العلوم الحياتيةعلم الخلية

تركيب الخلية الحيوانية

اقرأ في هذا المقال
  • ما تركيب الخلية الحيوانية؟
  • هياكل الخلية الحيوانية
  • ما هو مكمل الكروموسوم

ما هو تركيب الخلية الحيوانية؟

 

جميع الكائنات الحية مصنوعة من الخلايا، حيث أن الخلية هي الوحدة الأساسية للحياة، وتتكون كل خلية من نظام معقد من هياكل مختلفة تعمل جميعها معًا للسماح للخلية بالعمل، وتشمل البنية التحتية للخلية والوظائف:

 

  • جدران الخلايا.

 

 

  • البلاستيدات الخضراء.

 

  • غشاء الخلية.

 

  • فجوة عصارية.

 

  • نواة.

 

  • الريبوسومات.

 

 

تحتوي الخلايا الحيوانية على العديد من الهياكل المختلفة اعتمادًا على وظيفتها ومع ذلك، فان الهياكل النموذجية لمعظم الخلايا الحيوانية تتكون من غشاء خلوي ونواة وسيتوبلازم سائل، وهناك عدة وظائف لغشاء الخلية والنواة، وهناك أيضًا عضيتين أخريين توجدان في سيتوبلازم الخلايا الحيوانية.

 

هياكل الخلية الحيوانية:

 

تحتوي الخلية الحيوانية النموذجية على الهياكل المختلفة وتشمل هذه:

 

السيتوبلازم:

 

السيتوبلازم هو الجزء السائل من الخلية، حيث يتكون بشكل أساسي من الماء ويحتوي على العديد من المواد المختلفة المذابة فيه، وتحدث العديد من التفاعلات الكيميائية للخلية في السيتوبلازم.

 

غشاء الخلية:

 

يحتوي غشاء الخلية على محتويات الخلية ويوفر حاجزًا للتحكم في ما يدخل الخلية ويخرج منها، وغالبًا ما يوصف غشاء الخلية بأنه “قابل للاختراق بشكل انتقائي”؛ لأنه يسمح لبعض المواد وليس جميعها بالمرور (نفاذية) ويمكنه اختيار المواد التي يمكن أن تمر عبر الانتقائي.

 

النواة:

 

تتحكم النواة في كل شيء يحدث في الخلية، إذ يفعل هذا لأنه موقع الحمض النووي للخلية، ويحتوي الحمض النووي على الكود الجيني الذي يتم ترجمته إلى بروتينات، كما يتم التحكم في جميع التفاعلات الكيميائية التي تحدث في الخلايا بواسطة هذه البروتينات.

 

الميتوكوندريا:

 

الميتوكوندريا هي بيوت القوة للخلايا الحيوانية والنباتية والفطرية، إذ توجد في السيتوبلازم وتحدث غالبية التفاعلات الكيميائية للتنفس في الميتوكوندريا التي تطلق الطاقة الكيميائية من جزيئات الطعام.

 

الريبوسومات:

 

الريبوسومات هي هياكل صغيرة توجد أيضًا في السيتوبلازم، حيث أن الريبوسومات هي مواقع إنتاج البروتين في الخلايا، كما أن الخلايا الحيوانية متخصصة في وظائفها بحيث:

 

  • خلايا الدم الحمراء: يوفر شكل (Biconcave) مساحة كبيرة لامتصاص الأكسجين، كما أن الخلايا الناضجة ليس لها نواة لزيادة حجم جزيئات بروتين الهيموجلوبين المرتبطة بالأكسجين.

 

  • الخلية العصبية: طويلة ورفيعة الشكل لنقل النبضات العصبية، تركيز عالي من الميتوكوندريا لتوفير الطاقة لنقل النبضات العصبية.

 

  • الخلية الظهارية للأمعاء الدقيقة: مساحة كبيرة من الغشاء المبطن للأمعاء لامتصاص نواتج الهضم، نسبة عالية من الميتوكوندريا لتوفير الطاقة اللازمة للنقل النشط.

 

الخلايا البكتيرية:

 

تختلف الخلايا البكتيرية اختلافًا كبيرًا عن الخلايا الحيوانية أو النباتية أو الفطرية، حيث ليس لديهم عضيات مثل النوى أو الميتوكوندريا أو البلاستيدات الخضراء، على الرغم من أن لديهم ريبوسومات وجدار خلوي، إلا أنهما يختلفان في التركيب عن الريبوسومات وجدران الخلايا في الخلايا أعلاه ومع ذلك، تحتوي خلايا البكتيريا على السيتوبلازم وغشاء الخلية، وأحد الهياكل الرئيسية لخلية بكتيريا يحتاج إلى معرفتها هو البلازميد، حيث أن البلازميدات عبارة عن أجزاء دائرية صغيرة من الحمض النووي تحتوي على خلايا البكتيريا في السيتوبلازم الخاص بها بالإضافة إلى كروموسومها الدائري الكبير، ويمكن تكرار البلازميدات بسرعة ويمكن أن تنتقل بين الخلايا البكتيرية بسهولة.

 

ما هو مكمل الكروموسوم؟

 

تحتوي نواة الخلايا على كروموسومات الخلية، إذ تتكون الكروموسومات من الحمض النووي الذي يحمل الرمز لجميع وظائف الخلية، والسمة الرئيسية للكروموسومات هي عددهم في نواة الخلية، إذ أن كل نوع لديه عدد محدد ثابت من الكروموسومات يعرف باسم مكمل الكروموسوم الخاص به.

 

تحتوي الخلايا البشرية على سبيل المثال على 46 كروموسوم مكمل وبعبارة أخرى، تحتوي جميع خلايا الجسم على 46 كروموسومًا، 23 منها تم وراثتها من الوالدة و23 من الوالد، وتحتوي الخيول على 46 كروموسوم مكمل، بينما تحتوي أشجار البلوط على كروموسوم مكون من 12.

 

هناك طريقة أخرى لوصف عدد الكروموسومات في الخلية، وهي ما إذا كانت ثنائية الصبغيات أو أحادية العدد، حيث تحتوي الخلايا ثنائية الصبغيات على مكمل الكروموسوم الكامل، بينما تحتوي الخلايا أحادية الصيغة الصبغية على نصف مكمل الكروموسوم من هذا النوع، حيث إن الخلايا أحادية العدد ستكون الخلايا الجنسية (الحيوانات المنوية والبويضة في البشر)، وتكون أحادية العدد للسماح للنسل الجديد بالحصول على مجموعة كروموسوم النوع.

 

بالنسبة لمعظم الأنواع من المهم أن يظل عدد الكروموسومات ثابتًا أثناء انقسام الخلايا، حيث أن الانقسام الخيطي هو آلية الانقسام الخلوي الذي ينتج عنه خليتان لهما نفس مكمل الكروموسوم الذي يلخص هذه العمليات في البشر.

 

المصدر
كتاب علم الخلية ايمن الشربينيكتاب الهندسة الوراثية أحمد راضي أبو عربكتاب البصمة الوراثية د. عمر بن محمد السبيلكتاب الخلية مجموعة مؤلفين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى