان واليرقات وذلك للحصول على البروتين، إلى أن تنمو وتأكل كما يأكل غيرها من السلاحف الكبيرة.

المصدر
- StebbIns, R.C. And Cohen, N.W. (1995). A Natural History of Amphiians- Arnold, E.N. And Barton, J.A. (1980). Afield guide to The Reptiles And Amphibiansالأساسيات المتكاملة لعلم الحيوان / للمؤلف روبرتتس / 1990نشأة الأنواع الحية / للمؤلف تشارلس دارين / 2004

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى